“الكنيسة”: لا صحة لوجود مخطط من الأساقفة ضد “تواضروس”

نفى القمص بولس حليم، المتحدث الرسمى عن الكنيسة القبطية الأرثوذوكسية، وجود مؤامرة من بعض الأساقفةلجمع توقيعات أو دعوة لاجتماع المجمع المقدس بدون البابا، للإطاحة بالبابا تواضروس الثاني.
وأضاف: «تلك شائعة من وحى خيال مريض، وعارية تماما من الصحة، ومن أطلقها يقدم نفسه كمتحدث عنالكنيسة، وعالم ببواطن الأمور، وللأسف بعض الصحف والمواقع تنقل عنه كمصدر يعتد به».
وأوضح حليم أن «الكنيسة الأرثوذوكسية لا يعنيها وجود حركات أو تكتلات أو شخصيات تعمل ضد الكنيسة، كل ما يعنينا هو أن الكنيسة القبطية لها بطريرك محبوب، وأساقفة تحب الكنيسة، ورأسها المتمثل فى الأب البطريرك، كما أن لدينا مجمعا مقدسا، نناقش فيه كل أمور كنيستنا، ويتخذ قرارات كنسية نافذة، وما هو خارج هذا الإطار لا يعنينا».
وأشار إلى أن «عدد الشائعات حول اختفاء البابا أو انقطاعه، غير مبرر، والحديث عن تعرضه لضغوط سواء من داخل الكنيسة أو خارجها أمر غير حقيقى على الإطلاق، وأوضحنا مرارا أن أعمال الترميم والتجديدات فى الكاتدرائية، هى سبب توقف اللقاء الأسبوعي، ولكن أحدا لا يريد أن يسمع ويسبح فى خياله الشخصي».
وأكد حليم أن البابا سوف يعود إلى إلقاء العظة الأسبوعية قريبا، ويدرس عددا من البدائل لأماكن يمكن أن يلقى فيها عظته الأسبوعية، حتى تنتهى أعمال الترميم وسيعلن قريبا عن هذه البدائل.
:المصدر
http://www.albawabhnews.com/1421459