«محلب» يفتتح الألعاب الإقليمية الثامنة للأولمبياد الخاص

يشهد استاد الدفاع الجوى، بالتجمع الخامس، فى تمام الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم «الجمعة» مراسم افتتاح الألعاب الإقليمية الثامنة للأولمبياد الخاص الدولى، بمشاركة ١٥ دولة، وهو أول حدث رياضى إقليمى يقام تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى، ويعطى الإذن بانطلاق الألعاب المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، بحضور عدد من الوزراء وسفراء الدول العربية، بالإضافة إلى جماهير غفيرة تمت دعوتها لحضور هذا الحدث الإنسانى الكبير.

تبدأ مراسم حفل الافتتاح، التى يقدمها الفنان حسين فهمى، سفير الأولمبياد الخاص الدولى، بدخول طابور العرض، ثم الفرقة الموسيقية العسكرية، والأعلام «علم مصر-علم الأولمبياد- علم الدورة»، ودخول الوفود، ثم السلام الوطنى، وأخيراً القرآن الكريم «آية قرآنية واحدة».

بعدها تبدأ الكلمات الرسمية، كلمة رئيس الأولمبياد الخاص المصرى، المهندس خالد نصير، ثم اللاعبين، ورئيس اللجنة المنظمة الدكتور سامى عنتر شاهين، والرئيس الإقليمى للأولمبياد الخاص الدولى أيمن عبدالوهاب، ثم يقوم المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء، بإعطاء الإذن ببدء الألعاب.

وعقب ذلك، تبدأ المراسم الرسمية لافتتاح البطولة، برفع علم الأولمبياد الدولى تصاحبه الألعاب النارية، وبعدها يقوم أحد اللاعبين بإلقاء قسم اللاعبين،«دعنى أفوز فإن لم أفز دعنى أكون شجاعا فى المحاولة»، ومن بعدها يقوم أحد حكام الألعاب بإلقاء قسم الحكام، ثم قسم المدربين، وبعدها يبدأ طابور العرض من اللاعبين بالجلوس على أرض الملعب.

بعدها يتم عرض فيلم عن شعلة الألعاب، التى جابت الـ٢٥ محافظة، وهى جميع محافظات مصر، ويعقبه دخول الشعلة التى يشارك فى حملها ١٤ لاعبا من الدول المشاركة، قبل أن يتسلمها لاعب الأولمبياد الخاص المصرى، الذى يقوم بإيقادها ويصحبها انطلاق الألعاب النارية التى تنير سماء استاد الدفاع الجوى.

ويعدها يقوم الفنان تامر حسنى بغناء أغنية قام بإعدادها لحفل الافتتاح، والتى قام بكتابة كلماتها وتلحينها، معبرة عن العزيمة والتحدى اللذين يملآن نفوس المعاقين، وما أتموه فى الحياة رغم كل المصاعب التى يواجهونها، ويشارك تامر الأغنية مجموعة من الراقصين والراقصات من لاعبى الأولمبياد الخاص المصرى، وبعدها تبدأ العروض الفنية الراقصة وهى عبارة عن عرض فرعونى، وفقرة من اللاعبين، ويختتم الحفل بأوبريت «وطنى الأكبر».

لقراءة المقالة يرجي الضغط علي الرابط التالي :

http://today.almasryalyoum.com/article2.aspx?ArticleID=446317&IssueID=3435