انتهاء أزمة أيمن حفنى وإيناسيو بجلسة بعد “وشاية” التمرد

 
انتهت أزمة أيمن حفنى صانع ألعاب الزمالك، مع البرتغالى أوجوستو إيناسيو المدير الفنى للفريق، بعدما عقد المدرب جلسة معه شهدت التأكيد أن اللاعب لا يدعى الإصابة،
خاصة أن الأشعة قد أثبتت إصابته بالفعل بارتشاح أسفل العضلة الضامة.

بدأت الأزمة بوصول معلومات، للبرتغالى أوجوستو إيناسيو، أن أيمن حفنى ليس مصابًا ما أدى إلى انقلاب المدرب عليه، خاصة أن الذى نقل للمدرب أن اللاعب يتمرد لاستبعاده
فنيا من مواجهة كابس يونايتد الزيمبابوى.

إيناسيو قرر الإشراف بنفسه على التدريبات التأهيلية التى يخضع لها أيمن حفنى، حتى يتعرف على مدى صدق تلك الوشاية التى نقلت له، فى الفترة الأخيرة، إلا أن الجهاز
الطبى للزمالك قدم تقريرا مرفقا بها أشعة الرنين المغناطيسى التى خضع لها حفنى والتى تؤكد أن اللاعب مُصاب بارتشاح أسفل العضلة الضامة، إلا أنه استفسر من الجهاز
الطبى بأن الإصابة جديدة أم قديمة.

كشف الجهاز الطبى للزمالك لإيناسيو، أنه من الأفضل أن يخضع حفنى لبرنامج تأهيلى بالفعل حتى يكون جاهز بنسبة مائة بالمائة ولا تكرر الإصابة عند مشاركته وهو ما
وافق عليه المدرب، على أن تشهد الفترة الحالية عودة اللاعب إلى التدريبات الجماعية بعد تعافيه من الإصابة.

 

 

 

 

 

elyoumelsabeaa