فى الجزء الثانى من حواره لـ«لاريبوبليكا»: التدخل الدولى فى ليبيا أمر خطير ستكون له عواقب

قال الرئيس عبدالفتاح السيسى فى الجزء الثانى من حواره لصحيفة «لاريبوبليكا» الإيطالية، الذى نشرته أمس، إن «التدخل العسكرى الدولى فى ليبيا حالياً يُعد أمراً خطيراً»، مشيراً إلى أنه «سيكون أفضل للقوى الأجنبية أن تدعم القائد العسكرى خليفة حفتر فى شرق ليبيا». وحذر الرئيس السيسى من أى تدخل دولى سابق لأوانه فى ليبيا، مؤكداً أن النتائج ستكون كارثية لا يمكن التحكم فيها، مذكراً بالإخفاقات التى واجهها المجتمع الدولى فى الصومال وأفغانستان، ودعا إلى تجهيز الجيش الوطنى الليبى بقيادة اللواء خليفة حفتر. وقال «السيسى»: «من المهم جداً أن تجرى أى مبادرة إيطالية أو أوروبية أو دولية بطلب ليبى وبتفويض من الأمم المتحدة والجامعة العربية».

وأضاف «السيسى»: «يجب أن نتذكر درسين: درس أفغانستان ودرس الصومال. حدثت تدخلات خارجية قبل ثلاثين عاماً وما هو التقدم الذى تحقق منذ ذلك الحين؟». وتابع أن «النتائج يراها الجميع الآن، والتاريخ يتكلم بشكل واضح». وقال «السيسى» إن «الأوروبيين ينظرون إلى ليبيا كما لو أن (داعش) هو التهديد الوحيد، هذا خطأ فادح، علينا أن نكون مدركين أن أمامنا أسماء عدة تحمل العقائد ذاتها. ماذا نقول عن شبكات القاعدة مثل أنصار الإسلام ومثل الشباب الصوماليين وحتى (بوكو حرام) فى أفريقيا؟».

المصدر

http://www.elwatannews.com/news/details/1030213