توافق مصرى تونسى حول الحل السياسى فى سوريا السيسى يترأس اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة فى ذكرى نصر أكتوبر

فى أول قمة مصرية تونسية بالقاهرة منذ نحو 50 عاما، اتفق البلدان خلال اللقاء الذى عقد بين الرئيس عبد الفتاح السيسى ونظيره التونسى الباجى قايد السبسى على تعزيز التعاون بين البلدين فى مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية.

 كما اتفق الجانبان على دفع آليات التنسيق والتشاور على جميع المستويات من أجل مواجهة والتصدى بكل حزم لمخاطر الإرهاب، وضرورة التوصل إلى حلول سياسية للأزمة فى سوريا، وعودة الأمن والاستقرار إلى ليبيا، كما أدانا الانتهاكات الاسرائيلية فى الحرم القدسى الشريف.

 جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفى الذى عقده الرئيسان أمس، حيث أشاد الرئيس عبدالفتاح السيسى بالنتائج الإيجابية التى خرجت بها أعمال الدورة الخامسة عشرة للجنة العليا المشتركة بين البلدين والتى استضافتها تونس خلال شهر سبتمبر الماضى برئاسة رئيسى وزراء البلدين، وما أسفرت عنه من توقيع ست عشرة مذكرة تفاهم وبرنامجا تنفيذيا فى مختلف المجالات بما يؤسس لمرحلة جديدة من التعاون المشترك، مع العمل على سرعة تفعيل هذه الاتفاقات.

وأوضح أنه تم تأكيد على ضرورة توحيد الجهود للتصدى الحازم لظاهرة الإرهاب البغيضة بجميع الوسائل وبالتوازى مع تطوير الخطاب الدينى بما يبرز القيم السمحة لديننا الإسلامى الحنيف

وأعرب الجانبان عن تطلعهما لقبول الأشقاء الليبيين اتفاق السلام الذى ترعاه الأمم المتحدة بما يسهم فى التوصل إلى استعادة الاستقرار والأمن فى ليبيا.

أما فيما يتعلق بسوريا، فقد أشار الرئيس السيسى إلى أنه اتفق مع نظيره التونسى على ضرورة استمرار العمل على التوصل إلى تسوية سياسية شاملة للصراع بما يضمن الحفاظ على وحدة وسلامة سوريا ويلبى تطلعات شعبها الشقيق.

من جانبه، توجه الرئيس التونسى الباجى قايد السبسى بالشكر على  الدعوة الكريمة التى تلقاها من الرئيس السيسى لزيارة مصر، وأوضح أنه متفائل بهذه الزيارة من أجل تعزيز العلاقات المشتركة، لاسيما أن آخر زيارة لرئيس تونسى إلى مصر كانت منذ نحو نصف قرن. وأعرب الرئيس التونسى عن سعادته للدعوة التى تلقاها لحضور احتفالات مصر بذكرى نصر أكتوبر اليوم، وقال إن ما توصل له فى المباحثات مع الرئيس السيسى والروح التى سادتها، مؤشر إيجابى نسجله بكل ارتياح، ويبعث رسالة بأن المستقبل سيشهد مزيدا من التضامن والتفاهم والتعاون بين البلدين .

من ناحية أخري، وفى إطار احتفالات الذكرى الثانية والأربعين لحرب أكتوبر المجيدة، قام الرئيس عبد الفتاح السيسى صباح أمس بزيارة قبر الجندى المجهول، حيث وضع إكليلاً من الزهور، وقرأ الفاتحة على أرواح الشهداء.

وعقب ذلك قام الرئيس بوضع إكليل من الزهور على قبر الرئيس الراحل محمد أنور السادات، وقرأ الفاتحة على روحه وصافح عائلة الرئيس الراحل.

ثم زار قبر الزعيم الراحل جمال عبد الناصر حيث قام بوضع إكليل من الزهور وقرأ الفاتحة على روحه، وصافح عائلة الرئيس الراحل.

وترأس الرئيس السيسى اجتماعاً للمجلس الأعلى للقوات المسلحة بكامل أعضائه.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/131683/25/440912/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89/%D8%AA%D9%88%D8%A7%D9%81%D9%82-%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%89-%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3%D9%89-%D8%AD%D9%88%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%89-%D9%81%D9%89-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%89-%D9%8A.aspx