بعد انقطاع شهر ونصف.. عظة البابا تواضروس تعود اليوم بكنيسة العذراء بالكاتدرائية.. المتحدث الرسمى:لا إجراءات استثنائية.. والبابا يغير مكان العظة أسبوعيًا ويطل على شعبه كل مرة فى كنيسة مختلفة

يعود البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، مساء اليوم الأربعاء، لإلقاء عظته الأسبوعية بعد توقف دام شهر ونصف، حيث ألقى آخر عظة له فى الثامن من يوليو الماضى بالقاعة الكبرى بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وأعلن بعدها عن توقف العظة لبدء أعمال تجديدات الكاتدرائية احتفالًا بعيدها الخمسين الذى يحل فى 2018، وهى الأعمال التى بدأت بالفعل وتم الإعلان عن الفائزين بمسابقة رسم أيقونات الكاتدرائية، واختارت لجان التحكيم ستة مجموعات فنية تتولى العمل على رسم القباب والأيقونات والمذابح والأسقف، تحت إشراف اللجنة الهندسية بالكنيسة. لم تبدأ المجموعات الفنية الفائزة بمسابقة رسم الأيقونات، العمل بالرسم حتى الآن، فيما بدأ العمال والمهندسون فى رفع السقالات داخل القاعة الكبرى. ومع استمرار أعمال التجديد، قرر البابا تواضروس العودة لإلقاء العظة مرة أخرى، واختار كنيسة السيدة العذراء والأنبا بيشوى بالمقر الباباوى بالأنبا رويس، ليلقى منها عظته المقبلة، ووفقًا للقس بولس حليم، المتحدث الرسمى باسم الكاتدرائية، فإن الكنيسة سوف تعلن كل أسبوع عن مكان جديد يلقى فيه البابا عظته بكنائس القاهرة، ليطل على شعبه فى الإيبراشيات المختلفة. كنيسة السيدة العذراء والأنبا رويس، كنيسة صغيرة المساحة، لا تحتمل هذا العدد الهائل من الراغبين فى نيل بركة البطريرك والصلاة خلفه فى نهضة العذراء وأيام الصوم الحالية، ومن المتوقع أن تتولى الكشافة الكنسية أمر تنظيم عمليات الدخول والخروج إلى العظة، بالتعاون مع أمن الكاتدرائية وشباب المركز الثقافى القبطى. من جانبه، أكد القس بولس حليم، المتحدث الرسمى باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أن الكنيسة لم تتخذ أى استعدادات خاصة، أو تدابير أمنية استثنائية قبيل عودة العظة، وسيتم اتباع الطقوس والإجراءات المتبعة فى اجتماعات البابا الأسبوعية منذ وصوله إلى كرسى مارمرقس. جدير بالذكر، أن عظة البابا الأسبوعية، ليست تقليدًا كنسيًا راسخًا، وكان البابا شنودة هو أول بابا فى تاريخ الكنيسة يعتمد عظة الأربعاء كطقس كنسى متبع، حيث بدأها عام 1964 لما كان أسقفًا للتعليم وظهرت العظة كاجتماع صغير فى مطعم الكلية الإكليريكية وبمرور الوقت صار لأسقف التعليم، محبين ومريدين يرغبون فى الاستماع إلى محاضرته، التى يمزج فيها بين السياسة والثقافة والروحانيات، بما كان يمتلكه من مهارات فى الخطابة ووعى كبير، ثم انتقلت العظة إلى الكنيسة الأسقفية بكلوت بك من أجل إفساح المجال لعدد أكبر من الحاضرين، ولما تم اختياره بطريركا نقلت العظة إلى القاعة الكبرى بالكاتدرائية عقب افتتاحها.

:المصدر

http://www.youm7.com/story/2015/8/19/%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%A7%D9%86%D9%82%D8%B7%D8%A7%D8%B9-%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D9%88%D9%86%D8%B5%D9%81-%D8%B9%D8%B8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D8%A7-%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B1%D9%88%D8%B3-%D8%AA%D8%B9%D9%88%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85-%D8%A8%D9%83%D9%86%D9%8A%D8%B3%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9/2311371#.VdQ8SflViko