مفاوضات قرض الـ3 مليارات دولار تنتقل لـ«واشنطن»

انتقلت المفاوضات التي تجريها الحكومة المصرية مع مجموعة البنك الدولى من القاهرة إلى العاصمة الأمريكية «واشنطن »، فيما هَوَت مؤشرات البورصة المصري ة في نهاية تعاملات أمس، وخسر رأس المال السوقى للأسهم المقيدة نحو 13.4 مليار جنيه.

قامت الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى، بزيارة سريعة إلى واشنطن، بدأتها أمس، لإنهاء المفاوضات بين الحكومة ومجموعة البنك الدولى للحصول على قرض قيمته ٣ مليارات دولار، تحصل عليه الحكومة من البنك على عدة شرائح بصورة عاجلة.

يأتى ذلك بعد سلسلة من جولات المفاوضات في القاهرة مع ممثلى البنك الدولى، بدأتها وزيرة التعاون الدولى قبل عدة أسابيع.

وقالت الوزيرة إنها عرضت على مجموعة البنك الدولى الإجراءات التي تقوم بها الحكومة في برنامجها الإصلاحى، في شقيه الاقتصادى والاجتماعى، بالإضافة إلى إجراءات تحسين مناخ الاستثمار في البلاد.

وأضافت الوزيرة، في تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»، أنها التقت 2 من نواب البنك الدولى، وهما إرينا، وحافظ غانم، نائب رئيس البنك الدولى للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث أكدا دعم مصر، مشيرة إلى أن «غانم» قال: «لدينا استعداد كامل للتعاون مع مصر بشكل عاجل».

وتابعت أن لقاءها مع مسؤولى البنك الدولى ناقش أوجه الاستفادة من القرض المحتمل لدعم تمويل المشروعات القومية المصرية، كما تمت مراجعة إطار الشراكة مع البنك الدولى خلال الفترة المقبلة، مشيرة إلى حرص الحكومة على أن يتضمن الدعم أوجها فنية، وعدم اقتصاره على الجوانب المالية فقط.

وقالت الوزيرة إنها بحثت أيضا أوجه التعاون المستقبلى مع البنك، والحد من الفقر، وخلق فرص العمل الملائمة، وإنجاز مشروعات البنية الأساسية، وتحقيق العدالة الاجتماعية، والاهتمام بالمشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، إلى جانب المشروعات كثيفة العمالة.

وكشفت أن مجلس إدارة البنك الدولى من المنتظر أن يناقش قريبا طلب مصر الحصول على القرض البالغة قيمته ٣ مليارات دولار، بعد المناقشات المكثفة التي تمت بين الحكومة ومجموعة البنك الدولى وعرض المشروعات التي سيتم تمويلها من القرض.

يأتى ذلك في الوقت الذي هوت فيه مؤشرات البورصة المصرية في نهاية تعاملات الثلاثاء، وخسر رأس المال السوقى للأسهم المقيدة نحو 13.4 مليار جنيه، مغلقا عند 425.8 مليار جنيه، ليبلغ إجمالى خسائره نحو 26.5 مليار جنيه في 3 جلسات منذ بداية الأسبوع، وانخفض المؤشر الرئيسى للبورصة بنسبة 4.4% ليصل إلى 6824 نقطة.

واتجهت تعاملات المستثمرين المصريين والأجانب نحو البيع، مسجلين صافى بيع بلغ 8.54 مليون جنيه للمصريين، و28.18 مليون جنيه للأجانب، بينما اتجهت تعاملات المستثمرين العرب نحو الشراء مسجلين صافى شراء بلغ 36.73 مليون جنيه.

وتوقع مُحللون فنيون استمرار انخفاض المؤشرات خلال تعاملات الأسبوع الجارى بدافع من مبيعات المصريين والأجانب، وسيطرة الأخبار السلبية وعدم وضوح الرؤية.

الصدر:

http://www.almasryalyoum.com/news/details/841603