فى أسبوع شباب الجامعات المصرية السيسى : مصر تمتلك إرادة حقيقية لتمكين الشباب ..لابد من مواصلة الجهود لتثبيت دعائم الدولة ومواجهة جماعات الشر

استعرض الرئيس عبد الفتاح السيسى أمس مجمل التطورات على الساحة الداخلية، فضلا عن الأوضاع المأساوية لأزمة اللاجئين وأهمية تقديم المساعدة اللازمة لهم، مشيراً إلى أن مصر تستضيفهم كأشقاء يتقاسمون مع الشعب المصري الخدمات الاجتماعية والتعليمية والصحية التي تقدمها الدولة، رغم ما ينطوي عليه ذلك من أعباء اقتصادية.

جاء ذلك فى كلمته التى ألقاها خلال مشاركته فى أسبوع شباب الجامعات المصرية العاشر، الذى تستضيفه جامعة قناة السويس بمدينة الإسماعيلية خلال الفترة من 12 إلى 17 سبتمبر الجارى.

وقد فاجأ الرئيس السيسى الحضور بطلب صعود 5 من الطلاب الشباب و5 من أعضاء هيئات التدريس، للوقوف بجواره على منصة المسرح طوال كلمته، فى رسالة إلى أهمية التواصل بين الأساتذة وشباب الطلاب، الذين ينبغى احتضانهم. كما طلب الرئيس عقب إلقاء كلمته من الشباب الحاضرين الصعود إلى المسرح ليلتقطوا الصور التذكارية معه.

وأشار الرئيس ـ خلال كلمته ـ إلى أهمية مواصلة الجهود من أجل تثبيت دعائم الدولة والحفاظ عليها في ظل ما تموج به عدد من دول المنطقة من توتر وعدم استقرار، وهو ما يتطلب المزيد من العمل والجهد والتضحيات.

كما أشار إلى مواصلة الدولة جهودها في الدفاع عن مقدرات مصر وحمايتها من الإرهاب، منوهاً إلى عملية حق الشهيد التي تنفذها القوات المسلحة حالياً لتطهير شمال سيناء من الإرهاب وما حققته من تقدم.

 وأكد أهمية دور الشباب الواعي بحقيقة ما يحيق بالوطن من أخطار في مواجهة التحديات، وحرصه على التغلب عليها ودفع مسيرة الوطن إلى الأمام.

وتطرق إلى بعض المطالب الفئوية التي لا تأخذ في الاعتبار الأوضاع والصعوبات الاقتصادية التي تمر بها مصر في الوقت الحالي، مؤكداً أن المرحلة الحالية تتطلب تضافر الجهود وإعلاء المصلحة الوطنية، بالإضافة إلى الإدراك الكامل لحقائق الأمور ومنها على سبيل المثال زيادة الأجور في الموازنة من 70 مليار جنيه إلى 218 مليار جنيه، وهو ما يجب أن يقابله المزيد من العمل والإنتاج والتفاني في خدمة الوطن من أجل تحقيق معدلات نمو تلبى تطلعات الجميع.

وشدد الرئيس على أنه لا مجال للفساد والمفسدين، مؤكداً أهمية التصدي بحزم لمحاولات الاستيلاء على المال العام حتى ولو كانت في أضيق الحدود. كما نوه إلى أهمية تحسين المنتج التعليمي، وزيادة التواصل بين هيئة التدريس والطلبة، من أجل تخريج أجيال جديدة تتسلح بالعلم والعمل في مواجهة الفساد. واستعرض سيادته تجربة سنغافورة التنموية، مشيداً بما حققته من تقدم وازدهار.

وتناول  الرئيس مشكلة ارتفاع الأسعار التي تمس أغلب شرائح الشعب المصري، مشيراً إلى أن الدولة تعمل على ضبط الأسعار من خلال الأجهزة الرقابية، مطالباً بضرورة تقديم السلع بأسعار مناسبة لواقعها.

كما أشار إلى تحرك الدولة من أجل إنشاء منظومة لضبط الأسعار، داعياً إلى التعاون بين المبادرات الأهلية والأجهزة الرقابية لمواجهة ارتفاع الأسعار.

وعلى صعيد الاستعدادات للانتخابات البرلمانية المقبلة، دعا الرئيس الشباب إلى المشاركة الفعالة في الانتخابات وإلى حسن اختيار أعضاء مجلس النواب بتجرد ووطنية من أجل إقامة حياة سياسية سليمة تمارس فيها السلطة التشريعية صلاحياتها الواسعة ودورها بالتعاون مع باقي مؤسسات الدولة. ودعا الرئيس الفتاة المصرية للمشاركة بفاعلية في الانتخابات ومواصلة الدور المهم الذى تقوم به المرأة المصرية.

وكان الرئيس السيسى قد عقد فور وصوله اجتماعاً مع رؤساء الجامعات المصرية بحضور المهندس إبراهيم محلب والدكتور سيد عبد الخالق، أكد فيه أهمية الدور الذي تقوم به الجامعات وأعضاء هيئة التدريس في تشكيل وعى الطلبة وغرس قيم الوطنية والانتماء، وتأهيلهم ليكونوا طاقة وذخيرة مصر في المستقبل، يدفعون عملية التنمية ويستكملون مسيرة العمل الوطني.

وأشار الرئيس إلى أهمية الارتقاء بمستوى طلبة الجامعات ليتسلحوا بمكارم الأخلاق وبأدوات العلم والمعرفة التي تمكنهم من خدمهم بلدهم بتجرد ووطنية والانطلاق بها إلى آفاق تلبى تطلعات وآمال الشعب المصري.

 وأكد أهمية الارتقاء بمستوى الجامعات المصرية واستعادة مكانتها بين الجامعات العالمية. ودعا الرئيس الجامعات إلى المساهمة النشطة في إعداد الدراسات اللازمة التي تحتاجها الدولة في المجالات المختلفة.

وحضر الاحتفال بأسبوع شباب الجامعات المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء و عدد من وزراء الحكومة المستقيلة، هم وزراء التعليم العالى والبحث العلمى والشباب والتربية والتعليم والتعليم الفنى والتخطيط والمالية والاتصالات، كما حضر الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، ومحافظ الإسماعيلية، ورئيس المجلس الأعلى للجامعات، ورؤساء الجامعات المصرية المختلفة.

وبدأ الاحتفال بإلقاء طالب وطالبة كلمة أكدا فيها أن مشاركة الرئيس السيسى فى أسبوع شباب الجامعات يعد فرصة طيبة لاستلهام الرأى والنصيحة، فى وقت يرون فيه قوة الوطن واستعادته للريادة. وعاهدا الرئيس باسم 7 الآف شاب مصرى مشارك فى الأسبوع بأن يضعوا مصر فى قلوبهم لتكون كما  قال عنها أنها أم الدنيا وستصبح مثل الدنيا.

وشهد الاحتفال عرض فيلمين تسجيليين عن استعدادات جامعة قناة السويس لأسبوع الجامعات، وعن البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة، والذى شرحه بالتفصيل د. طارق شوقى، أمين عام المجالس التخصصية التابعة لرئاسة الجمهورية.

وفى بداية الحفل تلا أحد المدرسين المساعدين بكلية السياحة بجامعة قناة السويس آيات من القرأن الكريم.

 وفيما يلى نص الكلمة المقروءة للرئيس:

بسم الله الرحمن الرحيم

السيدات والســـادة .. الحضور الكــريم ..

أبنائى وبناتى .. شباب وشابات الجامعات والمعاهد المصرية الأعزاء،

اليوم أتحدث إليكم حديث الأب لأبنائه وبناته .. ولا أخفى عليكم سعادتى البالغة وأنا بينكم اليوم .. أنتم شباب الوطن الجسور الذى تطلع للتغيير .. وبادر بمساعيه ليضمن مستقبلا أفضل لوطن تسوده الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية .. وقد تحقق حلمكم المشروع بفضل إرادتكم وعزيمتكم الوطنية التى لا تلين .. فضربتم المثل فى الوطنية .. وأبهرتم العالم بروحكم الثورية النقية .. وتضحياتكم الباقية أبدا فى سجل الشرف الوطنى.

أبنائــــى وبنــــاتــى .. شباب مصر الأعزاء،

أتوجه بحديثى إليكم جميعا .. فى فصول المدارس وقاعات الجامعات .. أمام ماكينات المصانع أو تحت الشمس فى الحقول ..جنودا مرابطين على الحدود تحمون وتصونون.. أو رجال أمن فى الداخل تحافظون على الاستقرار.. فى كافة ربوع الوطن .. رياضيين ومثقفين وفنانين .. إلى كل شباب الوطن الحالم بجنى ثمار ثورته .. والطامح فى موقع متميز فى طابور الاصطفاف الوطنى .. والمتطلع إلى وطن يفخر بأبنائه.. ويتسع لهم جميعا دون تمييـــــــــــز..

فوطننا يحتاج أن نوجد بيننا مساحات مشتركة .. نجتمع فيها حول حلم وطنى .. تكونون أنتم الشباب فى طليعته .. كما يناديكم الوطن لتثوروا من أجله مرة أخرى .. ثورة علم وأخلاق من أجل البناء.. الوطن يحتاج إلى حماسكم وطهارتكم ونقائكم .. ليخطو خطوات أوسع نحو إعادة بناء الدولة المصرية .. دولة ديمقراطية حديثة.

وأحدثكم بكل الصدق والتجرد .. أن الدولة المصرية تمتلك إرادة حقيقية لتمكين الشباب من المشاركة السياسية والمجتمعية .. وحجز مقعد متقدم لهم فى دوائـــــر صنــــع القـــرار المختلفــــة ..

وما أقوله ليس وعدا ينتظر التنفيذ .. بل هو واقع يتحقق.. ولاحت دلائله حين تشكلت المجالس التخصصية التابعة لرئاسة الجمهورية .. بنسبة تمثيل للشباب بلغت 52 % .. كما أصدرت توجيهاتى للحكومة بالتوسع فى تمكين الشباب المؤهل لتولى وظائف قيادية .. كمعاونين ومساعدين للوزراء والمحافظين .. وإلى جانب ذلك حرصت على الالتقاء بفئات مختلفة من الشباب .. ضمت شباب الباحثين والمبتكرين .. وشباب المبادرات المجتمعية .. وأبناء الجاليات المصرية فى الخارج .. وشباب الإعلاميين .. وخريجى الجامعات الأجنبية .. وشبــــــــاب رجال الأعمال..

وتشكلت معهم آليات فاعلة للتواصل بينهم وبين مؤسسات الدولة المختلفة .. لتقديم الرعاية والدعم لهم .. كما كانت المشاركة المتميزة للشباب فى الإعداد والتجهيز لمؤتمر تنمية الاقتصاد المصرى بشرم الشيخ خير تقديم لشبابنا إلى العالم .. واليوم أنتهز فرصة وجودى بين أبنائى وبناتى شباب الجامعات المصرية .. لأتوجه بتحية تقدير واعتزاز للشباب الذين ضربوا المثل فى القدرة على الإنجاز وقهر المستحيل .. عندما حفروا لها قناتها الجديدة فى أقل من عام ..

وأتوجه كذلك بتحية إجلال لشهدائنا الأبرار الذين تقدموا الصفوف .. ليواجهوا إرهابا أسود يريد النيل من وطنهم وحلمهم على حد سواء .. لقد قدموا أرواحهم من أجلنا جميعا .. ومن أجل أن تبقى راية هذا الوطن عالية خفاقة .. إن هؤلاء الشباب تصدروا الصفوف لحماية الوطن .. والحفاظ على أمنه واستقراره .. سواء كانوا من القوات المسلحة.. أو من الشرطة المدنية.. أو من أى فئات شعبنا العظيم .. فاستحقوا الخلود فى وجدان الوطن.

السيدات والسادة .. أبنائى وبناتى،

خلال العام الماضى .. بذلت الدولة جهودا حثيثة لدعم شباب الجامعات وتشجيع البحث العلمى .. وإطلاق مشروعات لرعاية شباب الباحثين لدعم المشروعات العلمية والبحثية .. وإنشاء مراكز التميز ومشروعات المشاركة الطلابية .. بجانب التوسع فى التنمية التكنولوجية لتطوير العملية التعليمية بالجامعات .. ولكن كل هذه الجهود ليست نهاية المطاف .. ولا تكفى وحدها لتحقيق إرادة الدولة فى رعاية شبابها بالشكل الذى تطمـــــــح إليه ..

ولكنها خطوات على طريق بدأناه .. وعهد قطعناه لإعداد شبابنا وتمكينهم من المشاركة الفاعلة فى مسيرة الوطن.

ومن هذا المنطلق، فقد كلفت المجلس التخصصى للتعليم والبحث العلمى وأجهزة رئاسة الجمهورية فى مارس الماضى .. بإعداد برنامج تدريبى احترافى على أعلى مستوى لتأهيل الشباب للمشاركة السياسية والمجتمعية .. ولخلق كوادر شبابية قيادية قادرة على تحمل المسئولية .. ومؤهلة على أساس علمـــــــى ..

وهو البرنامج الذى شاهدتم عرضه التفصيلى اليوم.. لينطلق هذا البرنامج تحت رعاية رئاسة الجمهورية وبتمويل من صندوق تحيا مصر .. ويستهدف تأهيل حوالى 2500 شاب وشابة سنويا  كمرحلة أولى من المنتظر اتساعها فى المراحل التالية للمشروع .. وهو نهج أتمنى أن تسير عليه باقى مؤسسات الدولة الرسمية وغير الرسمية .. لتأهيل كوادرها الشابة وتمكينهم من اكتساب الخبرات اللازمة لخلق قائد المستقبل.

أبنائــــى وبنـــاتـــــى،

 ستشهد مصر خلال الأيام المقبلة حزمة من المشروعات التنموية الكبرى .. تشمل إطلاق مشروع استزراع مليون ونصف المليون فدان .. والبدء فى تنفيذ العاصمة الإدارية الجديدة .. وإقامة تجمعات بدوية متطورة .. وإنشاء مزارع سمكية وإقامة عدد من المدن الجديدة مثل العلمين ورفح.. وتستهدف هذه المشروعات تحقيق طفرة اقتصادية وتنموية شاملة .. من أجل مستقبلكم ولتوفير فرص عمل ولتحقيـــــق مستوى ملائـــــم من جودة الحيـــــاة .. وأود في هذا الإطار أن أؤكد أننا لن نطلق مشروعاً إلا بعد الانتهاء من دراسته وتجهيز العقود الخاصة بتنفيذه ووصول المعدات لبدء العمل فيه.

وأدعو شباب وشابات مصر لأخذ زمام المبادرة بمشاركتهم فى تنفيذ هذه المشروعات بفاعلية .. وأن يضمنوا لهم تواجدا حقيقيا فيها .. كما أوجه المجالس التخصصية التابعة لرئاسة الجمهورية .. بالبدء فى تنفيذ آلية لتحقيق التواصل المستمر والمباشر مع كافة الفئات الشبابية .. يتم اطلاعى على نتائجه وتوصياته دوريا .. فالدولة صادقة فى إرادتها بالاهتمام بالشباب .. وبكل ما يرتبط باهتماماتهم ويحقق آمالهم .. فمصر الجديدة ماضية نحو المستقبل الذى تمثلونه أنتم الشباب الواعد.

السيدات والسادة الحضور الكريم .. أبنائى وبناتى الأعزاء، يتزامن حديثى إليكم مع اجراءات الدولة للبدء فى تنفيذ الاستحقاق البرلمانى .. الذى يمثل الاستحقاق الأخير من استحقاقات خارطة المستقبل.. التى توافقت عليها القوى الوطنية وجموع الشعب المصرى العظيم .. والتى نحرص جميعا على إتمامه فى أجواء تسودها الديمقراطية والنزاهة وبأعلى درجات التأمين .. وأنتهز فرصة حديثى إليكم .. لأدعو الشباب

بالمشاركة الفعالة فى انتخابات البرلمان القادم .. الذى يكتسب أهمية خاصة بالنسبة لمستقبل مصر. وأدعو الفتاة المصرية للمشاركة بفاعلية في الانتخابات ومواصلة الدور الهام الذى تقوم به المرأة المصرية.

 وأطلب منكم حسن اختيار ممثليكم بتجرد ووطنية.. كى نكرس معا لحياة سياسية سليمة .. ولضمان وجود سلطة تشريعية تمارس دورها بفعالية .. وبالتعاون مع باقى السلطات فى الدولة.

 أبنائى شباب وشابات مصر، كل ما نبذله من جهد ونسعى إليه من أهداف يستهدفكم أنتم فى الأساس .. فأنتم دائما نصب الأعين وفى القلوب .. أنتم ترمزون للحماس والعمل فى الحاضر.. وستحملون الراية فى المستقبل .. وستواصلون مســــيرة العطـــاء التــى تعاقبــت علـــى مـــدار التاريــــخ..

أنتم حلم الوطن وثروته .. الواجب علينا رعايته .. لقد عانيتم الإهمال على مدار عقود .. وكان تهميشكم وقمع أحلامكم شوكة فى ظهر الوطن .. وعائقا فى طريق نموه .. وفقدانا لهويته .. وما نقوم به من أجلكم .. يمثل بداية حقيقية لحصولكم على ما تستحقونه من رعاية ودعم.

أبنائى وبناتى، يحتم على صدق الحديث وإخلاص النية أن أتوجه إليكم بالنصح .. بأن تتمسكوا برباط الوطن المقدس وتجعلوا العلم والأخلاق سبيلين لبناء شخصيتكــــــم ..

اعتزوا بالوطن وتمسكوا بفضائله .. واجهوا محاولات قتل أحلامكم النبيلة على يد جماعات الشر التى تاجرت بالدين .. بأن تتفهموا صحيحه دون إفراط أو تفريط .. واجهوا من يسعى لوضعكم فى حالة الغضب والسخط المستمر .. بأن تعملوا الفكر وتحافظوا على هويتكم .. واجهوا حروب المعلومات والهجمات النفسية التى تستهدف السيطرة على عقولكم .. بأن تكونوا حالة فهم ووعى لحقيقة ما يحيق بالوطن من مخاطر داخلية وإقليمية ودوليــــة ..

كونوا على ثقة فى أنفسكم وفى وطنكم .. حلقوا بأحلامكم إلى عنان السماء .. ثابروا وواجهوا التحديات .. فمصرنا العزيزة فى حاجة إلى حماسكم ونقائكم.

يا شباب مصر .. أنتم جيل لم ولن ينكسر أبدا .. بل أنتم من بادرتم بكسر القيود واستعدتم وطنكم بعزة وكرامة.

إن المستقبل لكم .. وبكم …. نعم، وبكم،

تحيا مصر .. تحيا مصر .. تحيا مصر،

الرئيس: ليس لدى قائمة للبرلمان

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أنه ليس لديه قائمة للترشح للبرلمان، وأنه ليس لديه أحد من المرشحين ليطلب من الشعب أن يختاره.

وأشار خلال كلمته أمام أسبوع شباب الجامعات أمس إلى أنه كان بإمكانه أن يشكل قائمة ويترك للناس اختيار ما يريدون، لكنه طلب من الأحزاب السياسية أن تختار مجموعة محترمة من المرشحين، على الرغم من أن ذلك يعد غريبا عن السياسة، ولكنه محاولة منه لكى يعمل البرلمان الخير ويبتعد عن الشر.

وأضاف أنه قال للقوى السياسة ان هذا الأمر سيكون لمرة واحدة فقط فى انتخابات البرلمان المقبلة.

مصر تسعنا جميعا  والخراب لن يفيد أحدا

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أن مصر رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التى تعيشها، إلا أنها قادرة على أن تسعنا جميعا، وأن تحقق الأمن والاستقرار للمواطنين.

وقال إن خراب البلاد لن يفيد أحدا، وإنه لا يمكن أن يكون هناك تقدم أو حضارة تنشأ على دماء وجماجم الناس والقتل والتدمير والتخريب، مؤكدا أن الحضارة تنشأ بالصبر والعلم وحسن الخلق والتجرد والإيثار وطهارة اليد.

واحتد الرئيس قائلأ: «مش هتقدروا تعملوا حاجة.. البلد بلدنا كلنا.. نعيش فيها كلنا.. وقادرين أن نحميها».

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/121663/136/433092/%D9%85%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%B9%D8%A7%D8%AA/%D9%81%D9%89-%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D9%88%D8%B9-%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%89–%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%AA%D9%85%D8%AA%D9%84%D9%83-%D8%A5%D8%B1.aspx