قوات الجيش تواصل ضرب “معاقل الإرهاب”وتدمر مخزن متفجرات بـ”الشيخ زويد”

أعلن العميد محمد سمير، المتحدث العسكرى، مقتل إرهابيين، كانا على متن عربة ربع نقل محملة بالأسلحة فى منطقة المقاطعة، محاولين استهداف القوات الخاصة، وأكد المتحدث تدمير العربة بالكامل، وكذلك تدمير مخزن للمواد المتفجرة فى منطقة حق الحصان بالشيخ زويد. وقالت مصادر إنه تم الدفع بقوات إضافية ومدربة من الصاعقة والعمليات الخاصة، فضلاً عن تحليق مكثف لطائرات الأباتشى فى شمال سيناء لفرض السيطرة، كما شهدت القوات تطبيق خطط جديدة فى مدن العريش، والشيخ زويد، ورفح، بالتعاون بين الجيشين الثانى والثالث. وتابعت المصادر أن القوات شيدت 3 حواجز أمنية على طريق «الجورة» باتجاه مدينة الشيخ زويد، منطقة نفوذ التنظيمات الإرهابية، موضحة أن القوات المسلحة عازمة على استكمال خطة اختراق هذه المناطق. وأشارت مصادر أمنية إلى أن قوات الجيش انتهت من إعادة بناء كمينى «أبورفاعى وسدرة أبوحجاج» العسكريين، على طريق الجورة، وأمدتهما بأسلحة، وأحاطتهما بالألغام الأرضية للمركبات والأفراد.

وعلى صعيد المواجهات، واصلت قوات الأمن حملاتها على معاقل الإرهاب، حيث أغارت طائرات «الأباتشى» على مواقع وأوكار الإرهابيين، وضبطت القوات البرية 25 عنصراً من المشتبه بهم، وأبطلت مفعول 9 عبوات ناسفة.

وشهد المجرى الملاحى لقناة السويس، أمس، تشديدات أمنية، ومراقبة بالطائرات، كما شهدت معديات العبور حالة من التأهب الأمنى الموسع، استعداداً لافتتاح القناة الجديدة، وأكد اللواء منتصر أبوزيد، مدير أمن الإسماعيلية، أن حالة الاستنفار التى تشهدها المحافظة مستمرة لحين انتهاء الاحتفال بتدشين المجرى الملاحى الجديد. وأعلن المهندس وجدى زكى، المدير التنفيذى لأعمال التكريك، أنه تم رفع ما يقرب من 250 مليون متر مكعب من الرمال المشبعة بالمياه، من إجمالى 258 مليون متر مكعب، ومن المقرر انتهاء أعمال التكريك منتصف يوليو الحالى.

 

المصدر

 

http://www.elwatannews.com/news/details/767769