ليس لدينا سوى الشباب لاختيار برلمان صالح للبلاد الرئيس فى لقاء مع شباب الجامعات مايحدث حولنا يؤكد صحة هدفنا الإستراتيجى بالحفاظ على الدولة المصرية

دعا الرئيس عبدالفتاح السيسي، الشباب إلى ضرورة المشاركة فى الانتخابات البرلمانية، موضحا أن نحو 60 مليون مصرى تحت سن الأربعين، وهذا العدد عامل مهم ولديه القدرة على تحديد نتيجة الانتخابات.

وحذر الرئيس ـ فى كلمته أمام أسبوع شباب الجامعات المصرية العاشر بمقر جامعة قناة السويس أمس ـ من الاختيار دون وعى حقيقي، لأن ذلك لن يؤدى إلى برلمان فى صالح البلاد أو المستقبل.

وقال إن الانتخابات المقبلة إما ستكون فرصة لاختيار برلمان يحكم بشكل أفضل أو برلمان يعوق المستقبل، .وأكد الرئيس، أنه ليس لديه ما يعتمد عليه فى انتخاب برلمان فى صالح البلاد سوى الشباب، موجها حديثه إليهم قائلا: «ادرسوا.. وانزلوا.. واختاروا».

ارتفاع الأسعار

وحول مشكلة ارتفاع أسعار بعض السلع، أوضح الرئيس، أنه يشعر بمعاناة الشعب من ذلك لأن هذا الارتفاع يمس قطاعا كبيرا من المصريين، وغالبية الشعب ظروفهم الاقتصادية لم تتحسن بشكل كاف.

وأعرب الرئيس عن تقديره للمبادرات الشعبية التى يطلقها البعض على مواقع التواصل الاجتماعي، مثل حملات مقاطعة بعض السلع نتيجة الارتفاع غير المبرر فى الأسعار، وتوجه بالشكر لمن أطلق هذه الحملات والمشاركين فى المقاطعة، مشيرا إلى أن الأجهزة الرقابية تعمل بالفعل، ولكن المبادرات الجماعية والفردية مهمة أيضا. وأكد الرئيس، أهمية استكمال منظومات ضبط الأسعار مثل منظومة الخبز، موضحا ضرورة متابعة هذه المنظومات حتى لا تحدث تجاوزات.

قضايا الفساد

وقال السيسي، إنه لا تستر على فساد ولا أحد فوق القانون، لكنه أبدى عدم رضاه عن بعض التناول الإعلامى لقضايا الفساد الأخيرة، موضحا أن هذا التناول كان يحمل إساءات لبعض الناس.

ودعا إلى عدم القفز فوق القانون والقضاء، أو أن تقوم أجهزة الإعلام بإصدار أحكام على المتهمين فى تلك القضايا.

وأكد أنه لن يسمح فى عهده بالاستيلاء على جنيه واحد من أموال الدولة، مشيرا إلى بعض أبواب الفساد مثل إبرام صفقات مع شركات أجنبية لمشروعات فى مصر من أجل العمولة وليس المشروع، أو فائدته للبلد أو تخفيض قيمته، وكذلك الفساد فى تخصيص الأراضي.

جودة التعليم

وأشار الرئيس ـ فى مناقشات مع الطلاب ـ إلى أن المستوى غير الجيد لخريجى الجامعات هو شكل من أشكال الفساد، ودعا رجال التعليم إلى الاهتمام بالأجيال الشابة لأنهم مستقبل مصر. وأعرب عن أمله فى أن نصل إلى اليوم الذى يكون فيه لدى مصر معايير لجودة التعليم، يعرفها العالم كله بأنها المعايير المصرية فى جودة التعليم مثلما يعرفون الطريقة السنغافورية فى تعليم الحساب (Math) المشهورة عالميا.

المشروعات القومية

وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، التزامه بعدم إطلاق أى مشروع قومى جديد إلا بعد الانتهاء من دراسته، والتأكد من جاهزية المقاولين والمعدات للتنفيذ فى المواقع، مثل مشروع استصلاح المليون ونصف المليون فدان، الذى سيتم الإعلان عنه خلال أسابيع.

تأهيل الشباب

وأشار الرئيس إلى البرنامج الرئاسى لتأهيل قيادات الشباب (قادة المستقبل)، موضحا أنه تم إطلاقه أمس بتمويل من صندوق «تحيا مصر»، ويستهدف إعداد وتأهيل 2500 شاب وفتاة سنويا مرحلة أولى لتولى المسئوليات القيادية.

حق الشهيد

وأوضح السيسى فى حواره مع الطلاب ـ أن الدولة حريصة على أن تظل تفاصيل عملية«حق الشهيد» التى تجرى ضد الإرهاب فى سيناء بعيدة عن الإعلام، وهى عملية كبيرة ويتم تنفيذها بجهد كبير وبشكل جيد.

وقال الرئيس، إننا لن نسمح لأحد بهدم مصر أو تشريد شعبها، مشددا على أن هذه ليست مسئولية الجيش والشرطة فقط لكنها مسئوليتنا جميعا، ومسئولية ملقاة على عاتق الإعلام أيضا لأن الإعلام جزء رئيسى من المعركة.

وأكد الرئيس أن أعداء الحياة لن يستطيعوا المساس بمصر أو الإضرار بها.

اللاجئون

وتطرق الرئيس إلى مشكلة اللاجئين السوريين، فقال إن البعض يردد أن الدول العربية لم تستوعب لاجئين، وهذه معلومات مغلوطة ولا تعبر عن وعى حقيقى أو معرفة أو معلومات دقيقة.

وضرب مثلا بمصر، موضحا أن لدينا خمسة ملايين لاجئ من جنسيات مختلفة، من بينهم 500 ألف مواطن سوري، واستقبلتهم مصر «بدون ضجيج»، وهناك مؤسسات دولية لم تساعدنا فى استقبالهم أو رعايتهم.

وقال إن مصر رغم ظروفها الصعبة، استقبلت هؤلاء اللاجئين وتعمل من أجل قضية الشعب السوري، ونستطيع أن نقتسم معهم ما لدينا.

وأوضح الرئيس أن ما يحدث فى سوريا وحولنا بالمنطقة يؤكد صحة هدفنا الاستراتيجي، وضرورة تمسكنا به وهو «الحفاظ على الدولة المصرية»، وهو الأمر الذى يدعونا إلى تثبيت دعائم أركان بلدنا.

وتساءل السيسي: «البلدان التى دمرت من حولنا.. والنازحون الذين فروا منها.. كيف سيعودون؟.. هذا الأمر يدعونا إلى ضرورة الحفاظ على بلدنا بالعمل والتضحية.

ولفت الرئيس إلى أن تناوله قضية اللاجئين هو لتأكيد أن من يتصدى لبعض المطالب عليه أن يكون لديه معرفة بالحقائق.

وأكد أن الإعلام عليه دور كبير فى توضيح حقائق المطالب الفئوية، واستجلاء إمكانات الدولة وظروفها فى تلك المرحلة، وأن نعرف أين نقف وإلى أين سنتجه بعد تحقيق تلك المطالب.

وأضاف، لو أن الدولة تستطيع أن تعطى لقامت بتقديم ما لديها، لكنها غير قادرة فى تلك المرحلة لأن تلبية المطالب ستكون على حساب الأجيال القادمة، حيث ستزيد من عبء الديون عليهم.

تحية إلى محلب
وجه الرئيس السيسى تحية كبيرة للمهندس إبراهيم محلب، وقال إن الوقت الذى عملت فيه هذه الحكومة كان وقت تضحية لمن يتولى منصبا عاما فى البلاد. وأكد أن دور محلب لم ينتهى بعد مشيرا إلى أنه سيكون بجواره لأننا نحتاج إلى أى جهد خلال الفترة القادمة. وقد ضجت القاعة بالتصفيق، ووقف الجميع تحية للمهندس محلب فور ذكر الرئيس اسمه.
وأعرب السيسى عن عتابه على البعض فى تناول أداء الحكومة المستقيلة، وقال إن وجود مشكلة لايعنى الحكم بشكل سلبى على أداء الحكومة لأنها قدمت الكثير على مدى عام ونصف العام، ولن ننسى ماقدمته هذه الحكومة للبلاد.
المصدر
http://www.ahram.org.eg/News/121663/25/432984/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89/%D9%84%D9%8A%D8%B3-%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A7-%D8%B3%D9%88%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D9%84%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D8%B1-%D8%A8%D8%B1%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD-%D9%84%D9%84%D8%A8%D9%84%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%B1.aspx