معهد واشنطن: لقاء السيسي وأوباما الخميس سيدفع العلاقات الثنائية

نقلا عن البوابة نيوز

62قال اريك تراجر الخبير الأمريكي في الشئون المصرية بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى إن لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس الأمريكي باراك أوباما بعد غد الخميس على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة يمكن أن يعطي إشارة إلى أن العلاقات المصرية الأمريكية تسير في المسار الصحيح على الرغم من توتر العلاقات بين البلدين في الفترة الأخيرة.
واعترف تراجر أن الاجتماع يأتي في الوقت الذي تواجه فيه واشنطن عدة تحديات سياسية في الشرق الأوسط ابتداء من محاربة ما يسمى بتنظيم “داعش” إلى الحد من قدرات إيران النووية وإدارة العواقب الناجمة عن الحرب الأخيرة التي اندلعت بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة.
وكد تراجر مجددا أن تعليق المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر أضر بالعلاقات الإستراتيجية بين القاهرة وواشنطن في الوقت الذي تجاوزت فيه مصر تعليق واشنطن للمساعدات من خلال الدعم الذي قدمته دول الخليج وأخيرا اتفاق السلاح الذي تم إبرامه مع روسيا بقيمة 3.5 مليار دولار – حسب تراجر-.
وأضاف الباحث الأمريكي إن توتر العلاقات المصرية الأمريكية زاد من عدم الثقة من جانب دول الخليج تجاه السياسة الأمريكية وهو الأمر الذي زاد من تحديات جذب تعاون دول المنطقة لإستراتيجية الولايات المتحدة إزاء القضاء على داعش.
ويرى تراجر أن لقاء السيسي – أوباما غدا سيوفر فرصة هامة للحث على تعزيز حرية التعبير في مصر إضافة إلى مناقشة الخطط المستقبلية لتكثيف الخطوات ضد الميلشيات الموجودة في ليبيا والجهود الحالية لمكافحة الإرهاب في سيناء والتأكيد على مركزية دور مصر في أي مبادرة تهدف إلى منع اشتعال الصراع في غزة مرة أخرى، ويقول الباحث إن أوباما يستطيع الحصول خلال لقاء بعد غد على مساعدة مصر في التحالف الدولي لمحاربة داعش خاصة وان الرئيس السيسي قد أعرب مؤخرا عن التزامه بالدعم الكامل للتحالف الدولي – حسب الكاتب -.
ويختتم الخبير الأمريكي بالقول ” والأهم من ذلك سيؤكد اللقاء على المصالح الإستراتيجية التي أبقت على العلاقات المصرية الأمريكية على مدى العقود الأربعة الماضية وهي مكافحة الإرهاب والحفاظ على السلام في المنطقة والتعاون الإستراتيجي

http://www.albawabhnews.com/805062