مصر تمد يدها لإثيوبيا بأغصان الزيتون.. السيسى يؤكد اليوم أمام البرلمان الإثيوبى على التعاون المشترك.. الرئيس يترجل من سيارته لمصافحة جموع المصريين المحتشدين لتحيته فى أديس أبابا

يستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم بمقر إقامته فى أديس أبابا، ممثلى المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بإثيوبيا، ثم يلتقى وفد الدبلوماسية الشعبية الإثيوبى. ويختتم الرئيس زيارته لإثيوبيا بإلقاء كلمة أمام البرلمان الإثيوبى، يشرح فيها سياسة مصر القائمة على التعاون مع إثيوبيا وعدم إضرار أى دولة من دول نهر النيل بحقوق الدول الأخرى. المصريون يحتشدون لتحية الرئيس فى أديس أبابا حرص الرئيس عبد الفتاح السيسى أثناء توجهه إلى القصر الجمهورى لحضور مأدبة العشاء التى أقامها رئيس الوزراء الإثيوبى أمس الثلاثاء، تكريما له والوفد المرافق له، على تحية جموع المصريين الذين احتشدوا أمام مقر إقامته. وأمام تدافع المصريين، ترجل الرئيس السيسى من سيارته وقام بمصافحتهم، حيث عبروا عن تقديرهم لزيارته التاريخية لإثيوبيا، وحرصه على المصالح المصرية، وتحركه فى كل اتجاه للحفاظ على مصالح مصر وشعبها، وبعد ذلك توجه الرئيس السيسى إلى القصر الجمهورى. السيسى: الشعب الإثيوبى له الحق فى التنمية والازدهار كان الرئيس السيسى، قد أكد أن الشعب الإثيوبى له كل الحق فى التنمية والازدهار، وفى نفس الوقت يكون للشعب المصرى الحق فى تأمين حقوقه المائية، لافتا إلى إمكانية الحوار والتعاون مع مراعاة مصالح بعضنا البعض دون الإضرار بالآخرين. وأشار الرئيس فى حوار أدلى به للتليفزيون الإثيوبى مساء أمس، الثلاثاء، يبث غدا الخميس إلى أن إعلان المبادئ الذى تم توقيعه، يعد خطوة أولى، تليها اتفاقات تفصيلية تتناول كل ما جاء فى هذا الإعلان من مبادئ حتى يمكن التوصل لحل نهائى. الرئيس يؤكد على إمكانية التعاون المشترك بين مصر وإثيوبيا ولفت الرئيس السيسى، إلى إمكانية العمل معًا لتعظيم الاستفادة من مياه نهر النيل، وتحقيق الفائدة المشتركة بين مصر وإثيوبيا، وكذلك للشعوب الأفريقية، مؤكدًا أن هناك إرادة سياسية للتعاون، وهناك أيضًا مسئولية. وأكد الرئيس السيسى، أنه يوجه عبر التليفزيون الإثيوبى عبارة حب وود وتحية من الشعب المصرى للشعب الإثيوبى، وقال “إننا نطمح فى أن تعلو العلاقات بين البلدين وترتقى إلى مستويات أعلى”. وتابع الرئيس السيسى: مصر وإثيوبيا تدشنان حقبة جديدة فى العلاقات المتميزة التى يسودها التعاون المشترك فى مختلف المجالات، و”إننا نسعى لإزالة كافة الشكوك ومجابهة مشاعر القلق بشأن مياه النيل”. وفى ختام الحوار هنأ الرئيس السيسى، الشعب الإثيوبى على تمتعه برئيس وزراء بقامة “مريام” لما لمسه من التعامل معه من جدارته وحرصه على تحقيق مصالح بلاده والتعامل مع المشكلات بعقل وقلب مفتوح.

http://www.youm7.com/story/2015/3/25/%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%AA%D9%85%D8%AF-%D9%8A%D8%AF%D9%87%D8%A7-%D9%84%D8%A5%D8%AB%D9%8A%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%A7-%D8%A8%D8%A3%D8%BA%D8%B5%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%8A%D8%AA%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%89-%D9%8A%D8%A4%D9%83%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85-%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85-/2116980#.VRJ-4_mUe30