النواب الجدد و”الفيسبوك”.. أعضاء يحرصون على التواصل مع أهالى دوائرهم عبر الموقع الاجتماعى.. وأحدهم يطالب بمراقبة الصفحات.. ونواب الصعيد: يصعب الاعتماد عليه فى القرى.. والمواطن يفضل اللقاءات المباشرة

أصبح الفيسبوك والسوشيال ميديا أكثر تاثيرا فى المجتمع المصرى بشكل كبير، بدايه من ثورة 25 يناير، مرورا بحملة تمرد، التى كان لها دور كبير في ثورة 30 يونيو، وهو ما جعل الجميع يؤمن بأن هذة الوسائل أصبحت المحرك والمتحكم الأول فى الرأى العام المصرى، بعد أن كشفت بعض التقارير الخارجية أن مصر الأولى عربيا فى استخدام الفيسبوك.

“اليوم السابع” استطلعت رأى النواب الجدد فى موقفهم من هذة الوسائل الجديدة فى التواصل مع الجماهير وتلقيهم الطلبات الخدمية والرسائل، نظرا إلى أن كثيراً من النواب كانت الدعاية الانتخابيه لهم بشكل كبير على الفيسبوك.

اليوم السابع -11 -2015

تباين الآراء

واكتشفت اليوم السابع وجود انقسام فى الرأى بينهم حول مدى جدواه فى التواصل، فقال جمال عبد الناصر عقبى، عضو مجلس النواب عن قائمة “فى حب مصر” بالصعيد، أهمية إصدار تشريع فى مصر يسمح للجهات المختصة بمراقبة موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، نظراً لما يمثله من خطورة على الأمن القومى، على حد قوله.

وقال عقبى، فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، إن الشائعات التى تنتشر على “فيس بوك” تهدد الاستقرار العام فى البلاد عند تداولها، خاصة فى ظل عدم إمكانية السيطرة عليها، وأضاف أنه بعد انعقاد المجلس سينشىء صفحة علي الفيسبوك للتواصل مع أهل دائرته.

ومن جهة أخرى، قال حمدى السيسى نائب دائرة الجيزة “أفضل التواصل فى الحياه الطبيعية وليس علي الفيسبوك، لأن التواصل المباشر أكثر تفاعلا من أن ينحصر تواصلى مع شخص امام شاشة إلكترونية.
وعن استخدامه “للفيسبوك” علق السيسى أن وقته لا يسمح باستخدام التواصل الاجتماعى، نظرا للانشغال بمشاكل المواطنين، وسماع شكاويهم، بالإضافة لمناقشة الرسائل العلمية بكلية التربيه الرياضية.

ومن جانبه قال جبالى المراغى نائب عن قائمة فى حب مصر: إن استخدام “الفيسبوك” هام لأننى أتواصل مع الاتحاد العام لنقابات مصر، بعد أوقات العمل، وأتلقى الرسائل والطلبات عليه.

وأضاف المراغى: هناك شكاوى وطلبات تأتى من الصعيد، فيكون “الفيسبوك” وسيطاً، نظرا لبعد المسافة، وأشار إلى أنه يتابع الرسائل على البريد الإلكترونى ويخصص موظفين لقراءتها.

اليوم السابع -11 -2015

واشار نائب” في حب مصر ” إلى أن هناك أيضا سلبيات كثيرة “فى التواصل الاجتماعى”، مثل الأسماء الوهمية، التى يستخدمها البعض من أجل التشويه والانتقاد بشكل هادم وليس بناءً، ونشر الطاقة السلبية والأفكار المسمومة.

اليوم السابع -11 -2015

وفى سياق متصل ذكر مراغى أن المجلس شدد فى جلسة التعارف مع النواب على ضرورة استخدام التواصل بين الأمانة العامة وبين المواطنين من خلال “الفيسبوك”.

وبدورها قالت النائبة نانسى سمير أحمد نصير، عضو مجلس النواب وممثل المصريين بالخارج بقائمة “فى حب مصر” قطاع شرق الدلتا،إن استخدام الفيسبوك قبل البرلمان كان مع الأصدقاء، ولكن بعد دخول معركة الانتخابات أصبح “الفيسبوك” كنوع من الدعاية الانتخابية

واضافت نانسى أن الفيسبوك كان يمثل أهمية كبيره نظرا لتلقى رسائل وطلبات المصريين بالخارج عليه.
واستنكرت نائبة المصريين بالخارج استخدام مواقع التواصل الاجتماعى فى نشر الشائعات والأخبار التى لا صحة لها، ومن الممكن أن تؤثر على الرأى العام.

وقالت هبه هجرس نائبة قائمة في حب مصر لذوى الاحتياجات الخاصة، إن تواصل النواب عبر الفيس بوك مع الجماهير يختلف فى القرى عن المدن، وأضافت أن هناك صعوبة فى التواصل فى معظم القرى، عن طريق الفيسبوك والسوشيال ميديا ويكون التواصل مباشراً.

وتابعت هبة أن الدعاية الانتخابية لمعظم النواب على صفحات الفيسبوك كانت تتم بشكل كبير، وأن هناك مرشحين عرضوا برامجهم الانتخابية على التواصل الاجتماعي.

اليوم السابع -11 -2015

وفي سياق متصل ذكرت نائبة فى حب مصر إن هناك نسبة كبيرة تستخدم التواصل الاجتماعى فى نشر الأفكار السلبية، والاعتماد على أسلوب السب والقذف، نظرا لأنه لا توجد قوانين تحكم عالم التواصل الاجتماعى.

نواب الصعيد

من ناحية أخرى كان لنواب الصعيد رأى مختلف فى وسائل التواصل مع الجماهير.

وقال اللواء صلاح مخيمر نائب دائرة أبو قرقاص بالمنيا، إن استخدام الإنترنت والتواصل الاجتماعى فى الصعيد يكون بنسبة جيدة، وخاصة الشباب.

وأضاف مخيمر أنه يدرس إنشاء صفحة على الفيسبوك للتواصل مع شباب الدائرة بشكل دائم، وتلقى الاقتراحات والأفكار التى ترضى أحلامهم،وتابع مخيمر أن التواصل المباشر والندوات يكون أكبر نسبيا من التواصل علي الفيسبوك، واستطرد: “مش كل الناس عندها فيسبوك، ومش كل الناس بتخش عالنت في الصعيد” واشار نائب قرقاص إلى أن معظم اللقاءات والندوات تقام فى قرية أسمنت والوحدات المحلية.

ومن جهة أخرى قال عبد الله على مبروك نائب دائرة ببا ببنى سويف إن التواصل بين النائب والجمهور في القرى أو الصعيد يختلف عن التواصل في الجيزة أو القاهره أو المدن بوجه عام فى الوسائل.

وأشار إلى أن التواصل يكون أكثر فى الندوات والمؤتمرات الجماهيرية بالإضافة إلى اللقاء كل 30 يوماً فى قرية ببني سويف.

وتابع مبروك أنه يمتلك صفحة على الفيسبوك للتواصل، وتلقى الاقتراحات والخدمات مع أهل دائرته ومع الشباب بوجه خاص، مشيرا إلى أن الجيل القادم أصبح جيل الفيسبوك والتكنولوجيا وعرض البرامج الانتخابيه للنواب علي صفحات الفيسبوك أمر ضرورى.

وأضاف نائب ببا أن الصرف الصحى يعد مشكلة كبيرة ببعض القري وياتي دور التواصل الاجتماعي ان بعض شباب القري يرسلون صور عن مشاكل الصرف حتي يتم طرحها علي المجالس المحلية.

المصدر:

http://www.youm7.com/story/2015/11/29/%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D8%AF-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%B3%D8%A8%D9%88%D9%83-%D8%A3%D8%B9%D8%B6%D8%A7%D8%A1-%D9%8A%D8%AD%D8%B1%D8%B5%D9%88%D9%86-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B5%D9%84-%D9%85%D8%B9-%D8%A3%D9%87%D8%A7%D9%84%D9%89-%D8%AF%D9%88%D8%A7/2466813#.VlsG5U-7A7o