نيوتن واينشتاين

أينشتاين ونيوتن فقد أجمع المؤرخون على أنهما كانا يعانيا من صفات توحدية.فقد كان كلاهما لايستطيعا التأقلم مع الناس وكان لديهما صعوبة في التواصل مع الآخرين.وقد كانا ينهمكان في عملهما حتى يكادا نسيان الأكل. وكان نيوتن يتكلم قليلا جدا وكان عكر المزاج مع أصدقائه القليلين المقربين له.وكان إذا ألقى محاضرة لم يحضرها أحد من تلامذته كان يستكمل إلقاء المحاضرة والقاعة خاوية بدون حضور البتة.وقد عانى نيوتن عندما وصل سن الخمسين من بارانويا واكتئاب.أما أينشتاين فقد كان يتعامل مع الأشياء أكثر من تعامله مع الناس. وقد كان مجال اهتمامه وشغله الشاغل هو الفيزياء. يقول أحد الكتاب الذين عاصروا أينشتاين أنه زار معظم أفراد أسرته كانوا يعانون من الصفات التوحدية بالإضافة إلى صعوبة التعلم” الديسليكسيا”.ولقد كان المقربون من ألبرت آينشتاين يقولون أنه كان لديه صعوبة في التكلم وكان يعيد الكلمة مرات عديدة عندما كان عمره 7 سنوات. ولما كبر كانت محاضراته صعبة الفهم وقد كان يسمى الاستاذ غائب العقل ” absent minded”. وعندما تم تشريح جثته بعد الوفاة تبين أن مخه يحمل علامات مرض التوحد ومشاكل التحدث وقد كانت أول عبارة نطق بها وهو في الرابعة من عمره هي ” الصابون بارد “.