مصر والصين على «طريق الحرير»

وجه الرئيس عبدالفتاح السيسى الدعوة لنظيره الصينى، شى جين بينغ، لزيارة مصر فى أقرب فرصة، وعقد خلال زيارته للعاصمة الصينية بكين، أمس، لقاءات مع رؤساء وممثلى ٧٠ من كبرى الشركات الصينية، ومجلس الأعمال المصرى الصينى، ورؤساء الجامعات الصينية.

وأقيمت بعد ظهر اليوم مراسم الاستقبال الرسمى للرئيس عبدالفتاح السيسى، بقاعة الشعب الكبرى فى بكين، حيث كان فى استقبال سيادته الرئيس الصينى شى جين بينغ وكبار المسؤولين الصينيين.

وعقب مراسم الاستقبال الرسمى الذى أقيم للرئيس السيسى بقاعة الشعب الكبرى فى بكين، وعزف السلامين الوطنيين المصرى والصينى واستعراض حرس الشرف، عقد الرئيسان جلسة مباحثات ثنائية بحضور وفدى البلدين، أعقبها مراسم التوقيع على عدد من اتفاقيات التعاون بين الجانبين، وتلا ذلك مأدبة عشاء أقامها الرئيس الصينى تكريماً للرئيس السيسى والوفد المرافق له.

وأشاد الرئيس الصينى بأن بلاده حريصة على تعزيز العلاقات الثنائية، وأنها ماضية قدماً لتدعيم علاقات التعاون والشراكة مع مصر، التى تُعد نموذجاً للعلاقات الصينية العربية، والعلاقات الصينية الأفريقية، ومثالاً يحتذى به فى التعاون بين دول الجنوب، منوها بأن توقيع وثيقة إقامة الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين من شأنه أن يدفع التعاون فى جميع المجالات إلى آفاق أرحب.

وأشار «بينغ» إلى أن مبادرة إعادة إحياء طريق الحرير ستحقق المصلحة المشتركة للبلدين، إذ يمر هذا الطريق بخمس وستين دولة، موضحاً أنه تلقى موافقة خمسين دولة منها للمساهمة فى هذا المشروع.

ومن جهته، أكد الرئيس عبدالفتاح السيسى أن الشعب المصرى يعرف الصين جيداً، ويقدرها بشكل إيجابى، وأن مصر ستكون ركيزة أساسية فى مبادرة الرئيس الصينى لإحياء طريق الحرير، وستكون لمشروع قناة السويس الجديدة أهمية كبيرة فى هذه المبادرة.

وطمأن السيسى رجال الأعمال الصينيين إلى أن المصريين تجاوزوا تقلبات الثورة فى مدة زمنية وجيزة، ورفعت المؤسسات الائتمانية تصنيفها لمصر بعد خفضه ٦ مرات متتالية، مؤكداً أن الاستثمار فى مصر آمن، وأن الأمن لا يتحقق بالعنف والبطش وإنما بأقل قدر من الإجراءات الأمنية وبالحفاظ على الكرامة. ودعا الرئيس الجانب الصينى إلى المشاركة بفاعلية فى المؤتمر الاقتصادى قائلاً: «المؤتمر سينتج عنه تأسيس شراكات اقتصادية، تُبنى على المصلحة المشتركة للجانبين، وتعمق من البعد الاستراتيجى للعلاقات المصرية الصينية.. شكراً لكم وألقاكم فى شرم الشيخ».

فى سياق متصل، قال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن مصر منفتحة على جميع الدول ولا تعقد تحالفاً مع دولة ضد أخرى، ولكنها تريد تطوير علاقاتها الخارجية مع جميع دول العالم.

لمتابعة المقالة يرجي الضغط علي الرابط التالي :

 

http://today.almasryalyoum.com/article2.aspx?ArticleID=448474