32 عالماً روسياً يناقشون اليوم “التعاون النووى” مع مصر

يناقش 32 عالماً روسياً مستقبل التعاون العلمى مع مصر فى مجال أبحاث الطاقة النووية خلال أعمال «الملتقى المصرى – الروسى الأول فى التطبيقات السلمية للعلوم النووية»، الذى سيعقد اليوم بالقاهرة، والذى تنظمه أكاديمية البحث العلمى ضمن مشروع التعاون البحثى المتبادل بين مصر وروسيا.

وقال الدكتور طارق حسين، منسق مشروع التعاون المصرى – الروسى بالأكاديمية، إن مصر ستناقش مع الجانب الروسى زيادة عدد بعثات الباحثين المصريين الموفدين إلى معهد «دوبنا» الروسى لإجراء الأبحاث فى مجال الفيزياء والعلوم النووية.

وأضاف «حسين» لـ«الوطن» أن «نخبة من علماء الأكاديمية ستجتمع مع الجانب الروسى اليوم على هامش الملتقى العلمى احتفالاً بمرور 5 أعوام على التعاون العلمى بين مصر وروسيا لدراسة عدد المبتعثين المصريين للبرنامج الروسى فى عدد من المشروعات والأبحاث العلمية منها المفاعلات وفيزياء النيترونات وعلوم المواد والحالة المكثفة وفيزياء الجوامد والتطبيقات الطبية للعلوم النووية».

وأوضح «حسين» أنه «خلال الخمسة أعوام الماضية وصل عدد المبتعثين المصريين إلى معهد (دوبنا) الروسى 150 باحثاً، وفى حال زيادة عدد الباحثين سنوياً يشترط أن تزيد مصر من اشتراكها السنوى فى أنشطة المعهد، الذى يقدر بربع مليون دولار، وهو الاشتراك الذى تلتزم 26 دولة مشتركة فى الأنشطة بسداده سنوياً مقابل استفادة الباحثين من المعامل والخبرات الروسية فى عدة مجالات علمية لمدة شهر، وهى الفترة الزمنية لمهمة المبتعثين فى روسيا».

وأشار منسق المشروع إلى أن «إنشاء المحطة النووية فى منطقة الضبعة سيعتمد فى مراحله الأولى على الجانب الروسى، إلا أن روسيا ملتزمة بنقل وتدريب الباحثين المصريين لتأهيلهم خلال السنوات المقبلة على إنشاء وإدارة وصيانة المحطات النووية ونقل التكنولوجيا»، لافتاً إلى أن «الاتفاقية مع روسيا تتيح للباحثين المصريين فرصة الاشتراك فى تجارب علمية كبيرة».

المصدر

http://www.elwatannews.com/news/details/674585