بحث علمى حول إستراتيجيات تربية الأطفال ذوى الإعاقة الإعداد الطبى والتعليمى «مفتاح» الدمج المجتمعى

أعد الدكتور محمد طلعت مصطفي – دكتوراه جودة الرعاية الصحية من جامعة جون ويفر بإنجلترا – بحثاً بعنوان إستراتيجيات تربية الأطفال ذوي الإعاقة يوضح من خلاله مفهوم وأهداف التربية الخاصة التى يجب أن يجدها الطفل المعاق فى المجتمع من خلال التركيز على عدة محاور أهمها الطبى والتأهيلى والتعليمى حتى يتم إعداد هؤلاء الأطفال بطريقة سليمة تساعدهم على الاندماج والتكيف مع مختلف فئات المجتمع.

فى البداية يوضح الدكتور محمد أن التعامل مع ذوي الإعاقة (معاقين أو موهوبين)مطلب إنساني يدعم مشاركة المجتمع مع الفئات المهمشة فيه خصوصا مع ارتفاع نسب الإعاقة علي وجه الخصوص علي مستوي العالم حيث تقول إحصائيات منظمة الصحة العالمية أن النسبة وصلت في الدول المتقدمة إلي 10% من تعداد السكان وأن نسبة صعوبات التعلم وصلت إلي 12% من تعداد تلاميذ المدارس وهذه تشمل جميع الفئات وعالميا بدأت تتدخل منظمة الصحة العالمية بجوار منظمات الحماية الاجتماعية التي تعمل في مجال تأهيل المعاقين وكذلك مع الهيئات التعليمية التي تتعامل في مجال التعلم ومن هنا كانت أهمية تضافر الجهود لتشمل تربية ذوي الاحتياجات الخاصة شاملة لهذا المثلث (تربية وتعلم خاص حتي يمكن رسم خطط متكاملة للوقاية والعلاج تأهيل اجتماعي تشخيص طبي)، وكما هو معلوم أن الأسباب الرئيسية لهذا الكم الهائل لذوي الإعاقة هو التلوث بكل صوره تلوث هوائي ومائي وغذائي وسمعي وأخيرا الحروب والضغوط النفسية التي يعاني منها البشر في كل أنحاء العالم ثم يأتي دور الوراثة وانتقال الأمراض الوراثية في المجتمعات المغلقة اجتماعيا نتيجة زواجا الأقارب والعادات والتقاليد وأسلوب المعيشة الخاص بهذه المجتمعات ونود ان نشير الى أن مصر واحدة من الدول التي بدأت تخطو حديثا في مجال ذوي الإعاقة فكانت جهود كل من الوزارات المختلفة كالأتي: وزارة التضامن الإجتماعي : تدعيم مراكز التأهيل علي مستوي الجمهورية ، ولكن نطلب المزيد، ووزارة التربية والتعليم : أنشأت المدارس الفكرية والصم والبكم ومراكز أكفاء البصر وكانت للقرارات الوزارية بالدمج أثر طيب ولكنها غير كافية ونطلب المزيد، ووزارة الصحة: نفذت الاكتشاف المبكر للإعاقة العقلية بتحليل الغدة الدرقية لكل المواليد وأخذ العلاج بالتعاون من هيئة التأمين الصحي وأنشأت مراكز الارشاد الوراثي لإجراء التحاليل الوراثية والتشخيص الطبي الدقيق، والجامعات ومراكز البحوث: أنشأت عدة جامعات مراكز لخدمة ذوي احتياجات خاصة منها جامعة عين شمس ونرجو أن تحذو جامعة جنوب الوادي وكذلك المركز القومي للبحوث بالدقي أنشأ مركز متكامل لذوي الاحتياجات.

ويضيف: مفهوم التربية الخاصة (تعلم تأهيل اجتماعي تشخيص طبي) هي مجموعة من البرامج أو الخطط والاستراتيجيات المصممة خصيصا لتلبية الاحتياجات الخاصة للأطفال غير العاديين وتشمل التعليم (طرق التدريس أدواته تجهيزاته معداته خدماته المساعدة مثل القواعد المنظمة له) والتأهيل (أحدث طرقه التأهيل المرتكز علي المجتمع) والتشخيص لأسـتخدام التصنيف الأحــدث لمنظمة الصحـة العالميـة (هو التصنيف الدولي للوظائف والصحـة والمرض ICF)

أما أهداف التربية الخاصة فهى الكشف عن ذوي الاحتياجات الخاصة وتحديد أماكن تواجدهم بغرض توصيل خدمات التربية الخاصة لهم، والتعرف علي المواهب واستعدادات وقدرات كل طفل والعمل علي استثمارها، واستخدام الوسائل المعينة المناسبة لكل فئة والتي تساعد في تنميتهم، وتنمية وتدريب الحواس المتبقية لدي ذوي الاحتياجات الخاصة، وتوفير الاستقرار والرعاية الصحية والاجتماعية والنفسية التي تساعدهم علي التكيف مع المجتمع الذي يعيشون فيه، وتعديل الاتجاهات التربوية الخاطئة للأسر هؤلاء الأطفال والعمل علي إيجاد مناخ ملائم للتعاون بين البيت والمدرسة والوحدة الصحية، وإعداد الخطط الفردية التي تتلاءم مع امكانيات وقدرات كل طفل، والاستفادة من البحوث العلمية في تطوير البرامج والوسائل المستخدمة في مجال التربية الخاصة(تعلم تأهيل تشخيص)، ونشر الوعي بين افراد المجتمع عن الإعاقات وأنواعها ومسبباتها وطرق الحد من انتشارها، وتهيئة المدارس وأماكن تقديم خدمات ذوي الاحتياجات من مراكز التأهيل أو وحدات الرعاية الصحية لتلبية الاحتياجات الأساسية لهؤلاء الأطفال.

ويكمل الدكتور محمد: الفئات المستهدفة من التربية الخاصة هم: الأطفال والإعاقة البصرية، والإعاقة الجسدية أو الحركية، والسمعية، ومتعددو الإعاقة، والقابلون للتعلم من الإعاقة الفكرية، وذوو صعوبات التعلم، والمتفوقون والموهوبون، وذوو اضطرابات التواصل أو التوحد، وذوو إضطرابات السلوكية والإنفعالية أو المفرطي الحركة.

أما عن استراتيجية تربية هؤلاء الأطفال فهى تتضمن كما يقول الدكتور محمد ثلاثة محاور رئيسية ومنها تندرج عدة بنود وبدأنا هذه المحاور حسب بداية عمر الطفل والتعامل مع قدرات سنه وهي، أولا: المحور الطبي : (الوقاية التشخيص العلاج)، ثانيا:المحور التأهيلي (الأبوان الأسرة الطفل المجتمع)، ثالثا:المحور التعليمي:(طفولة مبكرة رياض ومدارس إدارة منظومة التربية الخاصة)

ويختتم الدكتور محمد كلامه قائلا: التعاون والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة داخل الجمهورية وخارجها خصوصا بين وزارة التضامن الإجتماعي والصحة والمحليات والتربية والتعليم والشباب والرياضة وهيئة محو الأمية ثم التعليم العالي والمجالس القومية والمتخصصة لتنفيذ استراتيجية واحدة للحد من الإعاقة والتأهيل كل بإمكانياته في منظومة يقودها المجلس القومي لذوي الإعاقة يساعد على الحد من المشكلة ويعظم الاستفادة بشكل أسرع من تقليل الإصابة بالإعاقة للأجيال المقبلة.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/121671/94/434474/%D8%B5%D9%86%D8%A7%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%89/%D8%A8%D8%AD%D8%AB-%D8%B9%D9%84%D9%85%D9%89-%D8%AD%D9%88%D9%84-%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B7%D9%81%D8%A7%D9%84-%D8%B0%D9%88%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B9%D8%A7%D9%82%D8%A9.aspx