الدكتور موسى أحمد

الدكتور موسى أحمد
طبيب بيطري كفيف لم يجد من ينافسه فى عملية التلقيح الصناعى

من مصر يعمل فى الصيدلية الخاصة ، طفولته كانت عادية وكان طفلا يرى

مر بمراحل التعليم الابتدائى والإعدادى والثانوى ، فى تعليمه كان مبصرا وليس كفيف كان متفوقا جدا فى دراسته

واجهته مشكلة فى مرحلة الثانوية ، اصيب بمرض المياه الزرقا على العين ، فقد عينا واحدة وكان مبصرا بالعين الأخرى،

دخل الجامعة التى كان يحلم بها وتخصص في كلية الطب البيطرى، لكن المرض لم يتركه فأصاب العين الأخرى

قام بـ 19 عملية جراحية فى العين على أمل الشفاء ولكنه قضى مرحلة الجامعة فى ظلام كامل

وانعزل عن الناس لمدة 8 أشهر متواصلة، لكنه فكر فى التحدى خاصة بعد أن تغيرت نظرة الناس من حوله

فقرر أن ينشئ عيادة خاصة به كطبيب بيطرى ورفع عليها اسمه وجلس بها، كما أنه بحث عن الوظيفة التى هى من حقه كطبيب ولم ينظر إلى نفسه لأنه كفيف

حصل على وظيفة فى الوحدة البيطرية كطبيب وأصبح فى وجه الواقع الذى لا يعترف به الناس وساندته أسرته على شجاعته

كانت أول مراحل الشجاعة أن مهنته عملية من الدرجة الأولى خرج وأمسك بأدواته ليكشف على الحيوانات التى يتم إحضارها إليه
حتى ذاع صيته لقدرته ومهارته فى علاج المواشى الخاصة بهم أو الطيور وما يتعلق بالمجال كله

يتابع تطور الطب البيطرى بالندوات والمؤتمرات الطبية التى يحصل منها على «سى دى» به تفاصيل يسمعها ويتبعها، لكنه حتى الآن لم يتعلم لغة الكمبيوتر أو لغة برايل.

لديه مهارة عالية فى عملية التلقيح الصناعى ويشهد له الجميع بذالك.

يحلم بأن يقيم شركة أدوية كبيرة ، وكان يحلم بعمل الماجستير لكنهم رفضوه لأنها دراسة عملية صعبة.