منى رموني

رغم فقدانها لحاسة البصر تمكنت الشابة البالغة من العمر (28 عامًا) من تغيير حياتها ورؤيتها للمستقبل بفضل الفرس الصغيرة التي تدعى “كالي” والتي أصبحت رفيقتها ودليلتها أينما ذهبت.

إذ أصبح بإمكانها التنزه في الحدائق والتوجه إلى المحلات القريبة من منزلها دون الاستعانة بإخوتها.

يشار إلى أن منى تعمل كمصححة لغوية للكتب المطبوعة بكتابة برايل في دار للنشر في ديريورن والتي تقع بولاية ميشيغن، في الولايات المتحدة الامريكية .

وتعتبر “كالي” واحدة من الأحصنة القليلة التي يسخدمها المكفوفون في الولايات المتحدة لمساعدتهم على التنقل ودرء الأخطار التي قد تكون في طريقهم.

وعادة ما تستخدم الكلاب المدربة لتكون بمثابة عيون لأصحابها. غير أن الكلاب المرشدة تتقاعد بعد حوالي 12 عاما من أداء عملها الإنساني، فيما تستطيع الخيول العمل لأكثر من 30 عامًا