كلمة الرئيس جمال عبد الناصر فى هيئة التحرير بالعريش ٣٠/٣/١٩٥٥

إخوانى أهالى العريش:

أحييكم، وأشكركم على هذا الشعور الذى أحسست به منذ نزلت بالعريش، وأنا أعلم أن العريش التى تقع على حدود مصر، لابد وأن تكون متمسكة بالوطنية وبمبادئ الثورة.

وإن الثورة التى قامت فى مصر لم تقم من أجل فئة من الناس، ولكنها قامت من أجل أهل الوطن جميعاً. وهى فى عملها إنما تضع نصب أعينها أن يعم الخير جميع بقاع الوطن، من الشمال إلى الجنوب، ومن الشرق إلى الغرب. وعلى هذا فإننا بتمسكنا بأهداف الثورة، إنما نمكنها من الفرصة التى يمكن أن تحقق بها الأهداف، ويمكن أن تحقق بها الإصلاح. وإذا كانت العريش متطرفة على حدود الوطن، فليس معنى هذا أنها تقل فى الأهمية عن أى بلد أخرى من بلاد مصر، ولكنها تتساوى فى الأهمية، بل تزيد أهميتها نظراً لموقعها الذى يعبر عن القلعة الأمامية فى الدفاع عن صرح الوطن، وعن أرض الوطن، وعن شرف الوطن.

وعلى هذا يا إخوانى – يا أهل العريش – فإن الثورة التى تعمل جاهدة لرفع المستوى؛ لرفع مستوى المعيشة بين أبناء هذا الوطن، لا يمكن أن تكون قد تجاهلت العريش أو منطقة العريش، فإنها حينما تعمل لرفع مستوى المعيشة بين أبناء هذا الوطن، فإنما تعمل لكى يرتفع مستوى المعيشة بين أبناء الوطن جميعاً، فى كل بقعة وفى كل مكان.

وعلى هذا – يا إخوانى – يجب أن نشعر أن نتائج الثورة ستعم الجميع؛ نتائج الثورة ستعم الجميع بالنسبة لتحسين الحال، وبالنسبة للإصلاح، وبالنسبة لرفع مستوى المعيشة. أما مشاكلكم المحلية ومشاكلكم الخاصة التى ألممت بها بالأمس واليوم، فأنا أحب أن أقول لكم إنها بعد أن عرفتها فى سبيل الدراسة، وفى سبيل التنفيذ، وفى سبيل العمل لتحقيقها، فإن مطالبكم المحلية لا تعتبر مطالب عامة ولا تعتبر مشاكل عامة، ولكنها مشاكل محلية لكم، وأساساً المشكلة الكبرى هى مشكلة التمليك.

وأنا على هذا الأساس قد وعدت محافظ المدينة أنى سأدرسها بمجرد عودتى إلى مصر، وإن شاء الله فى القريب العاجل سيكون لها الحل الذى يكفل لكل ذى حق حقه، والذى يجعل المساواة تعم بين الجميع. وأخيراً أحب أن أؤكد لكم الواجب والمسئولية الكبرى الملقاة على عاتقكم وأنتم على الحدود؛ المسئولية الكبرى الملقاة على عاتقكم هى عدم تمكين العدو، وعدم تمكين من يتعاون مع العدو؛ عدم تمكين من يتعاون مع العدو أن يبقى بينكم أو بين ظهرانيكم أو فى أرضكم، يجب القضاء عليه قضاءاً كاملاً؛ لأنكم بهذا تؤمنون أنفسكم، وتؤمنون وطنكم، وتؤمنون أرضكم، وتؤمنون شرفكم. ويجب أن تعملوا متكاتفين متحدين، وتكونوا جبهة قوية تعمل على مساعدة القوات المسلحة فى تأدية واجبها، الذى ينحصر أولاً فى حماية الوطن، وحماية الوطن حماية لكم. هذا هو واجبكم الأساسى، وهذا هو العامل الأكبر الذى يجب أن تضعوه أمامكم؛ تأمين منطقتكم.

هذا هو – يا إخوانى – الواجب الأساسى عليكم؛ بمعنى أن إسرائيل واليهود لا يجدوا فرصة لإرسال فرد منهم علشان يندس بينكم، أنتم كلكم حراس، وأنتم كلكم جنود، وأنتم كلكم مدافعين عن الوطن، ولا يمكن مطلقاً أن نعطى فرصة بان احنا نتهاون فى واجبنا؛ نعطى فرصة للعدو انه يدس بيننا واحد أو يبعت واحد علشان يتجول بيننا.

كلكم عارفين بعض، كل البلد تعرف بعض، وبهذا إذا ظهر حد غريب أو إذا حد جا من بره ما تقولش: دى شغلة المحافظ، ودى شغلة الجيش.. دى شغلتك، وشغلة أى فرد فيكم؛ لأن عليك واجب حماية الوطن، وعليك واجب حماية بلدك.

والسلام عليكم ورحمة الله.

http://nasser.bibalex.org/Speeches/browser.aspx?SID=330&lang=ar