استعرض مع دى ميستورا آخر مستجدات الأزمة السورية الرئيس: ندعم خيارات السوريين فى صياغة مستقبل بلادهم من خلال تسوية سياسية المبعوث الأممى: أزمة اللاجئين وتصاعد الإرهاب يؤكدان أهمية التحرك العاجل لحل الأزمة

استعرض الرئيس عبدالفتاح السيسى أمس مع ستيفان دى ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا، آخر المستجدات والتحركات الدولية المتعلقة بسبل التوصل لتسوية سياسية للأزمة فى سوريا.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث باسم الرئاسة بأن الرئيس أشار إلى الدور المهمالذى تقوم به مصر فى الشرق الأوسط وما تتمتع به من ثقل إقليمى ودولى سيكتسببُعداً إضافياً مع حصول مصر على العضوية غير الدائمة لمجلس الأمن، بالإضافةإلى توليها رئاسة القمة العربية وتواصلها مع جميع الأطراف الإقليمية والدولية، وهوما يُمكّنها من القيام بدور محورى فى التوصل لتسوية سياسية للصراع فى سوريا.

وذكر السفير علاء يوسف أن الرئيس أشاد بجهود المبعوث الأممي، مؤكداً ثوابتالموقف المصرى تجاه الأزمة السورية الذى لم يتغير منذ بدء اشتعال الصراع، إذيرتكز على أهمية التوصل إلى تسوية سياسية تحفظ وحدة الأراضى السورية، وتصونكيان الدولة ومؤسساتها أخذاً فى الاعتبار عدم إمكانية حسم الموقف عسكرياً.

وأوضح الرئيس أن الموقف المصرى يقوم على دعم إرادة وخيارات الشعب السورىفى صياغة مستقبل البلاد، فضلاً عن مكافحة الإرهاب والقضاء على المنظماتالإرهابية، والبدء فى جهود إعادة الإعمار فور التوصل إلى تسوية سياسية بما يسمحبعودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم ويشجعهم على الاستقرار فيه، وأشار إلى أهميةتبنى المجتمع الدولى لمنظور شامل يجمع بين كل هذه العناصر عند تناول الأزمةالسورية، بما يضمن التوصل إلى حل شامل ودائم.

ومن جانبه، أعرب دى ميستورا عن تعويله على دعم مصر لجهوده، بما يساهم فى بدءمفاوضات سياسية جادة حول مستقبل سوريا.

وأوضح السفير علاء يوسف أن دى ميستورا تناول التداعيات الخطيرة لاستمرار تدهورالوضع فى سوريا، مؤكداً عدم اقتصار تلك التداعيات على دول المنطقة فحسب بلعلى مختلف دول العالم، حيث أوضح أن أزمة اللاجئين، وتصاعد دور التنظيماتالإرهابية لاسيما تنظيم »داعش« وجبهة النصرة، يؤكدان أهمية التحرك العاجل والفعّالللتوصل إلى حلول جذرية تُحقق الأمن والاستقرار.

وأكد الرئيس فى ختام اللقاء أن مصر لن تدخر وسعاً من أجل دعم جهود المبعوثالأممى والتعاون مع الأطراف الإقليمية والدولية لنزع فتيل الأزمة السورية والقضاء علىبؤر الإرهاب والتطرف، حيث أكد أن عامل الوقت حاسم، وأن كل يوم يمر دونالتوصل إلى حل مستديم للصراع فى سوريا يمثل فرصة ضائعة، ويطيل أمد معاناةالشعب السورى الشقيق الذى يتكبد عواقب وخيمة جراء الحرب الأهلية والإرهاب،وحضر اللقاء كل من سامح شكرى وزير الخارجية، وفايزة أبو النجا مستشارة الرئيسلشئون الأمن القومي.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/131700/25/446086/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D8%B6-%D9%85%D8%B9-%D8%AF%D9%89-%D9%85%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D9%88%D8%B1%D8%A7-%D8%A2%D8%AE%D8%B1-%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%AC%D8%AF%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9%D8%A7%D9%84%D8%B1.aspx