المتحدث باسم حكومة قبرص: مصر برئاسة السيسي تشكل أساسا لاستقرار المنطقة

كد نيكوس خريستوليدس المتحدث الرسمى باسم الحكومة مدير المكتب الدبلوماسى للرئيس القبرصى، على أهمية الدور الذى تقوم به مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى المنطقة.

وقال المتحدث، فى لقاء مع الوفد الصحفى المصرى الذى يقوم حاليا بزيارة إلى نيقوسيا، والذى عقد بالقصر الرئاسى، إنه ينقل رسالة من الرئيس القبرصى الى الشعب المصرى أكد فيها على أن مصر هى أحد أهم العوامل الأساسية لتحقيق الاستقرار فى المنطقة، وأن الشعب والحكومة القبرصية يقدران صداقة الشعب المصرى وما يؤكد هذا الحديث هو الصداقة التى تجمع الزعيمين السيسي واناستوساديسن لافتا إلى أن الشعبين والزعيمين سوف يعملون لصالح الشعبين.

وأوضح أن هذا التعاون غير موجه ضد أى طرف، وأن هذا التعاون يتم من أجل التنسيق لحل المشكلات لصالح شعوب المنطقة القبارصة والمصريين وكل شعوب شرق المتوسط، وأضاف أن الرئيس السيسى يقوم بعمل رائع من أجل مصلحة المصريين وشعوب المنطقة بالكامل، وهو ما يظهر فى لقاءتنا مع الرئيس السيسى والمسؤولين المصريين.

وتابع المتحدث الرسمى باسم الحكومة القبرصية “هذه ليست مبالغة لكنها حقيقة، إن مصر هى عامل الاستقرار فى منطقتنا” وعلى القبارصة أن يعملوا مع الرئيس السيسى إذا أرادوا أن يحققوا الاستقرار فى المنطقة ودول الجوار”.

وأوضح المتحدث أن قبرص هى دولة عضو بالاتحاد الأوروبى وتعمل لمصر كسفير داخل الاتحاد، وذلك لأننا نعرف المنطقة أكثر من أى عضو داخل الاتحاد الأوروبى ونعرف حقيقة الموقف فى المنطقة داخل الاتحاد الأوروبي إذ اننا أكثر دراية بالموقف.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة القبرصية أن الشهر المقبل سوف يشهد تبادلا للزيارات على جميع المستويات لتنفيذ خطط العمل بين البلدين والتى كان قررها الزعيمان لتقوية العلاقات بين مصر وقبرص.

وأضاف خريستوليدس أن هناك لقاء مرتقبا بين زعماء مصر وقبرص واليونان يوم التاسع من ديسمبر القادم بأثينا.. مشيرا إلى أن هذا اللقاء هو الثالث حيث عقد الأول بالقاهرة والثانى بقبرص والثالث ستستضيفه اليونان.. مشيرا إلى أن قبرص تعتبر مصر عاملا مهما للاستقرار فى الشرق الأوسط ولديها دور كبير تقوم به فى منطقتنا ونحن مستعدون أن نقوم بما هو ضروري لتقوية العلاقات وتحقيق الأهداف المشتركة والتى تضمن دائما مصلحة الشعبين وكذلك شعوب منطقة شرق المتوسط.

وحول الموضوعات الرئيسية المدرجة على جدول أعمال القمة المصرية القبرصية اليونانية بأثينا.. أكد المتحدث أن النقاط المهمة التى سيتم بحثها تتعلق بالطاقة ومواجهة الإرهاب وأيضا العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبى ستشغل حيزا كبيرا من المباحثات.

وأوضح خريستوليدس أن ما تقوم به مصر وقبرص ليس موجها ضد أحد، إنما هو لصالح شعوب المنطقة.. مضيفا أنه من المهم بالنسبة لقبرص أن تدرك كل دول العالم أهمية مصر، بخاصة الدور الذى يلعبه الرئيس السيسى فى منطقتنا، ولذلك فان لدينا مناقشات صريحة فى جميع المجالات، ودائما ما يتحدث القادة الأوروبيون على ضرورة أن تتواجد أوروبا فى هذه المنطقة، وأن تؤسس علاقات مع كل دول المنطقة ونحن سعداء أن الرئيس القبرصى قد شجع رئيس المجلس الأوروبى دونالد توسك على زيارة المنطقة ومصر مؤخرا وهذا الأمر يعد خطوة فى غاية الأهمية.

وأشار إلى “أننا نريد أن نستمر فى هذا الاتجاه بحيث تتواصل العلاقات لسنوات وسنوات كعلاقات استراتيجية تشمل جميع الموضوعات”، وقال المتحدث الرسمى باسم الحكومة مدير المكتب الدبلوماسى للرئيس القبرصى إنه وبالنيابة عن الرئيس القبرصى يؤكد على الدور المهم للرئيس السيسى فى المنطقة.

وردا على سؤال حول التنسيق المصرى القبرصى لمكافحة الإرهاب والتطرف.. قال المتحدث إن هذه الظاهرة لا تؤثر على دولة واحدة فقط فى المنطقة ولا بد أن يتعاون الجميع لمواجهة هذه الآفة، كما أنه يتعين على الجميع أن يدرك أنه لكى يتم القضاء على الإرهاب لابد من التركيز على الأسباب الجذرية للظاهرة وكيفية مواجهة هذه الجماعات متطرفة.

وأكد على وجود تعاون ممتاز فى هذه الموضوعات بين مصر وقبرص ونعمل بشكل جيد مع مصر لمواجهة هذه التهديدات المشتركة التى ليست موجهة ضد مصر وقبرص بل يمكن أن تكون موجهة ضد أى دولة.. مشيرا إلى “اننا لكى نواجه هذه الظاهرة لابد أن نعمل معا”.

وحول دور قبرص فى حل مشاكل المنطقة على ضوء الجولة التى قام بها مؤخرا الرئيس القبرصى والتى شملت فلسطين والأردن وإسرائيل.. أوضح المتحدث أن الرئيس القبرصى نقل رسالة للرئيس الفلسطينى محمود عباس ولرئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو تتعلق بمبادرة يتبناها الاتحاد الأوروبى ويقوم فيها بدور فاعل لإيجاد حل للأزمة بين الجانبين، لأن هذه القضية لها ارتباط بقبرص، إذ إن فلسطين وإسرائيل هما من دول الجوار القبرصى والاستقرار بهما يشغل حيزا من اهتمام الجانب القبرصى. وأضاف أن الرئيس القبرصى قد أبلغ الجانب المصرى والرئيس السيسى بهذه المبادرة.

وأوضح المتحدث باسم حكومة قبرص أنه على الاتحاد الأوروبى أيضا التزامات بأن يكون منخرطا فى قضايا المنطقة وإيجاد حلول لأن ما يحدث فى ليبيا وسوريا يؤثر بشكل كبير على أوروبا.. لافتا إلى أن قبرص تمثل جسرا للتواصل بين أوروبا والمنطقة، والقبارصة هم سفراء للمنطقة داخل الاتحاد الأوروبى، وعلى الأخير أن يساعد هذه الدول على حل مشاكلها.

وعما إذا كانت اكتشافات الغاز الجديدة فى حقل “ظهر” ستسهم فى رفاهية الشعبين المصرى والقبرصى.. قال المتحدث إن القيادة السياسية فى قبرص سعيدة بهذا الاكتشاف وأن الرئيس القبرصى قام بعد إعلان الاكتشاف بالاتصال بالرئيس السيسى لتهنئته، وكان ذلك خلال تواجد الرئيس المصرى فى زيارة بالصين.. مشيرا الى أن هذا الاكتشاف مهم جدا للمنطقة لأن شركات الطاقة الكبرى، بخاصة داخل الاتحاد الأوروبى بدأت تعيد النظر فى العمل فى الحقول المحيطة بـ”ظهر” وهو ما يعنى أن الاهتمام قد زاد بمنطقتنا، ولفت إلى وجود حوارات مفتوحة مع الجانب المصرى للتنسيق وتحقيق مميزات اقتصادية وسياسة من خلال هذا الكشف.

المصدر

http://www.elwatannews.com/news/details/840682