صَبّح على متحدي الإعاقة

الصباح على متحدي الإعاقة لن يكون بجنيه ولا بخمسة جنيه. الصباح على متحدي الإعاقة لا يكون عن طريق وجود بعض المسؤولين الذين يقفون أمام آمال وطموحات متحدي الإعاقة سواء عن قصد أو عن جهل بقضيتنا التي طال تهميشها لسنين عديدة، ولكن الصباح على متحدي الإعاقة يكون بأساليب أخرى وهي أن يكون لدينا مسؤولين يسعون لتحقيق أهدافنا والعمل على حل مشاكلنا وتوفير الرعاية الكاملة لمن يستحق ذلك من متحدي الإعاقة ولا يكون اللجوء لنا من المسؤولين عندما يحتاجون إلى متحدي الإعاقة في الظهور في الصورة لكي يصدروا صورة غير حقيقية بأنهم يهتمون بهم ويسهرون على حل مشاكلهم والواقع عكس ذلك تماما لأن ليس كل ما نراه حقيقي ولكن ما خفي كان أعظم.

صَبّح على متحدي الإعاقة يا سيادة الرئيس عن طريق تعيين مستشار لسيادتك ليكون صوتا لنا ويكون العين التي نرى بها ويكون أمينا على قضيتنا ويكون من بيننا ليشعر بنا وباحتياجاتنا لأنه عاش معنا وذاق المعاناة اليومية الذي يشعر بها أبناءك من متحدي الإعاقة .كيف يا سيادة الرئيس فئة تتعدى الـ13 مليونا لا يكونوا مُمثلين بمستشار للرئاسة نظرا للظروف الصعبة التي تمر بها هذه الفئة.

صَبّح على متحدي الإعاقة بإعادة تشكيل المجلس القومي لشؤون الإعاقة؛ ليكون مجلس حقيقي ويستحق أن يطلق عليه مسمى ذوي الإعاقة ولا يكون عبارة عن مؤسسة ومجموعة من الجدران بلا أي هدف أو دور واضح ولكن الكثيرون يستخدمونها لمصالحهم الشخصية وتحقيق أهدافهم .

صَبّح على متحدي الإعاقة بدورات تدريبية لتأهيلهم لسوق العمل وتنمية قدرات جميع العاملين في المجلس حتي يكونوا مؤهلين بشكل جيد للقيام بمهام المجلس في خدمة قضايا الإعاقة.

صَبّح على متحدي الإعاقة بتفعيل قانون الـ 5% بشكل سليم ويتناسب مع متحدي الإعاقة وأن يضع كل شخص في مكانه ويأخذ راتبه بشكل كامل ولا يكون مجرد تطبيقه منظر دون تكليف الشخص بأي من الأعمال ولا وضعه في المكان المناسب، ولكن لابد أن يضعوا كل شخص بمكانه ومنحه راتبه بشكل كامل فكل نوع من الإعاقة له مجاله الذي يجيده.

صَبّح على متحدي الإعاقة بتوفير مساعدين للوزارات الهامة التي كثيرا ما يتردد عليها ذوي الإعاقة مثل وزارة التضامن الاجتماعي ووزارة القوة العاملة وغيرها من الوزارات التي يحتاجون إليها لإنهاء مصالحهم .

صَبّح على متحدي الإعاقة بالاهتمام بالمواصلات كمترو الأنفاق الذي كثيرا ما أصبح مصدر تعذيب لهم وتحديدا ذوي الإعاقة الحركية الذين يعانون بسبب تعطل المصاعد الكهربائية لعدة شهور .

صَبّح على متحدي الإعاقة عن طريق تفعيل التكنولوجيا في المؤسسات الحكومية لكي يستخدمها المكفوفون في عملهم فكثير من المكفوفين يحترفون استخدام التكنولوجيا واستخدام الكمبيوتر عن طريق إضافة البرامج الناطقة.

هذه بعض المشاكل والاحتياجات الذي يحتاج إليها متحدو الإعاقة في حياتهم اليومية وتحتاج بعض الاهتمام من المسؤولين والقائمين على صنع القرار.

وكما تطلبون منا أن نُصبّح على مصر – وليس لدينا أي مانع – ولكن لابد أن يكون عندكم الوعي الكامل بقضيتنا ولا تقفوا أمام آمالنا وطموحاتنا المشروعة بعد ثورتين ونطمح لحلها والحصول على حقوقنا المهدرة.

عانينا كتير ومازلنا نعانى ولا يصح أن يحدث هذا بعد ثورتين داعمتين للحرية والكرامة الإنسانية واستكمال خارطة الطريق ووجود برلمان لأول مرة يكون به نوابا من ذوي الإعاقة ولكن حتى الآن لا نشعر بهم ولا بتحركاتهم حتى في شؤون متحدي الإعاقة .

المصدر

http://www.masrawy.com/News/news_Essays/details/2016/3/15/769364/%D8%B5-%D8%A8-%D8%AD-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%85%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B9%D8%A7%D9%82%D8%A9