يا د. ببلاوى.. ركز معانا والنبى بقلم غادة شريف

أتعلم شيئا يا حمادة؟.. أن تكون أيام المدرسة من العيال الدحاحة، وكنت بتطلع الأول وترفض تغشش زميلك اللى جنبك، وإنك لما تدخل الجامعة تكون من أمواس الدفعة وتحصل على امتياز وجيد جدا وتكون من العيال الغتتة اللى بتحجز البنش الأولانى فى المدرج، ولما تتخرج تتعين فى الجامعة أو تشتغل فى شركة قطاع خاص وتقبض على قلبك قد كده، كل هذا لا يعنى على الإطلاق أنك عندما تكون وزيرا أو رئيس وزراء هتبقى فالح وهتعرف تلعب سياسة!… أنا بصراحة مازلت لا أفهم وغير مقتنعة بسبب السماح لكل هؤلاء الوفود الأجانب بإجراء المفاوضات مع مرسى ثم الشاطر ثم الكتاتنى، لكن ما أفهمه هو أنك عندما تتفاوض مع شخص ما فهذا معناه إنك بتعمل له حساب وبتعمل له قيمة!..

 كأنك تضع رأسه برأسك.. وآخرتها وبدلا من أن يشكرونا ويغمزونا بعلبة كعك وللا غريبة إذا بهم يهزقونا ويشندلونا وكان ناقص يمدونا ويعبطونا!!.. والظريف بقى يا حمادة أنه فى الأسبوع الماضى صدر بيان عن مجلس الدفاع الوطنى يشيد فيه بالإجراءات التى اتخذتها الحكومة فى مواجهة اعتصامى رابعة والنهضة!.. والنبى بص جنبك كده يا حمادة وانت قاعد على الكنبة شوف كده أى إجراء منهم يكون مستخبى تحت الشلتة وللا حاجة.. يمكن العتب ع النظر!..

 طب شوف يمكن إجراء منهم وقع تحت الكنبة.. طب أقولك على حاجة؟.. قوم دور فى النملية.. إجراءات إيه التى اتخذتها الحكومة فى مواجهة الاعتصامين؟.. يا د. ببلاوى لماذا كان هذا التردد الذى ذكرنا بالعزيز الغالى عصام شرف؟.. هو عمل لك عمل وللا إيه؟.. والنبى يا دكتور ببلاوى تركز معانا حبة وتنشف حبتين.. ماينفعش يبقى البرادعى بيشر طيابة وانت بتشر طيابة، والإخوان بيشروا على دماغنا ويشررونا دم!!.. أما بقى ذلك الذى سمح بزيارة الشاطر فى انصاص الليالى فياريت يا د. ببلاوى تقوله عيب.. أنا أفهم إن حرامى الغسيل هو اللى يعمل زيارة فى انصاص الليالى، الواد المكوجى يزور البت سنية الشغالة فى انصاص الليالى بعد ستها ما تنام، لكن إرهابى عريق بجلالة قدره تتم زيارته فى انصاص الليالى ليه؟.. ده حتى شىء سيئ فى حق الإرهابية والإرهابيين!!..

إخص عليك يا زمان ياللى ساويت بين الإرهابية والبت سنية، وعجبى!!.. طبعا حسنا فعلت يا د. ببلاوى بالتصريح الذى أعقب إهانة عضوى الكونجرس للمصريين ولثورتنا.. كان فاضل لك زلطة ونطلعك برة!.. وحسنا فعلت أنك أخيرا دوست على قلبك وقررت أن تظهر العين الحمرا.. بس والنبى يا د. ببلاوى، عشان خاطر النبى يا شيخ، لما الشعب يطلع ويقولكم فوضناكم، ما تطلعوش عين أهله بعدها.. عندما نزلنا للتفويض كنا عاملين حسابنا تتحركوا بعدنا بساعتين تلاتة بالكتير، وللا كان وراكو حاجة؟.. واللى يقولك احنا لما طلبنا التفويض لم نحدد ميعاد!!.. لا يا شيخ!! طب ما كنت تدينا ميعاد فى جروبى أحسن!!.. إنما تعمل فينا زى ما فاتن حمامة عملت فى عبدالحليم وتلطعنا على كوبرى قصر النيل زى ما لطعته، والله ما لكش حق!..

 فى بعض الأحيان، إن لم يكن فى كثير منها، ساعة ما الدنيا بتكون عاكشة فى بعضيها، ستفهم الحكمة والروية على أنها تحد سافر لإرادة الشعب.. يبقى الأحسن من هذا وذاك أن تكون هناك شفافية.. تقولولنا «و الله إحنا مستحرمين نعكشهم فى شهر رمضان»، أو «والله إحنا هنعمل كام قعدة مع قياداتهم ولو عندوا معانا يبقى عدانا العيب»، لكن أن يتم السك علينا مثلما حدث بعد أن نزلنا للتفويض وتزعلونا منكم كده يبقى عيب والله.. ده احنا اللى بننزل واحنا اللى بنشيل واحنا اللى بنحط.. والنبى يا د. ببلاوى ركز قوى معانا وإحياة ولادك يا شيخ خليك شفاف شفتشى!