قمة السيسى وبوتن قفزة نحو المستقبل دعم العلاقات الإستراتيجية والاقتصادية وتعزيز التعاون العسكرى

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أنه تم تحقيق تقدم ملموس خلال الشهور الماضية فيما يتعلق بمسار التعاون فى مجال الطاقة النووية السلمية ، معربا عن تطلع مصر للاستفادة من الخبرة الروسية فى هذا المجال . وأشار إلى أن المباحثات تطرقت أيضا إلى قضايا مهمة ستحقق نقلة كبيرة خلال الفترة المقبلة.

وأضاف الرئيس ، خلال المؤتمر الصحفى المشترك مع نظيره الروسى فلاديمير بوتين عقب جلسة مباحثات ثنائية، أن اللقاء الرابع الذى جمعه بالرئيس بوتين يبرهن على خصوصية العلاقات بين الشعبين المصرى والروسي، مؤكدا أن هذه الزيارة أعطت دفعة قوية للعلاقات بين الجانبين ، مشيرا إلى أن هذه العلاقات شهدت على مدار العامين الماضيين نقلة نوعية تسعى مصر للبناء عليها لترسيخ الشراكة فى المستقبل ، خاصة فى ظل المواقف الشجاعة التى اتخذتها روسيا تحت قيادة الرئيس بوتين لدعم خيارات الشعب المصرى فى وقت واجهت فيه مصر تحديات جسيمة وغير مسبوقة.

وقال الرئيس إن المباحثات تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتأكيد على العلاقات السياسية الراسخة بين البلدين، كما تم التباحث حول الخطوات الفعلية لتعزيز التعاون فى مختلف المجالات ، كما تم التأكيد على الاستمرار فى دفع العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين كركيزة أساسية لعلاقات استراتيجية طويلة المدى.

وأعرب الرئيس عن ارتياحه للتقدم الذى تم إحرازه على هذا الصعيد بفضل الالتزام بآليات العمل المشتركة لتفعيل التعاون المشترك ، مشيرا إلى أنه يتطلع إلى بدء الخطوات الفعلية لإقامة منطقة صناعية روسية فى منطقة قناة السويس فى إطار تصور واضح لتنفيذ استثمارات ملموسة.

وأضاف أن المباحثات تطرقت أيضا إلى مختلف الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ، مشيرا إلى أنه لمس توافقا كبيرا فى الرؤى حول هذه القضايا ، خاصة فيما يتعلق بضرورة تحقيق تسوية سياسية للأزمة السورية وفقا لاتفاقية جنيف والتأكيد على محورية القضية الفلسطينية لتحقيق الاستقرار فى الشرق الأوسط وضرورة حصول الشعب الفلسطينى على حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

كما تم بحث آخر التطورات فى العراق واليمن وليبيا ، فى ظل ظاهرة الإرهاب التى تواجه المنطقة، مشيرا إلى أن هذه الظاهرة سبب استمرار التوتر فى الشرق الأوسط بما يملى تكثيف التشاور والتعاون بين الجانبين لإيجاد حلول جذرية للأزمات فى المنطقة بشكل يضمن سلامة أراضى دولها واستعادة أمن واستقرار المنطقة.

وأعرب الرئيس عن شكره للحضور الروسى البارز فى حفل افتتاح قناة السويس الجديدة ممثلا فى شخص رئيس الوزراء الروسي، كما أعرب عن شكره وتقديره لروسيا لإهدائها مصر قطعة بحرية شاركت فى حفل افتتاح القناة.

كما أعرب الرئيس عن ارتياحه لتفعيل التعاون العسكرى بين البلدين سواء فى مجال التسليح أو التدريب  أو تبادل الخبرات، مشيرا إلى تطلعه الى لاستمرار هذا التعاون البناء وتطوير آلياته فى إطار الحرص المشترك على تحقيق الأمن والاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط وتعزيز الأمن والسلم الدولي.

واختتم الرئيس بيانه بأن مصر وروسيا برهنتا خلال الفترة الأخيرة على ترسيخ علاقات ثابتة وقوية قوامها التقارب السياسى والفكرى والمصالح المتبادلة.

 ومن جانبه ، أكد الرئيس الروسى فلاديمير بوتين أن المباحثات مع الرئيس السيسى جرت فى جو بناء ، مشيرا إلى أنه تم تبادل وجهات النظر حول مجمل العلاقات بين البلدين التى تتسم دائما بالصداقة والمصلحة المتبادلة، وفى الآونة الأخيرة تطور التعاون الثنائى بشكل أنشط بكثير من خلال الاتصالات الدائمة وعلى المستوى الرئاسي.

وأضاف إنه جرت مباحثات مفصلة حول التعاون التجارى الاقتصادى ، حيث تم زيادة التبادل التجارى بين البلدين بنسبة ٨٦٪  خلال عام 2014، مشيرا إلى أن الانخفاض الذى طرأ فى النصف الأول من هذه السنة بسبب تقلبات أسعار العملة والظروف الاقتصادية الصعبة،  دفع الجانبين للاتفاق على تقليص تأثير هذه العوامل السلبية لتحقيق الاستقرار فى الحركة التجارية ومن الخطوات الملموسة التى اتفقنا عليها امكانية اقامة منطقة تجارة حرة بيننا واستخدام العملة الوطنية وضخ الاستثمارات ، حيث تعمل فى مصر أكثر من ٤٠٠ شركة روسية. وأعرب بوتين عن أمله فى أن تسهم أعمال الصندوق المشترك بين الجانبين فى دعم التبادل التجاري.

وقال بوتين إن هناك عدة شركات روسية ضخمة تعمل فى مصر فى مجال الطاقة، مشيرا إلى أن من بين أكبر المشاريع للتعاون الثنائى بناء أول مفاعل نووى اعتمادا على التقنيات الروسية. وأشار إلى أن الخبراء من الجانبين يقتربون من إنهاء الجوانب العملية لتطبيق المشروع.

وأضاف أن تشغيل قناة السويس الجديدة سيعطى الفرصة لانشاء منطقة صناعية روسية فى الأراضى المصرية ومن الاتجاهات المهمة للتعاون الزراعى بما يسمح باستفادة المنتجين المصريين من الإمكانيات التى تتيحها الأسواق الروسية وازدياد استيراد المنتجات الزراعية المصرية بأكثر من ٨٠٪ .

وأشار إلى أن مصر من أكبر مستهلكى القمح الروسى، حيث بلغت إمدادات القمح العام الماضى ٤ ملايين طن  ونخطط لزيادة هذه الإمدادات ، مشيرا إلى أنه تم فى هذا الصدد مناقشة إمكانية مشاركة روسيا فى إنشاء بنية تحتية لتخزين القمح.

كما أشار بوتين الى التعاون فى مجال الطيران المدنى والسعى لتصدير طائرة سوخوى مدنية،  وتواصل روسيا دعمها فى إعداد الكوادر المصرية والمدربة ،مشيرا إلى أن مصر من أفضل الأماكن للسياح الروس ، حيث زار مصر خلال عام  ٢٠١٤  ٣.٥ مليون سائح روسي.

وحول القضايا الإقليمية ، قال بوتين أنه بحث مع الرئيس ضرورة زيادة التنسيق والتعاون بما يتفق مع المصالح الوطنية للبلدين، مشيرا إلى أن مكافحة الإرهاب من الملفات المهمة للغاية، خاصة فى ظل نشاط التنظيمات الراديكالية وعلى رأسها تنظيم«داعش»، مشددا على أهمية بناء جبهة واسعة لمكافحة الارهاب يشارك فيها المجتمع الدولي.

وكان الرئيس قد أجرى جلسة مباحثات موسعة مع نظيره الروسى فلاديمير بوتين بحضور وفدى البلدين أعقبها جلسة المباحثات المغلقة ثم المؤتمر الصحفى المشترك.

وخلال جلسة المباحثات الموسعة، أكد الرئيس السيسى أن اللقاء الرابع بينه وبين نظيره الروسى يعكس عمق العلاقات بين مصر وروسيا، مشيرا إلى أن الشعب المصرى يتطلع الى حجم تعاون أكبر فى مختلف المجالات فى ظل الجهود الضخمة التى تبذلها مصر حاليا لتحقيق قفزة اقتصادية قوية.

وأضاف الرئيس أن منطقة الشرق الأوسط تعانى من الإرهاب والتطرف الذى بات لا يؤثر على المنطقة فقط ولكن على العالم أيضا، مشيرا إلى ضرورة تكاتف جهود المجتمع الدولى لمكافحة هذه الظاهرة.

وأعرب الرئيس عن سعادته بحضور رئيس الوزراء الروسى ديميترى ميدفيديف حفل افتتاح قناة السويس الجديدة ، مؤكدا أنها كانت لفتة قوية تعكس عمق العلاقات بين البلدين.

ومن جانبه ، هنأ الرئيس بوتين الرئيس السيسى بإطلاق قناة السويس الجديدة ، مؤكدا أنه كان حدثا بارزا للدولة المصرية.

وأعرب بوتين عن تطلعه لتطوير العلاقات الاقتصادية والاجتماعية مع مصر خلال الفترة المقبلة.

وأشار إلى توافق الرؤى مع الجانب المصرى حول ملف مكافحة الإرهاب ، مشيرا إلى أن المباحثات تناولت عددا من الملفات ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

وكان الرئيس قد توجه فى جولة تفقدية داخل الكرملين فى تقليد لا يتبع مع باقى الرؤساء الزائرين، وهو الأمر الذى وصفه السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باسم الرئاسة بأنه يعكس حجم العلاقات القوية بين الرئيسين. كما أقام الرئيس الروسى مأدبة غداء على شرف الرئيس السيسى عقب الجولة التفقدية التى قام بها داخل الكرملين.

وقد استهل الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم الثانى لزيارته للعاصمة الروسية موسكو بلقاء الملك عبدالله الثانى ملك الأردن ، ثم توجه لزيارة النصب التذكارى للجندى المجهول، حيث قام بوضع إكليل من الزهور على النصب التذكاري.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/121645/136/427786/%D9%85%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%B9%D8%A7%D8%AA/%D9%82%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%89-%D9%88%D8%A8%D9%88%D8%AA%D9%86-%D9%82%D9%81%D8%B2%D8%A9-%D9%86%D8%AD%D9%88-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D9%84%D8%AF%D8%B9%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A5.aspx