مصطفى نجيب.. قصة أول متحدى إعاقة يعمل بمايكروسوفت

بنظرة واثقة وابتسامة مشرقة تقدم مصطفى نجيب على كرسيه المتحرك، إلى المسرح ليحكى قصة نجاحه للشباب فى مؤتمر “تيدكس الجامعة الأمريكية”، باعتباره أول متحدى
إعاقة يعمل فى شركة مايكروسوفت أكبر الشركات العالمية وقصة نجاح يحتذى بها.

تصفيق حار من الشباب لهذا الشاب الذى لم تمنعه إعاقته من تحدى المستحيل وعمل ما لا يستطيع الأسوياء عمله، حيث وصل لمنصب مسئول تسويق بشركة مايكروسوفت رغم أنه
يبلغ من العمر 22 عاماً فقط.

مصطفى نجيب الذى تعرض للقهر والمضايقات بسبب إعاقته، فبعد أن حصل على مجموع يؤهله لدخول أى كلية يريدها بعد الثانوية العامة، تقدم للالتحاق بكلية الهندسة ولكن
عميد الكلية رفض طلبه بسبب حالته الطبية وإعاقته، ولكن هذا لم يكسر الأمل بداخله، بل جعله قادراً على التحدى، وتقدم بأوراقه لكلية الحاسبات والمعلومات والتى
قبلت أوراقه على الفور.

“لو لم يتم رفضى فى كلية هندسة لما وصلت لما أنا فيه الآن، أعلم أن الله يختار لنا الطريق الأفضل دائماً”.. بهذه الكلمات عبر مصطفى عن مشاعره لما تعرض له من
إحباطات فى حياته، فى حديثه لليوم السابع، مشيراً إلى أن المشاكل تواجه كل شخص فى هذه الحياة ولكن الشخص المميز هو الذى يستطيع أن يتعامل مع هذه المشكلات بشكل
صحيح.

قصة مصطفى بدأت حينما كان يدرس فى كلية حاسبات ومعلومات جامعة القاهرة، حيث قدم فى اختبارات شركة مايكروسوفت التى كانت تجريها على طلبة الجامعة لاختيار ممثل
لهم، وبالفعل تم اختيار مصطفى كممثل لشركة مايكروسوفت فى جامعة القاهرة، وهو فى الفرقة الثالثة من الكلية.

وفى نفس العام حصل مصطفى على المركز الأول فى مسابقة مايكروسوفت على مستوى الجامعات المصرية كلها، وهو ما جعلهم يرشحونه للسفر إلى نيويورك للمنافسة عالمياً
وتمثيل مصر فى المسابقة العالمية لشركة مايكروسوفت.

قصة حياته لم تبدأ وتنتهى بهذه السرعة، فبعد أن تخرج فى كلية الحاسبات لم يجد وظيفة يعمل بها، ولكنه لم ينتظر أحدا أن يوظفه بالواسطة أو غيرها، ولم ينتظر أن
يشغله أحد كمتحدى إعاقة، وهو ما جعله يؤسس هو وصديقه مشروعا خاصا به وفى إطار مجال دراسته.

“اكشف دوت كوم”.. المشروع الذى أسسه مصطفى بالتعاون مع صديق له، وهو عبارة عن موقع إلكترونى يسمح بتداول أرقام الأطباء والمستشفيات فى مصر، والحجز عن طريق الإنترنت
بالتنسيق مع الأطباء والمستشفيات ومراكز الأشعة والتحاليل.

مصطفى لم يجد فكرته تسير على ما يرام فقرر أن يترك العمل بـ”اكشف دوت كوم”، ليلتحق فوراً بشركة مايكروسوفت العالمية، ويصبح أول متحدى إعاقة يعمل بالشركة كمسوق
إلكترونى وبشكل خاص مسئول شبكات التواصل الاجتماعى بالشركة.
يقول مصطفى “لا أرى ما وصلت له نجاحاً بقدر ما هو توفيق من عند الله”، مضيفاً “السكة لسه طويلة ولسه عندى أحلام محققتهاش، وأهمها: إنى أكبر فى شغلى وأحقق إنجازات
لى وللشركة وأعمل شركة خاصة بى”.

مصطفى وجه نصيحة للشباب الذى يبدأ حياته قائلا: “النجاح اختيار شخصى، بغض النظر عن الظروف والبيئة المحيطة، الدنيا مش هتتغير حوالينا لكن إحنا ممكن نغير الجزء
إللى إحنا فيه بإيدينا”.

 

 

المصدر :

 

 

elyoumelsabeaa