السيسي في أسبوع: قبول استقالة محلب وحضور فعاليات أسبوع شباب الجامعات

تابع الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال الأسبوع الماضي مجموعة من الأحداث والأنشطة المتلاحقة ومن بينها أحداث المسجد الأقصى وحادث الواحات كما قبل استقالة حكومة المهندس إبراهيم محلب وكلف المهندس شريف إسماعيل بتشكيل حكومة جديدة، وشهد الرئيس أيضًا أسبوع شباب الجامعات المصرية وأطلق البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة.

آثار سقوط رافعة عملاقة في الحرم المكي

قدم السيسي العزاء في اتصال هاتفي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في ضحايا الحادث الأليم بالحرم المكي الشريف، داعيًا الله أن يتغمدهم برحمته وأن يسكنهم فسيح جناته وأن ينعم الله بالشفاء العاجل لمصابي هذا الحادث، مؤكدًا وقوف مصر بشكل كامل إلى جانب المملكة والشعب السعودي الشقيق.

الرئيس عبد الفتاح السيسي يستقبل عاهل الأردن الملك عبد الله، لحضور قمة شرم الشيخ، 28 مارس 2015.

وفيما يتعلق بأحداث المسجد الأقصى، أجرى الرئيس اتصالاً هاتفيًا بالعاهل الأردن ي الملك عبدالله الثاني بن الحسين تناول آخر المستجدات الإقليمية وعلى رأسها التطورات الأخيرة في المسجد الأقصى، حيث ندد الزعيمان باقتحام القوات الإسرائيلية لباحة المسجد الأقصى ومهاجمة ومحاصرة المصلين من المدنيين وهو ما يمثل تصعيدًا خطيرًا ضد الأماكن المقدسة في القدس الشريف، وطالبا الجانب الإسرائيلي بالتوقف عن الاستفزازات والاعتداءات المستمرة على الحرم القدسي.

وأكد الرئيس على أهمية قيام إسرائيل بإعادة الهدوء إلى الحرم القدسي الشريف والعمل بجدية نحو استئناف المفاوضات من أجل التوصل إلى تسوية شاملة وعادلة للقضية الفلسطين ية وفقاً للمرجعيات الدولية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية.

السيسي يستقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس

كما أجرى الرئيس اتصالاً هاتفيًا بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، أكد خلاله على متابعته بكل اهتمام وقلق بالغ الأحداث المؤسفة التي يتعرض لها الحرم القدسي الشريف، وما تمثله من انتهاك خطير للمقدسات الإسلامية، بما قد يؤدى إلى عواقب وخيمة على صعيد السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط بأكملها.

وأكد الرئيس، خلال الاتصال، على أهمية توقف الحكومة الإسرائيلية عن الاستفزازات والاعتداءات المستمرة على الحرم القدسي والاضطلاع بمسؤوليتها في هذا الشأن، كما أكد الرئيس على مساندة مصر للشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية في مسعاها للحفاظ على المقدسات الإسلامية في القدس الشرقية.

وفيما يتعلق بحادث الواحات، أجرى الرئيس السيسي اتصالاً هاتفيًا بالرئيس المكسيك ي إنريكى بينا نييتو، أعرب خلاله عن خالص تعازيه في وفاة عدد من السائحين المكسيكيين بمنطقة الواحات بالصحراء الغربية، حيث أكد أن مصر لن تتوانى عن تقديم كافة أشكال العون والمساعدة لضمان توفير العلاج والرعاية الصحية اللازمة للمصابين، فضلاً عن الوقوف إلى جانب أسر الضحايا، وأكد الرئيس لنظيره المكسيكي متابعته الشخصية لسير التحقيقات في الحادث للوقوف على ملابساته كاملة.

السيسي يستقبل وزيرة خارجية المكسيك

كما أعرب السيسي خلال استقباله كلاوديا ماسيو ساليناس وزيرة خارجية المكسيك، عن خالص تعازيه للجانب المكسيكي حكومةً وشعبًا في وفاة مواطنين مكسيكيين في الحادث الأليم، وأعرب الرئيس أيضًا عن عميق أسفه وألمه الشديد لسقوط ضحايا مصريين ومكسيكيين خلال هذا الحادث المفجع، معربًا عن تعازيه الشديدة لأسر الضحايا.

واستعرض الرئيس، خلال اللقاء، الإجراءات السريعة التي قامت بها السلطات المصرية للتعامل مع تداعيات الحادث حيث تم التوجيه بقيام كافة أجهزة الدولة المعنية بسرعة علاج المصابين وتقديم كافة أوجه الرعاية لهم كما تم تشكيل لجنة برئاسة المهندس إبراهيم محلب رئيس حكومة تسيير الأعمال للوقوف على ملابسات الحادث ومتابعته ورفع تقرير شامل عن أسباب وقوعه.

وأكد الرئيس استعداد مصر للتعاون بشكل كامل وشفاف مع الجانب المكسيكي واطلاعه على نتائج التحقيقات الجارية تقديرًا من جانبنا لحساسية الموقف وما يستشعره أهالي الضحايا من ألم لفقد ذويهم.

وتناول الرئيس في اتصال هاتفي مع الرئيس القبرصي نيكوس انستاسيادس آخر المستجدات على الساحة الإقليمية وكذا سُبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية.

وأعرب السيسي عن تقديره للعلاقات المصرية القبرصية وحرص الجانبين على التشاور والتنسيق بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، مؤكداً حرص مصر على تعزيز هذه العلاقات والعمل على تطويرها وقد تم الاتفاق بين الرئيسين خلال الاتصال على مواصلة التشاور والتنسيق بينهما في المرحلة المقبلة لدفع جهود السلام وتحقيق الأمن والاستقرار في منطقة المتوسط.

السيسي يستقبل رئيس الوزراء الجديد

كما قبل الرئيس السيسي استقالة حكومة المهندس إبراهيم محلب وكلفها بتسيير الأعمال لحين تشكيل حكومة جديدة، وقد أشاد رئيس الجمهورية بجهود رئيس مجلس الوزراء وأعضاء حكومته في أداء مهامهم وما حققوه خلال فترة عصيبة من تاريخ الوطن.

واستقبل السيسي المهندس شريف إسماعيل وزير البترول والثروة المعدنية في الحكومة المستقيلة، وكلفه باتخاذ ما يلزم من إجراءات نحو تشكيل الحكومة الجديدة خلال أسبوع من تاريخه، ثم استعرض معه في لقاء آخر الأسماء المرشحة لتولي الحقائب الوزارية في الحكومة الجديدة، حيث وجه الرئيس بضرورة اختيار العناصر التي تمتاز بالكفاءة والنزاهة، وتمتلك من الرؤية والفكر ما يكفل لها تحقيق طموحات الشعب المصري وآماله، ودفع عملية التنمية الشاملة واستكمال خطوات التحول الديمقراطي والاقتصادي.

وشهد الرئيس فعاليات أسبوع شباب الجامعات والمعاهد المصرية العاشر بجامعة قناة السويس في الإسماعيلية، وعقد الرئيس اجتماعًا مع رؤساء الجامعات المصرية أكد فيه على أهمية الدور الذي تقوم به الجامعات وأعضاء هيئة التدريس في تشكيل وعى الطلبة وغرس قيم الوطنية والانتماء وتأهيلهم ليكونوا طاقة وذخيرة مصر في المستقبل، يدفعون عملية التنمية ويستكملون مسيرة العمل الوطني.

واستمع الرئيس إلى شرح تفصيلي من الدكتور طارق شوقي المشرف على الأمانة العامة للمجالس التخصصية للبرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة الذي تم إطلاقه تحت رعاية رئاسة الجمهورية وبتمويل من صندوق تحيا مصر بهدف تأهيل الشباب للمشاركة السياسية والمجتمعية.

طلاب جامعة المنيا بعد لقاء السيسي

وقد تناول الرئيس عددًا من موضوعات الساعة حيث تحدث في البداية عن الأوضاع المأساوية لأزمة اللاجئين وأهمية تقديم المساعدة اللازمة لهم، مشيرًا إلى أن مصر تستضيفهم كأشقاء يتقاسمون مع الشعب المصري الخدمات الاجتماعية والتعليمية والصحية التي تقدمها الدولة، رغم ما ينطوي عليه ذلك من أعباءً اقتصادية.

وأشار الرئيس إلى أهمية مواصلة الجهود من أجل تثبيت دعائم الدولة والحفاظ عليها في ظل ما تموج به عدد من دول المنطقة من توتر وعدم استقرار وهو ما يتطلب المزيد من العمل والجهد والتضحيات، ولفت الرئيس إلى مواصلة الدولة لجهودها في الدفاع عن مقدرات مصر وحمايتها من الإرهاب، منوهًا بعملية «حق الشهيد» التي تنفذها القوات المسلحة لتطهير شمال سيناء من الإرهاب وما حققته من تقدم.

كما أكد على أهمية دور الشباب الواعي بحقيقة ما يحيق بالوطن من أخطار في مواجهة التحديات، وحرصه على التغلب عليها ودفع مسيرة الوطن إلى الأمام.

وشدد الرئيس على أنه لا مجال للفساد والمفسدين، مؤكدًا على أهمية التصدي بحزم لمحاولات الاستيلاء على المال العام حتى ولو كانت في أضيق الحدود، مشيرًا إلى أهمية تحسين المنتج التعليمي وزيادة التواصل بين هيئة التدريس والطلبة من أجل تخريج أجيال جديدة تتسلح بالعلم والعمل في مواجهة الفساد.

وتناول الرئيس مشكلة ارتفاع الأسعار التي تمس أغلب شرائح الشعب المصري، مشيرًا إلى أن الدولة تعمل على ضبط الأسعار من خلال الأجهزة الرقابية، مطالبًا بضرورة تقديم السلع بأسعار مناسبة.

وعلى صعيد الاستعدادات للانتخابات البرلمانية المقبلة، دعا الرئيس الشباب إلى المشاركة الفعالة في الانتخابات وإلى حسن اختيار أعضاء مجلس النواب بتجرد ووطنية من أجل إقامة حياة سياسية سليمة تمارس فيها السلطة التشريعية صلاحياتها الواسعة ودورها بالتعاون مع باقي مؤسسات الدولة، ودعا الرئيس الفتاة المصرية للمشاركة بفاعلية في الانتخابات ومواصلة الدور الهام الذي تقوم به المرأة المصرية.

السيسي يلتقي رئيس هيئة قناة السويس

وعقد الرئيس عبدالفتاح السيسي اجتماعًا حضره الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، لمتابعة تطور العمل في مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس، واستعراض الخطوات التنفيذية لتطوير منطقة العين السخنة.

ووجه الرئيس السيسي بمواصلة العمل من أجل بدء تنفيذ المخطط العام لمنطقة العين السخنة بالإضافة إلى وضع الخطة التنفيذية لباقي مناطق المخطط العام، بما في ذلك الإجراءات والأعمال التفصيلية لتطوير مناطق مشروع التنمية الأخرى كمنطقة القنطرة غرب.

كلمة السيسي خلال حضوره فعاليات أسبوع شباب الجامعات

وفيما يتعلق بالقرارات للجمهورية، أصدر السيسي قرارًا جمهوريًا بقانون بمنح علاوة خاصة للعاملين بالدولة من غير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية اعتبارًا ما أول يوليو بنسبة (١٠٪) من الأجر الأساسي لكل منهم في 30 يونيو الماضي أو في تاريخ التعيين بالنسبة لمن يعين بعد هذا التاريخ دون حد أدنى أو حد أقصى.

 

 

المصدر

http://www.almasryalyoum.com/news/details/812963