السيسى متحدثا رئيسيا فى «حوار المنامة».. الرئيس يستعرض قضايا الأمن وتحديات وأزمات المنطقة

فى ختام جولته الآسيوية التى شملت الإمارات والهند والبحرين، شارك الرئيس عبدالفتاح السيسى ـ والجريدة ماثلة للطبع أمس ـ فى الجلسة الافتتاحية لحوار المنامة، حيث يلقى كلمة بصفته المتحدث الرئيسى للمنتدي، الذى يعد من أهم المنتديات الدولية التى تناقش القضايا الأمنية وأهم التحديات التى تواجه منطقتى الخليج العربى والشرق الأوسط.

تتناول كلمة الرئيس السيسى الأوضاع فى المنطقة العربية وما تواجهه من تحدياتوأزمات، وانعكاساتها على الأمن الإقليمى، وكذلك تحديات التطرف والإرهاب، التىتسعى نحو تقويض مفهوم الدولة الوطنية‪.

كان الرئيس السيسى التقى قادة ومسئولى الدول الآسيوية الثلاث على مدار أربعة أيام،وأكد ـ خلال لقائه ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة مساء أمس الأول ـ أهميةمواصلة العمل على توحيد الصف العربى وتضامنه لمواجهة جميع التحديات الإقليميةالتى تواجه المنطقة العربية، والعمل على صون مقدراتها، ومحاربة التطرف والعنفوالتصدى للتنظيمات الإرهابية.

وجدد الرئيس التزام مصر تجاه أمن واستقرار مملكة البحرين ودول الخليج العربيةوالوقوف معها ضد مختلف التحديات، مؤكدا أن أمن البحرين واستقرارها هو جزء لايتجزأ من الأمن القومى المصري.

كما شارك فى المنتدى الثالث لقمة الهند ـ إفريقيا بنيودلهى وألقى كلمة أكد فيها عزممصر تعزيز الشراكة الإفريقية ـ الهندية لتحقيق الاستقرار والتنمية الاقتصادية، وشددعلى ضرورة التمثيل العادل لإفريقيا بالعضوية الدائمة وغير الدائمة بمجلس الأمن،وكذلك ضرورة تبنى مقاربة شاملة لمكافحة الإرهاب، ودعا الاشقاء الأفارقة والشركاءفى الهند للمساهمة فى تنفيذ مشروعات تنمية منطقة قناة السويس.

والتقى الرئيس كلا من الرئيس الهندى ورئيس وزراء الهند، حيث بحث معهما كيفيةتعزيز التعاون بين مصر والهند فى مختلف المجالات لاسيما الاقتصادية والتجاريةوالاستثمارية، للاستفادة من الموقع المحورى لقناة السويس كمنفذ للأسواق العربيةوالإفريقية والأوروبية.

وكان الرئيس السيسى قد استهل زيارته الآسيوية بزيارة الإمارات، حيث التقى بإمارةأبوظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولى عهد أبوظبى نائب القائد الأعلى للقواتالمسلحة، وأظهر اللقاء تطابق رؤى مصر والإمارات حول مكافحة الإرهاب والأزماتفى كل من سوريا وليبيا واليمن، وضرورة تأمين الملاحة فى منطقة باب المندب،وحماية الشعب الفلسطينى من الاعتداءات الإسرائيلية.

وزار الرئيس إمارة دبي، حيث التقى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيسالدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذى اصطحبه فى جولة تفقدية بالسيارة بشوارعدبي، وأطلعه على أهم معالمها والمشروعات التنموية الجارى تنفيذها بدبي.

وأكد الجانبان أهمية تعزيز التعاون بين مصر والإمارات فى الجوانب الاقتصاديةوالاستثمارية والتنموية، وشدد بن راشد على أن مصر القوية هى سند لكل العرب.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/131709/25/449857/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%89-%D9%85%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%AB%D8%A7-%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D8%A7-%D9%81%D9%89-%C2%AB%D8%AD%D9%88%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%A7%D9%85%D8%A9%C2%BB%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D8%B1.aspx