نص كلمة الرئيس السيسي للشعب في 22 فبراير 2015

وجه الرئيس، التحية والتقدير للشعب المصري والمواطنين، مقدمًا التعازي لكل المصريين ورجال القوات المسلحة والشرطة المصرية لما تعرضت له مصر من عمليات إرهابية خلال الفترة الماضية

وأضاف السيسي أنه لم يكن ليأخذ العزاء فيمن “راحوا ببساطة عشان يجيبوا لقمة عيش” وتعرضوا للعمل الإجرامي بليبيا، “إلا لما القوات المسحلة قامت بالثأر بكل قوة”.

وتابع: “كان ممكن أروح إزاي أعزي في الكنيسة.. نحن لا نعتدي لا نهاجم لا نغزو، إحنا بنحمي بلادنا وبنحمي شعبنا”.

وأكد السيسي أن رد فعل القوات المسلحة وتوجيه ضربة ردًا على العمل الإجرامي في ليبيا كان محل تقدير كل المصريين والأشقاء العرب، وكثير من دول العالم رأت أن هذا الرد كان ضروريًا بهذه القوة.

تحدثت مع أطياف الشعب المصري لمدة 1000 ساعة “صوت وصورة”

وأضاف السيسي، في كلمته المسجلة للشعب: “أؤكد أننا جيش لا يغزو أراضي أحد ولا يعتدي على أحد، وكنا دائمًا نحافظ على حدودنا من داخل حدودنا، ولم يحدث أن نعتدي أو نغزو، وأكرر وأنا أتحدث إليكم لأنها قيم موجودة لمصر والمصريين”.

وقال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إنه تم توجيه ضربة لـ13 هدفًا في ليبيا، وتمت دراستها واستطلاعها بدقة، لرد الاعتداء، وذلك حتى لا يظن أحد أننا نوجِّه أعمالًا عدائية.

وأكد الرئيس أنه كانت هناك رؤية واضحة للحفاظ على المصريين والدولة المصرية، قائلًا: “الإرهاب موجود بس الدولة قائمة وقوية، ومصر مانجحتش إلا بالتكاتف”.

وأضاف السيسي، “نحن نتعامل مع هذه الأمور بصبرنا وحملنا وقيمنا التي نعتنتقها، وكيف ننفذها”، وتابع: “اتصل بي الأشقاء العرب، الملك عبدالله ملك الأردن قدَّم التعزية، وقال: قل لي أبعت قوات إيه”، بشكره من خلال هذا اللقاء”.

وتابع السيسي: “كنت أعزي النائب العام في وفاة شقيقته، وقلت له: أنا لا أتدخل في أحكام القضاء، وسأقول ما قاله لتعرفوا أن القضاء شامخ، وقال لي: انت مش هتكون جنبي وأنا بتحاسب”، وأضاف السيسي: “لا توجد مصلحة في أن نهمل ونتجاوز في حقوق الناس”.

كما أشار السيسي إلى الجيل الرابع للحروب والذي يستخدم الإرهاب والشائعات والحرب النفسية، وإنه منظومة متكاملة تعمل من أجل نتيجة هائلة”.

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إنه تم تكليفه بالرئاسة منذ 7 أشهر وتحمل المسؤولية في مرحلة صعبة داخليًا وخارجيًا، مشيرًا إلى أن مصر نجحت في استعادة مكانتها.

وأضاف السيسي، أنه أجرى بزيارات للجزائر وغنيا الاستوائية والسودان وإثيوبيا، لافتًا إلى أنه يوجد تطور إيجابي بين مصر وإثيوبيا، وأن مصر تستعيد مكانتها على الصعيد الإفريقي.

وعلى الصعيد الأوروبي، قال إنه زار إيطاليا وفرنسا وروسيا، وهناك مزيد من التفاهم والانفتاح، “كنا بندي فرصة للدول الفترة اللي فاتت إنها تتفهم ما يدور في المنطقة”، بحسب قول الرئيس في كلمته المتلفزة.

سأفرج عن المساجين “الأبرياء”.. وقضية “شيماء” وأحداث الدفاع الجوي أمام النائب العام

كما تحدث الرئيس عبدالفتاح السيسي، عن إنجاز صفقة الأسلحة والمعدات، مشيدًا بالوقت الذي تم فيه إنجاز هذه المهمة أو التفاوض بشأنها وأيضًا التسهيلات التي قدمت في مصر من جانب فرنسا، موجهًا الشكر للرئيس الفرنسي، في كلمته للشعب المصري، على كل ما بذله من جهود لإنجاز صفقة الأسلحة “بالشروط التي تحصلنا عليها بها”.

وتابع، في إطار استعراضه علاقة مصر بالعالم في فترة رئاسته: “أيضًا التقينا بالرئيس الروسي في مصر، وكانت مباحثات إيجابية”.

وأوضح السيسي أن مصر تمر بحالة من الانفتاح على كل دول العالم، مشيرًا إلى أن مصر ستستقبل الرئيس الصيني في أبريل المقبل.

ووجَّه السيسي حديثه لدول الخليج: “إذا كنت أنا لا أتجاوز مع أحد فهل سأسمح لأحد أن يتجاوز في حضوري”.

وأضاف السيسي: “أشقاؤنا في الخليج لا بد وأن يعلموا جيدًا أننا نكن لهم كل تقدير وحب، ومهم أن نؤكد لهم أن كل المحاولات التي تحدث الآن لإثارة الخلاف أو الشقاق بيننا وبينهم لا بد وأن ينتبهوا لها جيدًا”.

وتابع السيسي، متحدثا عن دول الخليج، إن حجم الدعم في الأشهر الماضية من السعودية والإمارات والكويت وحتى البحرين، كان أحد الأسباب الرئيسية في أن مصر استطاعت أن تقف وتصمد أمام كل التحديات التي واجهتها.

وأضاف السيسي: “دون مبالغة، وتقديرًا لجهد السعودية والإمارات والكويت، لولا هذا الدعم ما استمرت مصر في صمودها أمام كل الصعوبات التى واجهتها”.

ملك الأردن قدَّم التعزية.. وقال لي: “أبعت قوات إيه”

وأكد السيسي لدول الخليج: “إحنا مش ممكن نسيء ليكم أبدًا، إحنا حتى اللي أساءوا لينا لم نسئ لهم، فما بال من يقف دائمًا جوارنا، نحن معكم في كل التحديات التي تواجهكم، وقادرون على التغلب على كل هذه التحديات

وأضاف السيسي، في كلمته للشعب المصري: “التقيت بكل أطياف المجتمع المصري، وتحدثت كلام مسجل ما يقرب من 1000 ساعة صوت وصورة، تحدثنا في كل شيء”، مضيفا: “مفيش في الـ1000 ساعة دول تجاوز واحد، أو إساءة واحدة خرجت من لساني، مش بس ضد أي حد، لا دولة ولا فصائل ولا جماعات ولا كيانات”.

وأشار السيسي إلى أن الملفات الداخلية استنفذت 75% من جهد الدولة، مشيرًا إلى أنه تمت الاستعانة بالمجالس المتخصصة لتقديم المشورة في مختلف التخصصات، مضيفًا أنه “تم تخصيص مليار جنيه لتطوير منطقة الدويقة، 500 مليون من الدولة و500 من صندوق تحيا مصر”.

وأوضح السيسي أنه سيعمل على إطلاق صراح الشباب الأبرياء في السجون المصرية وفقًا لصلاحياته، مشيرًا أنه لا ينكر وجود شباب أبرياء في السجون نتيجة الحالة التي تمر بها مصر، مشيرًا إلى أنه طلب من المسؤولين تفقد السجون وعمل قائمة بالسجناء الأبرياء، قائلًا: “القائمة اللي هتجبوها من السجناء سنطلق صراحهم”.

وأضاف السيسي، أن “قوات الشرطة والجيش تبذل جهودًا كبيرة لفرض السيطرة التامة على سيناء”، لافتًا إلى أن أبناء الجيش هم أبناء الشعب المصري.

وقال الرئيس عبدالفتاح السيسي: “مفيش مسؤول هيثبت تقصيره إلا وسيتم محاسبته”، مشيرًا في كلمته إلى شيماء الصباغ وأحداث الدفاع الجوي، مؤكدا أنها أمام النائب العام.

المصدر:

http://www.elwatannews.com/news/details/668984?ads=2