وزير الخارجية يبحث مع نظيرته الغينية تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين

استقبل سامح شكري، وزير الخارجية، صباح اليوم الأحد، مكالي كمارا وزيرة خارجية جمهورية غينيا، التي تزور مصر تلبية للدعوة الموجهة إليها من وزير الخارجية؛ لبحث
سبل تعزيز علاقات التعاون بين البلدين، واستكمال الحوار الذي دار بينهما على هامش اجتماع وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي الأخير في أبيدجان.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث باسم وزارة الخارجية، بأن وزير الخارجية أعرب في بداية اللقاء عن تقديره لحرص الوزيرة الغينية على تلبية الدعوة لزيارة
مصر، لكونها تأتي في أعقاب زيارة الرئيس الغيني” ألفا كوندى” إلى مصر في مايو الماضي، وتوجيه الرئيس عبدالفتاح السيسي بضرورة متابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه
خلال زيارة رئيس غينيا، وفي مقدمة ذلك إنشاء خط طيران مباشر بين البلدين، وقيام بعثة مصرية بزيارة غينيا لتفقد مشروعات السدود المقترح تنفيذها هناك.

كما أعرب الوزير شكري عن تطلعه لعقد الدورة المقبلة للجنة المشتركة بين البلدين في شهر نوفمبر ٢٠١٧ على مستوى وزيري الخارجية، مؤكدًا اهتمام مصر بتطوير علاقاتها
الاقتصادية والتجارية والزراعية بين البلدين بما يرتقي لمستوى العلاقات المتميزة وتطلعات شعبي البلدين، وكذا الاهتمام المصري بالتعاون مع جمهورية غينيا في مجال
بناء قدرات الأشقاء الغينيين ونقل الخبرات لهم في مختلف الجوانب الفنية من خلال البرامج التدريبية التي تقيمها الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية في المجالات
المختلفة.

وأضاف أبو زيد، بأن المشاورات تناولت أيضًا التنسيق بين البلدين في إطار المحافل والمنظمات الدولية، لاسيما مع تفاقم حجم التحديات التي تواجه دول القارة الإفريقية،
وعلى رأسها مكافحة الإرهاب وحفظ السلم والأمن وتسوية النزاعات، وذلك على ضوء رئاسة غينيا الناجحة حاليا للاتحاد الإفريقي، وعضوية مصر في كل من مجلس السلم والأمن
بالاتحاد الإفريقي ومجلس الأمن.

كما تبادل الجانبان الرؤى حول ملف الإصلاح المالي والمؤسسي بالاتحاد الإفريقي، حيث أعربت وزيرة خارجية غينيا عن تقديرها للاستماع للموقف المصري باعتبار مصر
من أكبر الدول المساهمة في ميزانية الاتحاد ومن الدول ذَات التأثير السياسي والاقتصادي الهام على مستوى القارة.

من ناحية أخرى، أوضح المتحدث باسم الخارجية، أن سامح شكري أكد تقدير مصر الكامل لدعم غينيا للمرشحة المصرية لمنصب مدير عام اليونسكو، حيث تلعب غينيا دوراً مهماً
على ضوء رئاستها الحالية للاتحاد الإفريقي.

وحرص شكري على إحاطة نظيرته الغينية بآخر التطورات المتصلة بحملة المرشحة المصرية “مشيرة خطاب” والجهود التي تبذلها مصر لدعم ترشيحها على المستويين الإقليمي والدولي.

 

من جانبها، أكدت وزيرة خارجية غينيا عمق وقوة العلاقات المصرية الغينية، معربة عن تطلعها لأن يشهد التعاون بين البلدين طفرة حقيقية خلال الفترة القادمة تعكس
العلاقة الخاصة بين البلدين والفرص المتاحة لتعزيز التعاون في مجالات الزراعة والتجارة والتعليم والموارد المائية لتحقيق الاستفادة المشتركة لشعبي البلدين.

وقد استعرض الوزيران برامج التعاون القائمة بالفعل في مختلف المجالات، وتم الاتفاق على خطة عمل مشتركة لمتابعة تنفيذها واستشراف برامج ومشروعات جديدة للتعاون،
كي يتم إقرارها بشكل نهائي خلال أعمال اللجنة المشتركة القادمة.

واختتم المتحدث باسم الخارجية تصريحاته، مشيرا إلى أن محادثات وزيري خارجية مصر وغينيا تطرقت أيضا إلى القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث
أثنت المسئولة الغينية على الجهود التي تبذلها مصر لتعزيز بنية السلم والأمن والاستقرار في إقليم الشرق الأوسط وإفريقيا، وعلى مستوى العالم بشكل عام.