(260) نصر محروس

هو أحد أفضل المنتجين في مصر وهو أهم وأشهر صانع نجوم في منطقة الوطن العربي كما أنه فنان متعدد المواهب فبالإضافة إلى كونه منتج هو أيضاً مخرج فيديو كليب وأفلام وشاعر من أنجح كتاب الأغنية الرومانسية.

و إن تطلب الأمر فهو مغني..

كما أنه يتميز أيضاً بصناعة الأغاني التي تطرح ضمن ألبومات شركته حيث يشرف على صناعتها من الألف إلى الياء، فهو من يتعاون مع الملحن والكاتب والموزع ومهندس الصوت وتعتبر هذه اللمسة السحرية ما يميز أغاني شركة فري ميوزك..

ولد نصر محروس في 7 يناير 1969 بالقاهرة، مصر

بدأ العمل في عالم الغناء والموسيقى في سن مبكر جداً عندما كان يساعد والده محروس عبدالمسيح و كان السيد محروس في الستينيات والسبعينيات وإلى يومنا الحالي أيضاً من كبار صُنَّــــاع الموسيقى في القاهرة وفي القرى المجاورة. وكان ينتج أعمالاً لكبار الفنانين مثل محمد رشدي، كارم محمود، محرم فؤاد ومحمد قنديل وكما عمل مع فنانات مثل نادية مصطفى وصابرين وغيرهم..

عمل نصر محروس في بداية الثمانينيات بتوزيع شرائط الكاسيت التي كان ينتجها والده، وكان معه شقيقه أمير محروس كبير مهنديسي الصوت في الوطن العربي في الوقت الحالي.. كان الشقيقين يتنقلان من محافظة إلى أخرى ليقوما بالتوزيع في جميع أرجاء مصر..

و في أواخر الثمانينيات قرر نصر محروس إنشاء شركته الخاصة بعدما اكتشف احساسه العالي بالموسيقى وقدرته على صنعها من جميع نواحيها وفعلاً قام بإنشاء شركة فري ميوزيك. و ابتدأ باكتشاف الأصوات والمواهب وكان أول من عمل معه هو المطرب أمين سامي..

و لكن قبل أن يستمر في اكتشاف الأصوات، انتقل فوراً إلى مرحلة لم يسبقه إليها أحد حيث قرر إعادة صناعة النجوم وإعادتهم إلى مراكز النجوم من خلال أعمال كثيرة لا تزال عالقة في ذهوننا.. و كان أولهم عازف الساكسفون سمير سرور والذي كان يعزف في الفرقة الماسية مع عبد الحليم حافظ.. وقد طرح له في الأسواق عدة ألبومات تحت عنوان “عاشق الساكس”..

و في التسعنيات بدأ بإطلاق مجموعة ألبومات تحت عنوان فري ميكس وابتدأها بألبوم فري ميكس 1 ثم فري ميكس 2 وتضمن هذين الألبوميين أغنيتين بصوت نصر محروس تحت اسم “هريدي” وقدمهم باللهجة الصعيدية البحتة..

و أعاد اكتشاف صوت خالد عجاج من خلال مجموعة ألبومات مثل “أصعب حب” و”وحشتني” و”ولا دمعة” وأخيراً ألبوم “وحداني” ومن الفيديو كليبات التي قام بإخراجها كانتا أغنيتي “تعالالي” و”وحداني”

أما النجم محمد فؤاد فقد كانت بداية عمله مع نصر محروس من خلال فيلم إسماعيلية رايح جاي، حيث أنتج له ألبوم “كماننا” والذي كان يتضمن أغاني الفيلم وتلاه فوراً ألبوم “حيران” والذي احتوى على أغنيات مثل “فاكرك يا ناسيني” و”هأنساك” وآخر ألبوم كان لفؤاد مع نصر محروس هو “الحب الحقيقي” وقد كان هذا أشهرألبوم لمحمد فؤاد واضعاّ إياه في سماء النجوم وكان نصر محروس أول من قدم فيديو كليب يحتوي على مجموعة أطفال وكانت ولا تزال أغنية “الحب الحقيقي” أشهر أغية في محبة العائلة والطفل…

و بعدها بفترة ليست بعيدة أعاد نصر محروس الفنان محمد محي إلى عالم النجوم من خلال ألبوم “صورة ودمعه” و”قادر وتعملها” وقد قام بإخراج فيديو “ليه بيفكروني” و”قادر وتعملها”

و بما أنه من عشاق صوت الفنان محمد منير فقد قدمه في أواخر التسعينيات في حلته القديمة ذاتها لكن بخيوط جديدة حاكها نصر محروس برؤية فنية متميزة وطرح له في الأسواق ألبوم “في عشق البنات” وألبوم “قلبي مساكن”. وكان فيديو كليب “سو يا سومساكن” بمثابة انقلاب في عالم التصوير الغنائي..

و في نفس تلك الفترة كان قد اكتشف صوت الفنان بهاء سلطان وقد كان هو من أطلق عليه اسم سلطان، وقدمه للجمهور من خلال 4 ألبومات “ياللي ماشي”، “تلات دقايق”، “قوم أوقف” و”كان زمان” ولايزال بهاء سلطان ينتظر أن يفاجيء الجمهور بألبوم يقوم على تحضيره له نصر محروس.

في بداية عام 2002 فجر نصر محروس قنبلة أشهر صوتين على الساحة الفنية وهما شيرين عبد الوهاب وتامر حسني والذين لا يزالا يتربعان على عرش النجومية في الوطن العربي وطبعاً كان ذلك من خلال ألبوم فري ميكس 3 وأغنيتين من أروع ما يكون “آه يا ليل” و”حبيبي وإنت بعيد” وأشهر دويت لهما “لو كنت نسيت”

و قد أصدر نصر محروس للفتاة الشقية ذات الشعر القصير المتميز ألبومين نجحا نجاحاً منقطع النظير”جرح تاني” و”لازم أعيش” كانا كفيليين بوضعها في منافسة مع كبريات الفنانات مما جعل شركات الإنتاج الأخرى تنهال عليها بالعروض المغرية وقد قررت شيرين على أثر كل تلك العروض الانتقال إلى شركة إنتاج أخرى عام 2006.

أما الفتى الرومانسي تامر حسني فقد أصدر له نصر محروس 5 من أروع الألبومات التي أوصلت تامر إلى لقب نجم الجيل “حب”، “عينية بتحبك”، “الجنة في بيوتنا”، “بنت الإيه” وأخيراً “قرب كمان” الذي طًرح في الأسواق مصاحباً لفيلم “كابتن هيما” والذي كان أول تجربة لنصر محروس في الإنتاج والإخراج السينمائي.. وقد قرر تامر أيضاً الاستقلال والعمل بعيداً عن نصر محروس ووضع رؤيته الفنية التي نضجت وانتقل هو الآخر إلى شركة إنتاج أخرى في بداية 2009..

أيضاً في منتصف 2002 أصدر أول ألبوماته الخاصة بالأطفال “فري بيبي” والذي تتضمن أغاني بأصوات كل من شيرين وتامر ومجموعة من الأطفال وأغنيتين بصوته “حب بابا” و”الأولد هاريدي” والتي كانت على منوال أولد ماكدونالدز من الفلكلور العالمي، كما كان فيديو كليب “بابا فين” من أجمل الفيديوهات التي جعلت من ظهور الأطفال صيحة في عالم الفن..

 

 

بقلم : أبونا لوقا سنادة

 

) كاهن كنيسة يوحنا المعمدان – اسيوط (