إنهاء مشكلة نقص إمداد المصانع بالغاز الرئيس: التوازن والاعتدال ثوابت سياستنا الخارجية.. وننشد الخير للجميع

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسى نجاح مصر فى التغلب على مشكلات الطاقة، سواء فى قطاع الكهرباء أو الغاز الطبيعى، وهو الأمر الذى يتيح الفرصة أمام المستثمرين لمزيدٍ من العمل والاستثمار فى مصر، مشيرا إلى أنه تم بالفعل القضاء على مشكلة نقص إمداد المصانع بالغاز الطبيعى خلال الشهر الحالى.

وقال: إن مصر لديها طاقة بشرية هائلة من الشباب الذين يستطيعون تلبيةاحتياجات الاستثمار من القوى العاملة بأجور تنافسية على المستوى العالمى، علاوةعلى عوائد الاستثمار المرتفعة التى تحققها الاستثمارات فى مصر.

واستعرض الرئيس ـ خلال استقباله أمس ممثلى اتحادات غرف الصناعة والتجارةوالزراعة بالدول الإفريقية والإسلامية والعربية ودول حوض البحر الأبيض المتوسط ـمؤشرات أداء الاقتصاد المصرى، موضحا أن مؤسسات التصنيف الائتمانى الدوليةرفعت التصنيف الائتمانى لمصر أكثر من مرة، وعدلت من نظرتها إلى مستقبلالاقتصاد المصرى من «مستقر» إلى «إيجابي»، كما تشير التقارير إلى ارتفاعمعدلات النمو الاقتصادى وتتوقع زيادتها خلال المرحلة المقبلة .

كما أكد ثوابت السياسة الخارجية المصرية التى تقوم على التوازن والاعتدال وعدمالتدخل فى الشئون الداخلية للدول، مشدداً على أن مصر تنشد الخير والسلام، والتعميروالبناء لجميع الدول والشعوب.

وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باسم الرئاسة، بأن الرئيس أكد أهميةالتواصل فيما بين مختلف اتحادات الغرف التجارية والصناعية، بهدف بحث سبلتعزيز التعاون بين الدول الإفريقية والعربية والإسلامية، وكذا دول المتوسط، والتعرفعلى الفرص الاستثمارية المتاحة، وتعزيز معدلات التبادل التجارى، والاستفادة منالمواد الخام والقوى العاملة المتاحة فى تلك الدول التى تمثل سوقاً ضخمة ترتبطبالعديد من اتفاقيات التجارة الحرة.

وأشار الرئيس إلى أن مصر عادت بقوة إلى إفريقيا، كما أنها منفتحة على كل الدولالصديقة والشقيقة المُحبة للسلام، وأوضح أهمية تطوير البنية الأساسية فى مختلفالدول الإفريقية والعربية والإسلامية بما يدعم التبادل التجارى، وينشط حركة التجارةوالاستثمار بين هذه الدول.

وأكد الرئيس محورية دور القطاع الخاص فى هذا الصدد، نظراً لما يمتلكه من إمكاناتوما يتمتع به من مرونة، مشيرا إلى أن مصر تتبنى اقتصاداً حراً يعتمد على آلياتالسوق، وأنها على استعداد دائم لدعم أى خطوات من شأنها تعزيز التعاون الاقتصادىمع الدول الشقيقة والصديقة.

واستمع الرئيس، خلال الاجتماع، إلى مداخلات الحضور، التى أشاروا فيها إلى أهميةتفعيل أطر التعاون القائمة بين دولهم، منوهين إلى حرصهم على تعزيز معدلاتالتبادل التجارى مع مصر، والاهتمام بوجود الشركات المصرية، ولاسيما فى الدولالإفريقية التى ترغب فى تطوير بنيتها الأساسية، علاوة على ما تزخر به من مواد أوليةوطبيعية يُمكن الاعتماد عليها لتغذية بعض الصناعات المصرية، ومن بينها صناعةالأثاث، كما أشاروا إلى رغبتهم فى الاستفادة من الخبرة المصرية فى المجالاللوجيستى وتقديم الخدمات.

وأشار الحضور إلى أن السوق الإفريقية ستضم ملياريّ نسمة بحلول عام 2050،ومن ثم فهى سوق ضخمة تستطيع استيعاب المنتجات التى يتعين أن يتم تصنيعهافى تلك الدول، بدلاً من تصدير المواد الخام بأسعار زهيدة، ثم إعادة استيرادها بعدتصنيعها بأثمان باهظة.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/131720/25/452945/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89/%D8%A5%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A1-%D9%85%D8%B4%D9%83%D9%84%D8%A9-%D9%86%D9%82%D8%B5-%D8%A5%D9%85%D8%AF%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%A7%D9%86%D8%B9-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B2%D9%86.aspx