منال السطري


أول فتاة تتحصل على دورة لصيانة الأجهزة الكهربائية ولف المواتير208520

عمرها 37 عاما ، تعيش في رفح ، أصيبت منذ صغرها بشلل الأطفال رغم أنها أعطيت لقاح لهذا المرض الا ان المرض اصابها بدل أن يحميها اللقاح منه ليلازمها الكرسي المتحرك مدى الحياة.

أصرت على ان تتحدى هذه الإعاقة لتحصل كأول فتاة على دورة لصيانة الأجهزة الكهربائية ولف المواتير، فكانت الفتاة الوحيدة المشاركة بالدورة بعد أن تركت المدرسة، لتصلح بعد ذلك جميع الأجهزة الكهربائية التي تتعطل في منزلها ومنزل أقربائها المقربين لها.

اتصلت بمشروع لتمكين ذوي الاحتياجات الخاصة بمشاريع صغيرة ودعمهم بمبلغ غير مسترد وكانت الفكرة “كيف تديري مشروع عن طريق تسويق هذه المبيعات”

منحتها صديقتها الفرصة بأن اقترحت عليها أن تكون ضمن المستفيدات من المشروع نيابة عنها، وخاصة أنها تحب صيانة الأجهزة،

فقدمت أوراقها وعندما وجدت المؤسسة أنها حاصلة علي دورة في صيانة الأجهزة تشجعت وقبلت بها.

فتحت منال قبل ثلاث سنوات محلها بعد تدريب استمر لـ 6 أشهر، وأصرت على أن تختار كل شي بنفسها،

في بداية المشوار وضعت مستخدم ليتعامل مع الجمهور وهي تقوم بتصليح الجولات ولكن بعد عدة أيام أصبحت هي المشرفة بعد تقبل الجميع لها وتشجيعها على عملها.

اطلقت على محلها “سلمى فون” وعند سؤالها عن سبب التسمية قالت “كانت جدتي وأنا صغيرة تقص لنا حكاية سلمى الفتاة المناضلة والتي كانت تساعد الفدائيين في توصيل المعلومات والأسلحة لهم ولحبي للقصة أسميت محلي باسمها وأصبح الجميع يعتقد باني اسمي سلمى ويناديني بذلك”.

المصدر
http://www.maannews.net/arb/ViewDetails.aspx?ID=576432