يا عصام يا عريان

قلم حمدى رزق ٤/ ٤/ ٢٠١٣

تصدّر الفنان عادل إمام قائمة الفنانين والإعلاميين فى تسديد الضرائب خلال العام الحالى، حيث سدّد مبلغ مليونين و٦٥٠ ألف جنيه مصرى، الزعيم دفع الضرائب، ماذا عن بقية الزعماء؟ خيرت الشاطر نائب المرشد (نموذج ومثال).

فى مجلس الشورى تمنطق عصام العريان بحزام العفة وتساءل: «رواتب الإعلاميين تصل لملايين الجنيهات، هل يدفعون ضرائب عن تلك الأموال أم يتهربون منها؟».

وجاء بيان مصلحة الضرائب ليعرى بيان العريان، بل يدفعون يا عريان، والقائمة تضم عمرو الليثى (٨٢٨ ألفاً و١٨٥ جنيهاً)، ومحمود سعد (٦٩٥ ألفاً و٣٩٧ جنيهاً)، ولميس الحديدى (٨٤٥ ألفاً و٨٩٠ جنيهاً)، ألا تعتذر يا عريان؟! الرجوع إلى الحق فضيلة، وبمناسبة أبلة فضيلة، هل سدد فضيلته ـ مرشد الإخوان ـ الضرائب على راتبه من مكتب الإرشاد، أم رواتب الإرشاد خارج الوعاء الضريبى؟

هل سددت – أنت – يا عريان الضرائب المستحقة على دخلك، وبمناسبة دخلك، إنتى بتشتغلى إيه؟ سيبك من فضيحة صندوق نقابة الأطباء، رهن التحقيقات، وإن شاء الله برىء منها، ولكنك لست بريئاً من الهوى عندما اتهمت الإعلاميين فى مجلس الشورى بالجرم المشهود، التهرب الضريبى، وشحنت المعدمين بكلام سمين عن ضخامة الرواتب، أخشى أنك قد صرت مليونيراً، والله واشتغلت فى السمين يا عريان!

وحتى لا تهرف بما ليس لك به علم، هل سددت ضرائبك؟ هل سدد أخوك فى الجماعة حسن مالك ضرائبه على داير مليم؟ مصلحة الضرائب نشرت قائمة الملتزمين ضرائبياً، ولم يظهر اسم إخوانى واحد يوحد ربنا فى القائمة، يقال إنها قائمة المشاهير، وماذا عن مشاهير الجماعة؟ نتساءل على نحو ما تساءلت: مشروعات رجال أعمال الجماعة بملايين الجنيهات بل بالمليارات «هل يدفعون ضرائب عن تلك المليارات، أم يتهربون منها؟، أم أن الضرائب حرام؟» حتماً هم يدفعون للجماعة العُشر (من العشور)، لكن الجماعة وطن يخص الإخوة، ومصر وطن الجميع، الدين لله والضرائب على الجميع.

العريان عليه أن يستتر من عريه الذى فضحته مصلحة الضرائب، ولينشر بياناً بضرائبه، ٢٠ فى المائة كما سدّد الإعلاميون والفنانون، الحسنة إذا اعتذرت تخصّك وتحسّن من صورتك التى أصبحت عليها، والسيئة ما تفوهت فى مجلس الشورى تعمّ الإعلاميين، وعليهم أن يحاسبوك عليها، وحاسبك نفر منهم، وتحداك، ألا تقبل التحدى يا رجل؟

أين ذهبت شجاعتك تحت قبة مجلس الشورى؟ بل أين الدكتور أحمد فهمى، رئيس مجلس الشورى، من أراجيفك؟ عليه أن يستقدمك للاعتذار للإعلاميين الذين ثبت من جانب دولة الإخوان أنهم يتصدرون قوائم الملتزمين ضرائبياً، وعليه إنصافاً أن يردّ غيبة الإعلاميين الذين نلت منهم علانية، وبالمرة واجب عليه أيضاً أن يفحص تقرير جهاز المحاسبات عن فترة توليك أمانة الصندوق فى نقابة الأطباء، ليتبين سلامة ذمتك وتصرفاتك المالية، لأنه ليس مستحباً أن تطارد النائب العريان الاتهامات، ولا تأخذكم بالعريان شفقة ولا رحمة، لأنه نموذج ومثال للبرلمانى الصالح، الذى يبحث عن حق المعدمين فى رواتب الإعلاميين، صدقاً «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ. كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللهِ أَن تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ»، اظهر يا عريان وبان فى البرلمان ـ واعتذر لمن قذفت فى حقهم وشككت فى ذممهم – عليك الأمان.

منقوله من جريدة المصري اليوم

http://today.almasryalyoum.com/article2.aspx?ArticleID=377517&IssueID=2825