السيسى لـBBC: الرأى العام المصرى رافض لفكرة المصالحة بسبب حجم عنف الإخوان..حققنا نجاحا كبيرا فى مواجهة الإرهاب..واستشهاد جنودنا بسيناء ثمنا لحماية العالم..لا يرضينى القبض على أى إعلامى ولو كان مخطئا”

قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، إن مصر استمرت خلال الـ40 عامًا الماضية بقانون الطوارئ، وهذا الأمر لا يحدث الآن، موضحًا أنه لا يدافع عن القانون، ولكن أتحدث عن الحالة التى تعيشها مصر والمنطقة العربية. السيسي: هناك مراجعة لموقف الشباب فى السجون بشكل دورى وأضاف “السيسى” فى مقابلة تليفزيونية مع هيئة الإذاعة البرياطنية “بى بى سى”، أن المصريين البسطاء يخافون من مصير بعض دول المنطقة التى تتعرض لها، قائلا “لما بيشوفوا مناظر الناس اللى بتغرق واللاجئين خايفين مصيرهم يبقى كده”، مؤكدًا أن الإجراءات التى يتم اتخاذها مع الذين يتم سجنهم قانونية وليست اعتقالًا وتتم طبقًا للقانون. وأكد “السيسى” أن هناك مراجعة لموقف الشباب فى السجون بشكل دورى، مضيفًا: مستمر حتى يطمئنوا، موضحًا أن اللجان المشكلة التى تقوم بعمل مراجعة داخل السجون حينما ترسل شيئًا خاصًا بالإفراج عن مساجين يتم إصدار العفو عنهم. الرئيس: مصر تعيش مرحلة صعبة وردًا على سؤال حول وجود أبرياء فى السجون، قال الرئيس: “صحيح بس إحنا فى ظروف استثنائية وهذا ليس تبريرًا، ومفيش إجراء بنعمله إلا ونحاول أن ندقق فيه، وأن لا يظلم أحد فى مصر”، مؤكدًا أن مصر فى مرحلة صعبة من خلال الوقائع الموجودة فى المنطقة. لا يوجد معتقلين فى مصر وقال الرئيس السيسى، إن الإجراءات التى يتم اتخاذها فى السجون المصرية قانونية وليست اعتقالا، مشيرا الى أن مصر تعيش فى ظروف استثنائية، وأن أى إجراء يتم اتخاذه يتم التدقيق فيه. الرئيس السيسي: حققنا نجاحا كبيرا فى الحرب ضد الإرهاب بسيناء وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى، إن الشعب المصرى شعب مسالم، وأن مصر حققت نجاحا كبيرا ضد داعش، ومستمرين، مضيفًا:”نتحدث عن منطقة محدودة جدا فى سيناء لا تساوى 1% منها، ونكافح التطرف والإرهاب فى المنطقة، مع الحرص لعدم سقوط مدنيين، وأن أسلحة ومتفجرات تم التعامل معها وإنهائها”. الرئيس: الاخوان خربوا ودمروا خلال السنتين الماضيتين وردا على سؤال لهيئة الإذاعة البريطانية “بى بى سى”، خلال مقابلة تليفزيونية، حول وضع الإخوان المسلمين، قال الرئيس: “قتل وتخريب تدمير خلال السنتين الماضيتين، البلد كانت تسعنا جميعا، هم جزء من الشعب المصرى والدور هم الذين يحددوه”. وأضاف السيسى أن الإسلاميين المسلحين خطر على المنطقة والعالم، وحذرت من المقاتلين الموجودين فى سوريا، الخطر كبير جدا، خريطة التطرف والإرهاب والقتل تزيد. وقال الرئيس السيسى: “لدينا السيطرة التامة على بلدنا، وإحنا مش زى أى دولة أخرى، وده لازم تعرفوه”، مشيرًا إلى أن هناك تقدمًا كبيرًا فى مواجهة الإرهاب بسيناء، وتم التعامل مع السلاح والمتفجرات وحققنا نجاحًا كبيرًا، لكن ليس بشكل كامل. وأضاف الرئيس خلال مقابلة تليفزيونية مع هيئة الإذاعة البريطانية “بى بى سى”: “لن نقبل بألا يكون لدينا سيطرة غير تامة على بلدنا”، متابعًا: “دور رئيس الجيش المصرى على الدولة المصرية ألا يروع المصريين أو يقتلون، واللى يرفع السلاح يجابهه”، قائلا: “أتصور أنكم علمتونا هذا فى بلدكم.. ولا تسمحوا بأعمال عنف ضد الدولة أو قوات الأمن عندكم”. استشهاد جنودنا ثمنا لحماية العالم من الارهاب وأكد السيسى، أن خريطة الإرهاب تزيد فى كل مكان، وردا على سؤال حول وجود مواجهة من هجمات الإرهابيين ضد مصر واستشهاد الجنود بسيناء، قال الرئيس، إن ذلك ثمن المواجهة لحماية بلدنا والعالم من فكر الإرهابيين. وأوضح السيسى خلال حوار مع شبكة الإذاعة البريطانية BBC، أنه حذر قبل عامين من وجود مقاتلين بسوريا، وبعدها ظهر داعش فى سوريا والعراق. وأكد الرئيس عبد الفتاح السيىسى، أن حركة العناصر الإرهابية أسرع كثيرًا من إجراءات الدول للمواجهة، وأن الدول تتخذ وقتًا كبيرًا للاستشعار بالخطر، قائلا: “حذرنا منذ أكثر من سنتين ونصف من وجود مقاتلين أجانب فى سوريا، هيبقوا أخطر علينا كلنا، فقعدوا سنة كاملة لحد ما ياخدوا القرار”. وقال “السيسى”، فى حواره لهيئة الإذاعة البريطانية “بى بى سى”، إن حلف الناتو لم يستكمل مهمته فى ليبيا وترك مواطنيه أسرى للميليشيات المسلحة والمتطرفين، وعليهم أن يسعوا لإيجاد مخرج للواقع الحالى، خاصة أنه من المفترض أن يستكمل مهمته بعد الإطاحة بالقذافى وإعادة المؤسسات. وأضاف السيسى: “أقول دلوقتى إن فى خطر ثانى فى ليبيا، أرجوا منخدش وقت كتير فى ليبيا”، محذرًا أنه فى حالة التأخر على ما يحدث فى ليبيا سيكون الوضع خطيرًا على الجميع بشكل أكثر من الآن، مطالبًا بعدم ترك الشعب الليبى أسرى للتيارات المتطرفة. وتابع: إن رد فعل الإخوان خلال العام ونصف الماضيين، جعل الرأى العام متحسبا من التعامل معهم مرة أخرى، وأن أى أحد يتحدث عن المصالحة فى مصر يجد الرأى العام رافضا للفكرة، وذلك لحجم المعاناة التى حدثت بسبب هذه الجماعة، فالشعب المصرى مسالم لا يحب العنف، ولهذا العنف تأثير سلبى على الرأى العام فى مصر. وأضاف السيسى، أن تحسين مستوى التعليم فى مصر وتوفير فرص العمل لملايين الشباب أمر هام، مضيفًا: “90 مليون مصرى لازم يعيشوا”، مؤكدا ضرورة تحقيق المعادلة بين حقوق الإنسان والحقوق العامة لمجتمع يستمر ويعيش. واختتم الرئيس السيسى برسالة للشباب، قائلا: “الهدف من 25 يناير كان أن يتم يتغير النظام السابق وده كان كل الامانى وان لا يكون فى مجال ان حد يرث الحكم، وده تحقق بالفعل”، مؤكدا أن الشباب فى مصر واغلبية الشعب يرغبون فى العمل وتحسين الحالة والعيش، قائلا: “ما يرغبون فيه تحقق ومبارك مشى ولما تعبوا من مرسى مشوه وممكن يمشوا اى حد”.
المصدر:
http://www.youm7.com/story/2015/11/5/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%89-%D9%84%D9%80BBC–%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%89-%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%B6-%D9%84%D9%81%D9%83%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A9-%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8-%D8%AD%D8%AC/2425753#.VjtVAV67A7o