الرئيس يشيد بالتعاون العسكرى بين مصر وروسيا معالجة اقتصادية واجتماعية لقضية الإرهاب مع تكاتف المجتمع الدولى

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أن التعاون العسكرى بين مصر وروسيا فى تطور دائم، مشددا على ضرورة مكافحة الإرهاب بتكاتف من المجتمع الدولى، وأن تكون معالجة قضية الإرهاب اقتصادية واجتماعية ايضا ولا تقتصر على الجانب الأمنى فقط.

وأشار الرئيس ـ فى حديث تليفزيونى مع القناة الأولى الروسية ـ إلى تطور التعاون فى قطاع السياحة بين البلدين، وأشاد بزيادة التدفق السياحى الروسى إلى مصر حيث وصل إلى أكثر من ثلاثة ملايين سائح، معربا عن تقديره واعتزازه بالروابط التى تجمعه بالرئيس الروسى فلاديمير بوتين.

وكشف عن أن مصر تطرح منطقتين شمال وجنوب قناة السويس لإقامة المنطقة الصناعية الروسية فى مصر، كما تناول تطور العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، ووجود فرص كبيرة للاستثمار فى منطقة محور قناة السويس.

وكان الرئيس السيسى قد اختتم أمس زيارة ناجحة لموسكو استغرقت ثلاثة أيام، حيث قام ـ بدعوة من وزير الدفاع الروسى سيرجى شويجو ـ بزيارة مركز الدفاع الوطنى الروسي، اطلع خلالها على أنشطته ومهامه.

كما استقبل الرئيس السيسى بمقر إقامته إيجور سيتشين رئيس شركة «روز نافت»للبترول وعددا من كبار مسئولى الشركة، وأشار الرئيس إلى إمكان استفادة الشركة من الموقع الجغرافى المتميز لمصر وما تتمتع به من إمكانات لوجستية، بما يتيح للشركة تخزين منتجاتها البترولية فى مصر وتوريدها إلى مختلف المناطق، ولاسيما فى منطقة الشرق الأوسط والقارة الإفريقية.

وأكد السفير علاء يوسف المتحدث باسم الرئاسة، أن الفترة القادمة ستشهد تفعيل ما تمت مناقشته فى هذه الزيارة على كل المستويات ومنها المحطة النووية والمنطقة الصناعية الروسية، ومشاركة روسيا فى مشروعات التنمية بمحور قناة السويس والمركز اللوجستى لتخزين الحبوب والأقماح بدمياط.

وحول الملف السوري، أوضح المتحدث الرسمى أن الملف السورى من الملفات المهمة التى توليها مصر دائما أولوية وتحرص على المشاركة به، مشيرا إلى أن مصر تؤكد دائما فى المحافل الدولية ضرورة إيجاد حل سياسى للأزمة يحفظ كيان الدولة السورية ويصون مقدرات شعبها، ويوقف نزيف الدماء والوضع المتدهور بسوريا.

من جانبه، وصف سامح شكرى وزير الخارجية زيارة الرئيس لروسيا بأنها مهمة للغاية، وتؤكد حرص الجانبين على دعم العلاقات بينهما على المستوى السياسي، والتعاون وجذب المزيد من الاستثمارات الكبيرة لمصر، مشيرا إلى أنه تم تناول تفاصيل كثيرة حول جميع جوانب التعاون بين الجانبين.

وأوضح أن الزيارات المتكررة للرئيس السيسى لروسيا  تدل على التنسيق الكبير بين القاهرة وموسكو والتشاور على مستوى القيادتين ووزيرى الخارجية بشكل وثيق ، مشيرا إلى أن هناك تبادلا للمبعوثين نظرا لوجود العديد من الموضوعات التى سيتم التنسيق بشأنها سواء على المستوى الإقليمى أو الدولي.

وأضاف شكري، ردا على سؤال حول عدم توقيع عقد إنشاء محطة الطاقة النووية بالضبعة خلال زيارة الرئيس لموسكو، أن هذا الملف له أهمية كبيرة للغاية ويتم تناوله بشكل تفصيلى ودقيق لانه متشعب وضخم، مشيرا إلى أن هناك مشاورات مع أطراف أخرى، حيث تقتضى أهمية وضخامة المشروع مناقشة جميع النقاط والتفاصيل التى توفر أكبر قدر من المصلحة لمصر قبل الاتفاق على أى عرض. وأشار إلى أن روسيا توفر دعما للقضايا الدولية التى تهتم بها مصر مثل سوريا وليبيا وفلسطين، حيث تعد روسيا دولة عظمى لها من الإمكانيات والموقف فى مجلس الأمن والإطار الدولى ما يجعلها طرفا فاعلا، كما أن تنسيقها مع دولة إقليمية بحجم ومركزية مصر أمر حيوى وضرورى.

وقد عاد الرئيس مساء أمس بسلامة الله إلى أرض الوطن.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/121646/25/428018/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%8A%D8%B4%D9%8A%D8%AF-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B3%D9%83%D8%B1%D9%89-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A9-.aspx