مصدر أمني يكشف لـ صدى البلد تفاصيل المخطط الأمريكي لإعلان مطروح حكومة إسلامية برئاسة مرسي قبل فض رابعة والنهضة

  • الخطة تبدأ بإطلاق سراح مرسي و توجيهه إلى محافظة مطروح
  • إعلان حكومة مستقلة من مطروح بقيادة “مرسي”
  • منح الحكومة المنفصلة شرعية دولية بتوافد وزراء خارجية تركيا والاتحاد الأوروربي وأمريكا
  • قيادات الجماعة رفضت تقليص هيمنتها والاكتفاء بـ”مطروح”وأنهت المخطط الأمريكي في خطوته الأولى

علم “صدى البلد” من مصادر أمنية موثوقه أن زيارة نائب وزير الخارجية الأمريكي ويليام بيرينز إلى مصر مطلع أغسطس الجاري في أعقاب عزل محمد مرسي”شعبيًا” في الثالث من يوليه الماضي، كانت تهدف في الأصل لتنفيذ مخطط أمريكي يعزل محافظة مطروح عن باقي الجمهورية و يعلن من خلاله الرئيس المعزول محمد مرسي رئيسًا للدولة التي خططت لها الولايات المتحدة الأمريكية بـ”مطروح”.

وأضاف أن “بيرنز” عمد في زيارته المذكورة إلى ترسيخ موقف الولايات المتحدة الأمريكية المعترض على خارطة الطريق وعلى حبس الرئيس المعزول محمد مرسي والمطالب بإطلاق سراحه بأي طريقة بالتزامن مع سعيه لإقناع قيادات تنظيم الإخوان بخطته.

وأكدت المصادر أن الولايات المتحدة الأمريكية خططت لإقناع القيادة المصرية بإطلاق سراح “مرسي”، لتلعب دورها التالي بدعم جماعة الإخوان المسلمين لتوجيه الرئيس المعزول إلى إحدى جهتين إما شمال سيناء أو “مطروح” غرب الجمهورية، واستقر الرأي على إقناع الجماعة بتوجيه “مرسي” لمنطقة مطروح ثم إعلان حكومة مصرية مستقلة عن القاهرة بها تعترف بها الولايات المتحدة الأمريكية، ويتوافد عليها في شكل متعاقب كل من وزير خارجية تركيا، يليه وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ثم وزير الخارجية الأمريكي في محاولة لمنح الشرعية الدولية لهذه الحكومة المنفصلة على غرار ما يحدث في قطاع غزة المحتل، مشددًا على أن الأجهزة الأمنية تنبهت للمخطط الأمريكي.

وأكد المصدر على أن المخطط الأمريكي قتل في مهده بعد أن أحجمت عنه قيادات تنظيم الإخوان- المحبوسة حاليًا- وأبدوا عدم ترحيبهم به ورفضت تقليص هيمنتها والاكتفاء بـ”مطروح”وأنهت المخطط الأمريكي في خطوته الأولى.

يتزامن هذا المخطط مع ما كشفته جريدة “الأهرام” في عدد الصادر اليوم عن نجاح الأجهزة الأمنية في احباط مخطط عزل الصعيد واعلان استقلاله مساء أمس الأول ، وأكدت الصحيفة عبر مصادر أمنية انه تم رصد مخطط بديل استهدف ضرب الاستقرار في الشارع المصري بمشاركة سياسيين وصحفيين ورجال أعمال لم تكشف عن أسمائهم الصحيفة .

وأوضحت ” الاهرام” في صدر صفحتها الأولي ان القوات المسلحة القت القبض علي 37ارهابيا وصادرت كميات من الأسلحة كانت في طريقها الي مجموعات ارهابية في محافظة المنيا ، كانت تخطط للاستيلاء علي مبني المحافظة ومديرية الأمن واعلان تشكيل حكومة من هناك ، في الوقت الذي استعدت فيه الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوروبية للاعتراف بها .

وأكدت الصحيفة الحكومية أن الأجهزة الأمنية نجحت في احباط مخطط أخر جديد كان يهدف لإثارة الرأي العام حول خارطة الطريق وقد تبناه مايسمي “طابور خامس” يتغلغل في الأوساط السياسية والاعلامية وعدد من رجال الاعمال الإسلاميين وبعض الاحزاب الليبرالية – حسب الصحيفة – .

وقال عبد الناصر سلامة رئيس تحرير الاهرام ان المخطط كان يتم وفق اتفاق مسبق برعاية السفيرة الامريكيةبالقاهرة والقيادي الاخواني خيرت الشاطر قبيل القاء القبض عليه ، حيث كان من المقرر ادخال 300مسلح من غزة عبر الأنفاق لنشر الفوضي بالقاهرة واقتحام عدد من السجون ، وهو ما نجحت القوات المسلحة في كشفه، حيث ألقت القبض علي 270شخصا .

وأكدت “الاهرام” ان القوات المسلحة تقوم بإعداد ملفات المتورطين في مخطط ثاني لزعزعة الاستقرار تمهيدا لتقديمها إلي النائب العام ، مدعمة بأدلة وصور ووثائق وتسجيلات ، مؤكدة ان قائمة المتورطين تشمل سياسيين وحزبيين ممن لهم علاقات مع بعض منظمات التمويل الأجنبي .