نص كلمة السيسي في “يوم الشهيد”: “جيشنا هيفضل لمصر بس”

الرئيس: كل همي “البلد دي تقوم”.. و”طول ما أنا فيا نفس مش هنبطل شغل

وجَّه الرئيس عبدالفتاح السيسي الشكر والتقدير والتحية للشرطة والجيش على الجهد المبذول في حماية أمن مصر وحدودها، لافتًا إلى أن الجيش والشرطة وكل أجهزة الدولة تعمل من أجل خدمة بلدها وحماية مؤسساتها، مضيفًا: “الجيش ده هيفضل دايما لمصر بس، عمره ما هيكون لحد غير مصر”.

وأضاف السيسي، خلال الندوة التثقيفية الـ16 في إطار احتفالات مصر بـ”يوم الشهيد”، أن همه الشاغل هو مصلحة مصر، وكل همه في الدنيا “البلد دي تقوم وتبقى قد الدنيا”، بحسب قوله، مشيرًا إلى أن “المؤتمر الاقتصادي نجح لأن المصريين اهتموا، وتحول الاهتمام لرجاء لله سبحانه وتعالى”.

وأشار الرئيس إلى أن الناس ممكن أن تتغير ولكن مصر هي الباقية، ويجب أن يكون هذا الاعتقاد موجودًا داخل الجيش والشرطة، مطالبًا أجهزة الدولة بالعمل لصالح مصر وحمايتها، من أجل الأجيال القادمة، مضيفًا : “كنت وعدت الناس بلقاء شهري أتكلم فيه مع الشعب، وانتهزت فرصة وجودي معاكم هنا علشان تبقى فرصة أكلم الشعب”.

وتابع: “طول ما أنا فيا نفس مش هنبطل شغل، بمعدلات العمل دي مش هترتاحوا إلا بكده، عايزين نعمل ريف جديد للأجيال القادمة، ريف منظم يخدم أجيال 100 سنة قادمة”.

وأوضح السيسي أن مصر تخوض تجربة بناء الدولة الحديثة بكل ما فيها من الأحداث الجيدة وغير الجيدة، مشيرًا إلى أن المصريين سيحصلون على كل ما يريدونه بإرادة الله وإرادتهم، قائلًا: “إرادة المصريين هي التي أنجحت المؤتمر الاقتصادي”.

ودعا الرئيس عبدالفتاح السيسي الشباب المصري للمساهمة في الازدهار والتقدم لمصر، وأن يضحي في العمل ولو كانت المهنة غير مناسبة له، حيث إن مصر في حاجة للمزيد من الجهد والتعامل مع التغيير الذي يحدث وتفهم الأنشطة الموجودة.

ونوه السيسي بأن العمل ما زال مستمرًا في حفر قناة السويس الجديدة، ويبذل المسؤولون كل جهودهم لانتهائها في الوقت المحدد وأنه سيتم الانتهاء من حفر قناة السويس في شهر 8 المقبل.

الأوضاع الحالية لن تستمر كثيرا.. و”ممكن نضيع بسبب الخوف والتهور”

وأضاف الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن الظروف التي تمر بها مصر الآن لن تستمر كثيرًا، وكل عوامل النجاح تؤكد ذلك، مضيفًا: “ممكن خوفك يضيعك.. وتهورك كمان ممكن يضيعك”، مشيرًا إلى أن “الاتفاق الإثيوبي هو فقط مجرد بداية”، وتابع: “كل الاتفاقيات هيتم عرضها على البرلمان المقبل”.

وأضاف السيسي أن الدولة تحتاج حاليًا إلى وجود برلمان يستكمل الرقابة على السلطة والتشريع، منوهًا بأن المصريين يخوضون حاليًا تجربة جديدة لبناء مصر الحديثة حيث إن المرحلة الحالية تحتاج إلى تكاتف كل الأحزاب والقوى السياسية خلال الانتخابات البرلمانية المقبلة، مطالبًا الأحزاب بأن يتوافقوا على الأقل خلال الدورة البرلمانية المقبلة باعتبارها مرحلة حرجة وخطيرة.

وقال الرئيس إنه طالب في لقائه مع الأحزاب والقوى السياسية بالتفكير في عمل شيء موحد، لأن التحديات التي تواجهها مصر ضخمة جدًا وتحتاج اصطفافًا.

هناك حاجة ملحة لتشكيل القوة العربية المشتركة

وأضاف أن مصر في حاجة إلى كتلة يتوافق عليها الجميع من أجل تنوير الناس بالمرحلة المهمة والحرجة، حيث إن البرلمان المقبل لا بد أن ينتبه لذلك وأن يكون حريصًا على تنفيذه بشكل جيد.

ونوه السيسي بأن مصر دولة مستقرة وتحترم تعهداتها وفرص الاستثمار بها كبيرة جدًا، وأن مشروع “المليون فدان” سيكون ريفًا جديدًا للقاطنين هناك، وهذا يستدعي المزيد من الجهد، مضيفًا: “أطالب ببذل المزيد من الجهد لإنهاء إنشاءات الطرق والكباري المطلوب تنفيذها”.

وأضاف الرئيس أن كلمته في البرلمان الإثيوبي رسالة بأن مصر لا تخفي أي شر للشعب الإثيوبي وأن هناك حاجة ملحة لتشكيل القوة العربية المشتركة لمواجهة التحديات التي تواجهها المنطقة، وأن هدف مؤتمر القمة العربية دعم الوفاق بين القادة والشعوب العربية.

وقال السيسي، موجهًا رسالة إلى أطراف النزاع في اليمن، إن الجيش والحكومة في اليمن مسؤولان عن حماية شعب اليمن ومستقبله، مضيفًا: “يجب أن يتحلى أطراف النزاع في اليمن بالمسؤولية والجرأة الكاملة من أجل مصلحة شعبهم، خدوا القرار وتراجعوا علشان خاطر بلدكم، يا رب الرسالة دي توصل لأطراف الأزمة داخل اليمين”.

الحاجة “صيصة” أدمت قلبي.. والدولة مسؤولة عن الأمهات

ووجَّه الرئيس عبدالفتاح السيسي التحية والتقدير والاحترام لكل سيدة مصرية بمناسبة عيد الأم، قائلًا: “أدمت قلبي الحاجة صيصة وأتعجب من قدرة الأم المصرية التي تعيش في صورة رجل من أجل أبنائها، والمجتمع والدولة مسؤولان عن الأمهات اللاتي يبذلن الجهد من أجل أبنائهن”.

المصدر

http://www.elwatannews.com/news/details/699329