موسكو تتهم الغرب بعدم التعاون وفرنسا تلمح لقبول مشاركة الجيش السورى فى محاربة «داعش».. تركيا تسعى لـ «مصالحة» روسيا بوقف الغارات فى سوريا وتطلب اجتماعاً بين أردوغان وبوتين

اقارب الطيار الروسى ضحية حادث اسقاط مقاتلة بسوريا يلقون نظرة الوداع على جثمانه
سعت تركيا إلى تخفيف حدة التوتر مع روسيا على خلفية اسقاط الطائرة العسكرية الروسية وسط ترقب للقاء كل من الرئيس الروسى فلاديمير بوتين مع نظيره رجب طيب أردوغان في باريس على هامش قمة المناخ يوم الأثنين المقبل، فى الوقت الذى ألمحت فيه فرنسا إلى تحول جذرى في مواقفها من الأزمة السورية باقتراح مشاركة الجيش السورى فى الحرب على تنظيم “داعش” الإرهابى.

وفى خطوة على طريق منع سكب المزيد من الزيت على النار، قرر الجيش التركىوقف جميع الطلعات الجوية على سوريا ضمن الحملة العسكرية التى تقودها الولاياتالمتحدة، ونقلت صحيفةحريتالتركية عن مصدر أمنى قوله إن تعليق الطلعاتالجوية جاء لتجنب المزيد من الأزمات، وضمن خطوات اتفق عليها الجانبان الروسىوالتركى للتصرف بحذر حتى بناء قنوات حوار لتخفيف حدة التوتر عقب اسقاط تركيالطائرةسوخوى ٢٤يوم الثلاثاء الماضى بزعم انتهاكها المجال الجوى التركى.

وجاءت هذه الخطوة متزامنة مع إعلان الكرملين أن الرئيس التركى طلب لقاء نظيرهالروسى فى باريس بعد غد الإثنين على هامش القمة العالمية للمناخ، وقال ديمتريبيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن فلاديمير بوتين تسلم اقتراحاً من الجانب التركىبعقد اجتماع على مستوى الرئيسين، مضيفاً “هذا كل ما أستطيع قوله، فى إشارة إلىعدم تأكيد الموافقة الروسية. ولكنه شدد في الوقت ذاته على أن الدول الغربية غيرمستعدة للعمل مع روسيا في ائتلاف موحد ضد تنظيمداعش“.

ومن جانبه، عقد بوتين اجتماعاً مع مجلس الأمن القومى الروسى لبحث التطورات فىسوريا، وجاء الاجتماع بعد ساعات من كشف الرئيس الروسى عن قيام موسكو بمنحمعلومات مسبقة إلى الولايات المتحدة عن مسار القاذفةسوخوى ٢٤التي أسقطتهاتركيا على الحدود السورية . ولتأكيد المساعى التركية لنزع فتيل الأزمة مع روسيا، شددرئيس الوزراء التركى أحمد داود أوغلو على أن بلاده لم تكن تعلم أن الطائرة الحربيةالتى تم اسقاطها هى طائرة روسية، مشيراً فى مقال نشرته صحيفةالتايمزالبريطانيةإلى أناسقاط طائرة حربية مجهولة الهوية في الأجواء التركية لم يكنوليسعملاًموجها ضد دولة بعينها، وإلى أنه تم بموجب قواعد الاشتباك المعمول بها، مؤكداً أنالمشاورات الضرورية تجري الآنمع روسيا.

بدوره، قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أنه لو كان يعلم أن المقاتلة التي تماسقاطها روسية لكان هناك تصرف آخر غير أنه أكد قيام روسيا بعملياتها العسكريةفي سوريا مع نظام الاسد وتقديم موسكو وإيران كافة الدعم له، متسائلاً “هل يحاربونتنظيم داعش ؟ سأقولها بشكل واضح لا يحاربونه“.

ومجدداً وصف الرئيس التركي، اتهام روسيا لبلاده بشراء البترول من تنظيمداعش،بأنهافتراء، وعليهم تقديم أدلة لإثباته، وأن لم يحدث فسيعد ذلك ، عدم احترام للدولةالتركية، وقال إنه حاول الاتصال بالرئيس الروسيفلاديمير بوتينبعد فترة قصيرةمن الحادث، إلا أن الأخير لم يرد وأعرب عن رفضه للاعتداء الذي تم على سفارةبلاده بالعاصمة الروسية، حيث رشقها محتجون بالحجارة والبيض والطماطم، وحطموازجاج البناء، عقب حادث الطائرة، مستنكرا اكتفاء الشرطة الروسية بالمشاهدة، واعتبرالحادث بأنه استفزازي.

وبعيداً عن خطوات التهدئة، خرجت أصوات متشددة من داخل الحكومة التركية تتبنىخطاب تهديد، حيث حذر وزير الزراعة التركي فاروق جليك من أن أى إجراءاتتجارية تتخذها روسيا ردا على إسقاط تركيا طائرة حربية قرب الحدود السورية ستضرالمزارعين الروس أكثر.

وبعيداً عن التوتر الروسىالتركى، تبنى وزير الخارجية الفرنسى مقاربة مغايرةللتعامل مع المتطرفين في سوريا بإعلانه امكانية التعاون مع الجيش السورى فيمحاربة تنظيمداعشلكن فى إطار انتقال سياسى لا يشمل الرئيس السورى بشارالأسد. وقال فابيوس: “القوات على الأرض لا يمكن أن تكون من قواتنا لكن (منالممكن) أن يكون هناك جنود سوريون من الجيش السورى الحر ومن دول عربية.. ومنقوات النظام.. ولم لا؟ولم يحدد فابيوس ما إذا كان المقصود الاستعانة بها على الفورأو في الأجل الطويل.وأوضح مسئول مقرب من فابيوس في محاولة لتوضيحتصريحاته إنه كان يؤكد موقف فرنسا المعلن منذ فترة طويلة باستحالة التعاون معالقوات الحكومية السورية في محاربةداعشإلى أن تتشكل حكومة وحدة وطنية.وأوضح وزير الخارجية الفرنسى أن بوتين طلب من فرنسا وضع خريطة لأماكن وجودالجماعات التي تحارب متشددىداعشفى سوريا حتى لا تقصفها الطائراتالروسية. وقال فابيوس : “هناك الآن نقطة واحدة يتفق عليها الجميع وهي هدف تدميرداعشأعتقد أننا نحرز تقدما على هذا الصعيد“. وفي لندن، دعا رئيس الوزراءالبريطاني ديفيد كاميرون نواب حزب العمال المعارض إلى دعم خطته لضرب داعشفي سوريا، قائلا: “على نوب العمال القيام بالشىء الصائب والتصويت على أساسالحجج المقدمة“. وأثار زعيم حزب العمال، جريمي كوربين، غضبا كبيرا بين نوابحزبهأمس الأولبعد أن أبلغهم أنه لا يستطيع دعم قصف داعش في سوريا.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/131738/26/456475/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%88-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9/%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%83%D9%88-%D8%AA%D8%AA%D9%87%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B1%D8%A8-%D8%A8%D8%B9%D8%AF%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%88%D9%86-%D9%88%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D8%A7-%D8%AA%D9%84%D9%85%D8%AD-%D9%84%D9%82%D8%A8%D9%88%D9%84-%D9%85%D8%B4.aspx