راهب معاصر

الراهب لازاروس الانطونى

عازر2

ولد فى استراليا وكان استاذ دكتور فى كليه الالحاد بروسيا,وعندما كان شاب فى السابعه والعشرين من عمره توفت والدته وحزن عليها جدا لانه كان يحبها لان لم يكن له سواها فى الدنيا واثناء حزنه عليها ظهرت له السيدة العذرا مريم وقالت له انت امك ماتت بس انا امك الثانيه , وقت ما تحتاجنى اطلبنى هجيلك
اثناء جلوسه على احدى الكافتريات بروسيا شاهد مجموعه من الشبان الذين يتكلمون  ويتنافشون بحماس فحاول فهمهم لكنه لم يستطع لانه لم يكن يعلم اللغه العربيه وعلم انهم مسيحيون فدخل وسطهم وتعرف عليهم وتحدث معه عن المرأه التى ظهرت له فأظهر احدهم صوره للعذراء كانت معه فقال له هذة التى ظهرت لك …. فأجاب نعم
فأندهشواوقالوا له  احكى لنا ما حدث معك . لانهم كانوا يعلمون انه ملحد  وغير مؤمن بوجود الله. فحاول ان يفهم منهم ما هى المسيحيه  وماذا تعنى وعندما اقتنع تماماً اراد ان يتعمد لكن فى ذلك الوقت لم يكن هناك معموديه فى بلاد المهجر فأقترحوا عليه السفر الى السودان لنوال نعمه المعموديه هناك ,,,,فسافر وتعمد هناك وبدأ يسأل من هو مؤسس الرهبنه فأخبروة عن الانبا انطونيوس ابو الرهبان  فقال انا عاوز اشوفه فقالوا له انة مات من زمن بعيد وهو له دير فى البريه الشرقيه فى البحر الاحمر  بمصر فقال لهم انا ذاهب الى هناك واصر على الذهب الى دير الانبا انطونيوس فى البحر الاحمر فى مصر وهو ليس معه اى ورق او اثبات انه مسيحى . وفى ذلك الوقت كان نيافه الانبا يسطس رئيس الدير لة سنتان فى رئاسه الدير عندما ذهب اليه فرفض ان يتعامل معه وافتكرها تجربه من قداسه البابا شنودة الثالت ليختبرة فى التصرف واثناء رحيلة من الدير ظهر الانبا انطونيوس له فى الطريق واعطاة جواب مختوم منه لرئيس الدير الانبا يسطس  فرجع مرة اخرى الى الدير وطلب مقابله الانبا يسطس واعطاة الجواب فأ ندهش رئيس الدير وقال له من انت حتى يعطيك الانبا انطونيوس جواب  ليتوسط لك عندى وبعت النبا يسطس الى البابا ليخبرة بما حدث فقبل البابا شنودة الجواب ورسم راهب بأسم ابونا عازر

عازر1

واستمر فى الدير لمدة عام  ثم طلب منه الانبا انطونيوس ان يسكن فوق فى الجبل وفعلاً سيم قس وصعد الى الجبل وتوحد فى مغارة فوق مغارة الانبا انطونيوس بحوالى500  متر وهو الذى حفر المغارة بنفسه  ومهد الطريق لها لكنة يمنع اى شخص من الصعود لرؤيته حتى من بعيد وهو متوحد الى الان 14 سنه منهم 11 كان يتعلم القداس على يد ابونا تيموثاوس وهو راهب حبشى فى الدير
وما زالت تظهر له العذراء مريم والانبا انطونيوس  الى الان

عازر النطونى

اذكرنا يا ابانا فى صلواتك