أقصى درجات الحذر والاستعداد القتالى «الأعلى للقوات المسلحة» يبحث الأمن بسيناء والأوضاع فى سوريا السيسى وبوتين يؤكدان قوة العلاقات بين مصر وروسيا

استعرض المجلس الأعلى للقوات المسلحة، فى اجتماعه أمس، برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي، القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ آخر المستجدات على صعيد تطور الأوضاع الأمنية الداخلية على مختلف الاتجاهات الإستراتيجية، ولاسيما فى سيناء،

حيث استمع الرئيس إلى شرح للإجراءات التى تقوم بها القوات المسلحة من أجلتطهيرها من العناصر الإرهابية وتثبيت الأمن والاستقرار فيها. وأشاد بجهود القواتالمسلحة فى التصدى للعمليات الإرهابية والإجرامية فى كل ربوع مصر بالتعاون معأشقائهم فى جهاز الشرطة، وما يبذلونه من تضحيات فداءً للوطن وتحقيقاً لأمنالشعب المصري.

وأكد الرئيس أهمية العمل بأقصى درجات الحذر واليقظة والاستعداد القتالى، بالنظرإلى دقة الأوضاع الإقليمية وصعوبة الأوضاع الأمنية فى العديد من دول المنطقة،وما تقوم به الجماعات الإرهابية من عمليات آثمة خارج نطاق منطقة الشرق الأوسطفى عدد من الدول الصديقة، وهو الأمر الذى يتطلب تعزيز التعاون الأمنى وتضافرجهود المجتمع الدولى من خلال مقاربة شاملة لدحر الإرهاب والقضاء على الفكرالمتطرف.

كما استعرض المجلس عدداً من الملفات الإقليمية، فى مقدمتها سبل تعزيز الأمنعلى الحدود الغربية، وكذا تطورات العمليات العسكرية ومجمل الأوضاع فى اليمنوسوريا، وفى هذا الصدد، أكد الرئيس أن مصر ستواصل العمل على تحقيق وحدةالصف العربى والوقوف إلى جانب أشقائها من الدول العربية.

من ناحية أخرى، أكد الرئيس السيسى ونظيره الروسى فلاديمير بوتين ـ خلال اتصالهاتفى أمس ـ قوة ومتانة العلاقات الثنائية على جميع الأصعدة والمجالات، والتنويهإلى كونها علاقات تاريخية قوية وراسخة، وسيزداد تعزيزها فى المرحلة المقبلة التىستشهد آفاقاً جديدة للتعاون بين البلدين .

وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باِسم الرئاسة، إن الرئيس السيسى أعربعن تفهم مصر وشعبها للألم الذى يستشعره الشعب الروسى الصديق جراء حادثسقوط الطائرة الروسية المنكوبة، منوهاً إلى التعاون الذى تبديه السلطات المصرية معالسلطات الروسية المعنية فى كل مراحل التحقيق والوقوف على جميع الملابساتوالتفاصيل التى تحيط بهذا الحادث، وأضاف أن الرئيسين توافقا على ضرورة تعزيزالتعاون الدولى فى مواجهة الإرهاب.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/131729/25/454700/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89/%D8%A3%D9%82%D8%B5%D9%89-%D8%AF%D8%B1%D8%AC%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B0%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AA%D8%A7%D9%84%D9%89%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%84%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A7%D8%AA-.aspx