فى ختام زيارته لندن الرئيس يبحث تعزيز التعاون العسكرى والأمنى مع وزير الدفاع البريطانى

اختتم الرئيس عبدالفتاح السيسي زيارته إلى المملكة المتحدة، بلقاء مايكل فالون وزير الدفاع البريطاني، الذي رحب بالرئيس، مشيداً باللقاءات الإيجابية المثمرة التي عقدها خلال الزيارة، مؤكدا رغبة بلاده في تعزيز علاقاتها مع مصر في جميع المجالات، ومن بينها المجال العسكري والأمني، على ضوء ما تمثله مصر من محور رئيسي لتحقيق الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط.

ومن جانبه، أكد الرئيس أن مصر تقدر علاقاتها مع بريطانيا وتتطلع إلى تدعيمهاوالارتقاء بها إلى آفاق أرحب، منوهاً إلى أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي لمكافحةالإرهاب والتطرف، وذلك من خلال مقترب شامل يشمل المواجهات العسكرية والتعاونالأمني، وكذا الجوانب الاقتصادية والاجتماعية، والأبعاد الفكرية والثقافية.

وأكد وزير الدفاع البريطاني أن مصر تعد شريكا مهما لبلاده، ليس فقط على الصعيدالثنائي، ولكن أيضاً على مستوى المنطقة وكذلك على الصعيد الدولي، ومن ثم فإنبريطانيا مهتمة بالتعرف على الرؤية المصرية إزاء التعاون المشترك في عدد منالقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب ومواجهةالتنظيمات الإرهابية والمتطرفة في منطقة الشرق الأوسط، وكذا تسوية أزمات المنطقةمثل الوضع في ليبيا.

وأوضح الرئيس أن الرؤية المصرية تقدر أهمية تعزيز جهود مكافحة الإرهاب فيالمنطقة، ومواجهة التنظيمات الإرهابية والمتطرفة المتواجدة في بعض دولها، من خلالمقاربة تضمن وقف الانتشار السريع لتلك الجماعات.

 وفي الشأن الليبي، أكد الرئيس أهمية تقديم جميع أشكال الدعم الممكنة لإنجاحخيارات الشعب الليبي الحرة، وتشجيع الأطراف كافة على التوصل إلى توافق يضمنتنفيذ اتفاق الصخيرات وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، فضلاً عن تجفيف منابعالتمويل والإمداد بالسلاح، ودعم قدرات الجيش الليبي الوطني، ورفع حظر السلاحالمفروض عليه ليتمكن من مكافحة الإرهاب والدفاع عن البلاد وحفظ أمنها واستقرارها.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/131716/136/452307/%D9%85%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%B9%D8%A7%D8%AA/%D9%81%D9%89-%D8%AE%D8%AA%D8%A7%D9%85-%D8%B2%D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%87-%D9%84%D9%86%D8%AF%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%8A%D8%A8%D8%AD%D8%AB-%D8%AA%D8%B9%D8%B2%D9%8A%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B3%D9%83.aspx