المجمع المقدس يرفض تظاهرات “شعب الكنيسة غاضب”

أصدر المجمع المقدس، متمثلا في الأنبا رافائيل الأسقف العام وسكرتير المجمع، بيانا رسميا، أعرب فيه عن رفضه التام لفكرة التظاهرة التي يعتزم البعض تنظيمها أمام الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، احتجاجا على عدم حل مشكلاتهم الخاصة بالأحوال الشخصية.
وأشار البيان الصادر ظهر اليوم الأربعاء، إلى أن الكنيسة التي تعد كيانا روحيا لا يليق أن يدار بالصدام والمظاهرات، محذرا من استغلال المغرضين لهذه المظاهرة لأحداث شغب غير مبرر، مؤكدا أن البابا بابه مفتوح للجميع، ويبذل جهدا كبيرا في سبيل نمو وانتظام الرعاية في الكنيسة، ويتخذ القرارات من خلال لجان تدرس الموضوعات ثم ترفع توصياتها للمجمع المقدس، لتتخذ القرارات بجماعية وبالأغلبية، داعيا إلى اللجوء للجنة العلاقات العامة في المجمع لبحث الأمور.
وجاء نص البيان كالتالي: “طالعتنا بعض وسائل الإعلام في الأيام الماضية عن اعتزام البعض القيام بمظاهرة أمام الكاتدرائية المرقسية بالعباسية بعنوان “الشعب غضبان” قد يندس فيها بعض المغرضين ويسببون شغبًا غير مبرر.
مضيفًا: ونلاحظ وللأسف أن هذا الأسلوب المرفوض مستمر للضغط على الكنيسة من أجل مصالح شخصية لبعض الأفراد، لافتا إلى أنه قد سبق أن أعلن البابا الانبا تواضروس الثانى عدة مرات أن بابه مفتوح لكل من له مشكلة وانه لم يرفض مقابلة أي إنسان يطلب ذلك.
وشدد على أنه في الوقت الذي يقوم فيه البابا بمجهودات كبيرة على جميع المستويات لنمو وانتظام الرعاية في الكنيسة نجد بعض المقاومات التي تريد تشتيت وافشال هذه المجهودات.
واختتم البيان قائلا: ابناءنا الاحباء الشعب القبطى ليس بهذه الطريقة تدار الحوارات؛ فالكنيسة ليست مؤسسة تقوم على الصدام بالمظاهرات بل هي كيان روحى يقوم على سيادة السيد المسيح وقيادته لها، الذي سبق ووعد “أن أبواب الجحيم لن تقوى عليها”، وهذا هو الأسلوب الذي يتميز به البابا تواضروس الثانى الذي لا يأخذ قرارًا منفردًا بل في كل الأمور يكّون اللجان التي تدرس وتوصى وترفع توصياتها للمجمع المقدس الذي يأخذ قرارًا بالأغلبية. ويمكن لأي إنسان له رأي في مشكلةٍ ما أن يتقدم لهذه اللجان بمقترحاته وآرائه.
واستطرد قائلا: الأبناء الاحباء أن الكنيسة التي يقودها السيد المسيح تدار بالحق والعدل، ولا يمكنها أن تخضع لأي ابتزاز أو طلبات شخصية تتنافى مع المبادئ والوصايا التي امرنا بها الله في الكتاب المقدس، لذلك نأمل أن يتجه هؤلاء الأحباء إلى الحكمة والعقل ويتقدموا بهدوء وبأسلوب حضارى مسيحى باقتراحاتهم وطلباتهم للجنة العلاقات العامة في المجمع المقدس والكنيسة المحبة والخادمة لأولادها سوف تبحث هذه الطلبات في ضوء وصايا الكتاب المقدس.

:المصدر

http://www.albawabhnews.com/1478494