(381) هالة حليم

هالة يوسف حليم يوسف هي أكاديمية ومترجمة مصرية. تعمل أستاذًا مساعدًا للأدب المقارن بقسم الدراسات الشرق أوسطية والإسلامية بجامعة نيويورك.

حصلت هالة حليم على ليسانس الآداب من جامعة الإسكندرية سنة 1985، ثم درجة الماجستير من الجامعة الأمريكية بالقاهرة سنة 1992. وفي سنة 2004، حصلت على درجة الدكتوراه من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس.

 

 

بقلم : أبونا لوقا سنادة

 

) كاهن كنيسة يوحنا المعمدان – اسيوط (

(380) انجيل سمعان بطرس

حياتها

عملت سمعان أستاذة للأدب الإنجليزي بجامعة القاهرة، وتخصصت في دراسة الرواية بشتى أشكالها. لها العديد من المؤلفات والمقالات باللغتين العربية والإنجليزية، كما قامت بترجمة العديد من الكتب من الإنجليزية وإليها.

في سنة 1995، نشر قسم اللغة والأدب الإنجليزيين بكلية آداب جامعة القاهرة كتابًا تذكاريًا بالإنجليزية بعنوان “مقالات في تكريم أنجيل بطرس سمعان”.

من أعمالها

تأليف

دراسات في الرواية الإنجليزية (الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 1981): وهي مجموعة دراسات نُشرت في أوقات متفرقة في عدد من المجلات الثقافية والأدبية مثل “المجلة” و”الفكر المعاصر” و”تراث الإنسانية” و”الجديد” والملحق الأدبي لمجلة الهلال.

دراسات في الرواية العربية (القاهرة، 1987)

ترجمة

من الإنجليزية إلى العربية

كتاب يوتوبيا للسير توماس مور: يعده الدكتور محمد عناني أبرز ما ترجمت أنجيل بطرس سمعان.

نظرية الرواية في الأدب الإنجليزي الحديث: تأليف مجموعة من المؤلفين، الهيئة المصرية العامة للتأليف والنشر، القاهرة، 1971.

رواية “الأشياء تتداعى” للكاتب النيجيري تشينوا أتشيبي.

من العربية إلى الإنجليزية

رواية السكرية (الجزء الثالث من ثلاثية نجيب محفوظ) تُرجمت بالاشتراك مع وليم مينارد هتنشنز ونُشرت الترجمة سنة 1993.

 

 

بقلم : أبونا لوقا سنادة

 

) كاهن كنيسة يوحنا المعمدان – اسيوط (

(379) صوفي ويصا

صوفي حبيب جوجري ويصا نساجة وشريكة مؤسسة في مركز رمسيس ويصا واصف للفنون،[وُلدت عام 1922 بالقاهرة. هي ابنة الرسام حبيب جورجي، الذي شجعها على الالتحاق بمعهد الفن، حيث تخرجت فيه عام 1946 لتُصبح معلمة فنون. بالإضافة لدراستها، كانت لصوفي اهتمامات في مجال العمل المجتمعي، حيث أسست نادي في منطقة فقيرة بالقاهرة ليمارس فيه الأطفال الرياضة ويتعلمون الفن وبعض مهارات العمل.
تُعد صوفي رسامة ذات إنجازات هامة وخبيرة بالأصباغ الطبيعية الخاصة بالصوف. وقد عُرضت أعمال صوفي في أكثر من مكان بالقاهرة ويضم متحف ويصا واصف أيضًا بعضًا من أعمالها الخاصة.
زواجها
في عام 1948، تزوجت من رمسيس ويصا واصف، وأنجبا سوزان ويوانا.[4] قرر الزوجان على العمل على مشروع سويًا واشترا أرضًا في منطقة الحرانية وأنشئا مركز الحرانية للفنون.[5 [
عملها
في عام 1969، أنشأت صوفي مقصفًا للعاملين، وشرعت في تعليمهم كيفية إعداد طعام صحي لأطفالهم. ومع نمو ثقة أهل الحرانية في صوفي ورمسيس؛ سمحوا للسيدات بالعمل في المركز. وفي المقابل، هيأ الزوجان لسيدات القرية مناخًا صحيًا وآمنًا للعمل، حيث ارتقى المركز بوضع السيدات العاملات به.
عقب وفاة زوجها عام 1974، تولت صوفي مهام الإشراف علي مجموعة من الفنانين الذين قد بدؤا مشروعًا جديدًا مع زوجها. وقد عُرفت هذه المجموعة بالجيل الأول للنساجين المصريين في العصر الحديث.
عام 1989، قامت صوفي ببناء متحف في حديقة المركز، حيث جمعت المجموعة الدائمة لزوجها الراحل وأبرزت تطور النساجين منذ البدايات الأولية للتجربة

 

بقلم : أبونا لوقا سنادة

 

) كاهن كنيسة يوحنا المعمدان – اسيوط (

(378) فوزية أسعد

روائية مصرية تكتب بالفرنسية، مولودة بالقاهرة في منتصف الثلاثينات.

حصلت علي درجة الليسانس من كلية الآداب في جامعة السوربون ثم الدكتوراة من الجامعة نفسها.

أهم أعمالها

المصرية عام 1975

ثم تتباعت أعمالها

أطفال وقطط 1985

منزل الأقصر الكبير

 

 

بقلم : أبونا لوقا سنادة

 

) كاهن كنيسة يوحنا المعمدان – اسيوط (

)377) مجيد طوبيا

هو مجيد اسحاق طوبيا روائي وأديب مصري ولد في 25 مارس عام 1938، المنيا مصر بكالوريوس الرياضة والتربية، كلية المعلمين، القاهرة، عام 1960, دبلوم معهد السيناريو، عام 1970، دبلوم الدراسات العليا، إخراج سينمائى من معهد السينما بالقاهرة، عام 1972

أهم اعماله

فوستوك يصل إلى القمر (قصص)،

خمس جرائد لم تقرأ (قصص)، * الأيام التالية (قصص)،

دوائر عدم الإمكان (رواية)، القاهرة، 1972.

الهؤلاء (رواية)، * غرائب الملوك ودسائس البنوك (دراسة)،

الوليف (رواية)،

غرفة المصادفة الأرضية (رواية)،

مغامرات عجيبة (رواية للأطفال)،

حنان (رواية)،

عذراء الغروب (رواية)

الحادثة التي جرت

تغريبة بنى حتحوت إلى بلاد الشمال (رواية)، * تغريبة بنى حتحوت إلى بلاد الجنوب (رواية)

التاريخ العميق للحمير (مقالات هزلية)،.

مؤتمرات الحريم وحكايات أخرى، * عطر القناديل (عن يحيى حقى وعصره)، القاهرة، عام 1999.

بنك الضحك الدولي (مسرحية هزلية)

تغريبة بنى حتحوت (الرواية الكاملة) 63 في قائمة اتحاد الكتاب العرب أفضل مائة رواية عربية

الراية والبراءة

مجيد طوبيا والسينما

أبناء الصمت إخراج محمد راضى، * حكاية من بلدنا إخراج حلمى حليم، * قفص الحريم إخراج حسين كمال.

جوائز

وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، عام 1979.

جائزة الدولة التشجيعية في الآداب من المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية، عام 1979.

 

 

بقلم : أبونا لوقا سنادة

 

) كاهن كنيسة يوحنا المعمدان – اسيوط (

(376) إدجار فيليب جلاد باشا

صحفي مصري صاحب مؤسسة صحفية تصدر جريدة “الزمان”المسائية و”جورنال دي إيجيبت” (Le journal d’Egypte)

كان مقر المؤسسة في 11 شـارع الصحافة، بجوار مكاتب توزيع جريدة أخبار اليوم، والذي أصبح بعدها مقر جريدة الجمهورية بعد شرائه من صاحب الدار ادجار جلاد.

أصدر إدجار جلاد جريدة “الزمان” سنة 1947. حصل على رتبة الباشوية في 29 يوليو 1949.

كان ينظم جائزة “الملك فاروق” للصحفيين- الشب

 

 

بقلم : أبونا لوقا سنادة

 

) كاهن كنيسة يوحنا المعمدان – اسيوط (

(374) اللواء فتحي قزمان

هو من مواليد محافظة الفيوم شارك في حرب أكتوبر المجيدة عين عضو مجلس شعب ورئيس لجنة الأمن القومي بمجلس الشعب يشغل الآن منصب المدير التنفيذي لشركة التعمير والإسكان للمرافق المساهم بها بنك التعمير والاسكان

 

 

 

بقلم : أبونا لوقا سنادة

 

) كاهن كنيسة يوحنا المعمدان – اسيوط (

(373) د. سمير أديب

أ. م. د.سمير اديب عزيز

الوظيفة الحالية

2008 : أستاذ التاريخ القديم والآثار المساعد (المشارك) – كلية الآداب – جامعة بورسعيد. 2002 وحتى الآن : معار للسعودية أستاذ مشارك – كلية الآداب- جامعة الملك فيصل- الأحساء.

المؤهلات الدراسية والتدرج العلمي[عدل]

1982 : ليسانس آثار مصرية – كلية الآثار – جامعة القاهرة – بتقدير جيد//.

1987 : ماجستير في التاريخ القديم والآثار – كلية الآداب – جامعة الزقازيق – بتقدير امتياز – في موضوع ” دور الحياة.. مرحلة التعليم العالي في مصر القديمة.. دراسة تحليلية للنصوص والوثائق “.

1993 : دكتوراه في التاريخ القديم والآثار – كلية الآداب – جامعة بنها- بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى – في موضوع ” دور الكتب والوثائق والمخطوطات والأرشيف في مصر القديمة.. دراسة تحليلية للنصوص والوثائق “.

التدرج الوظيفي والخبرات السابقة

1984 – 1987 : أمين متحف مطار القاهرة الدولي – هيئة الآثار المصرية.

1992 – 1997 : أخصائي بحوث آثار ثالث وعضو المكتب الفني لرئيس هيئة الآثار المصرية وعضو لجنة السينما والأفلام الثقافية بالهيئة.

1997 – 1999 : مستشار رئيس هيئة الآثار المصرية.

1991-1996 : مدرس (أستاذ مساعد) تاريخ مصر الفرعونية وحضارتها بـ المعهد العالي للسياحة والفنادق بمدينة 6 أكتوبر.

1997 –1999 : مدرس(أستاذ مساعد) بقسم الإرشاد السياحي بالمعهد العالي للدراسات النوعية بمصر الجديدة للسياحة والفنادق.

1999 : مدرس التاريخ القديم (أستاذ مساعد) – ببورسعيد – جامعة قناة السويس.

2008 : أستاذ التاريخ القديم والآثار المساعد (أستاذ مشارك) – جامعة بورسعيد.

الأبحاث العلمية

2001 : ” زينة الرأس وتيجان المعبودات المصرية القديمة ” – مجلة التاريخ والمستقبل – كلية الآداب – جامعة المنيا عدد يوليو – من ص 1 – 23.

2001 : ” لوحة للكاهن ” عشاو – ان ” من هليوبوليس ” – مجلة كلية الآداب – جامعة حلوان – عدد 9 / 10 – من ص 529 – 540.

2001 : “كلمات مصرية قديمة في لغتنا العربية”.

بحث مقدم للملتقى الرابع لجمعية الآثاريين العرب، الندوة العلمية الثالثة – دراسات في أثار الوطن العربي (2) – من 27-29 أكتوبر – من ص 231 – 261.

2003 :” لوحه للملك أمنحوتب الثالث من هليوبوليس” – مجلة التاريخ والمستقبل – كلية الآداب – جامعة المنيا – عدد يوليو – من ص 23 – 32.

2003 : “الجريمة والعقاب في مصر القديمة ” – مجلة أدوماتو – العدد الثامن – عدد يوليو – الرياض – من ص 67 – 88.

2004 : دراسة مقارنة بين معابد الوادي في الدولتين القديمة والحديثة – بحث مرجعي مقدم للجنة العلمية الدائمة في الآثار المصرية والتاريخ القديم.

2005 : ” مغزى العدد أربعة في مصر القديمة ” – مجلة التاريخ والمستقبل – كلية الآداب – جامعة المنيا.

2006 : مغزى ومفهوم الرمز جد في مصر القديمة، مجلة كلية الآداب – جامعة حلوان، العدد 19 – يناير، من ص 689 – 765.

2006 : ثلاثة مقابر غير منشورة من جبانة أبو غالب، مجلة التاريخ والمستقبل – كلية الآداب – جامعة المنيا – عدد يوليو– من ص 1 – 15.

10- 2006 : لوحة جنائزية للمدعو ” باشري ان بتاح ” من عين شمس الشرقية، مجلة التاريخ والمستقبل – كلية الآداب – جامعة المنيا– عدد يوليو– من ص 19 – 26

2008 : تشبيه أعضاء جسد المتوفى بالمعبودات.. دراسة مقارنة من خلال نصوص الأهرام وكتاب الموتى _ مجلة التاريخ والمستقبل – كلية الآداب – جامعة المنيا – عدد يناير ويوليو.

2009 : مسارات الأجرام والأفلاك الكونية – المفهوم والدلالة والمغزى المنشود

” دراسة مُقارنه بين المفهوم العلمي والمُعتقد الديني للمصريين القدماء “– تحت النشر.

2010 : المعبود ” كوك ” الظلام الدامس، تحت النشر.

2012 : مفهوم ” تا- ور ” ورمزيته في مصر القديمة.. دراسة أثرية تحليلية في طبوغرافية الموقع ” – تحت النشر.

الكتب العلمية والمؤلفاات

1997 : تاريخ مصر القديمة.. منذ أقدم العصور وحتى الفتح العربي لمصر، القاهرة.

1998 : سقارة وميت رهينة، القاهرة.

تحدث في هذا الكتاب عن أهم المعالم الأثرية في منطقة سقارة وميت رهينة. قسم هذا الكتاب إلى تسعة فصول..تناول فيها ما يلي :

الفصل الأول / المجموعة الهرمية للملك (زوسر).

الفصل الثاني / أهم المقابر المجاورة لهرم (اوناس).

الفصل الثالث / هرم الملك (تتى).

الفصل الرابع / مصطبة (مرروكا).

الفصل الخامس / هرم الملك (بيبي الأول).

الفصل السادس / السرابيوم. مقبره خاصه *.

الفصل السابع / منف – ميت رهينة.

الفصل الثامن / منطقة أبو غراب وابو صير.

الفصل التاسع / سقارة الجنوبية.

1997 : الجيزة، القاهرة.

وقد قام بذكر أهم المعالم الأثرية في منطقة الجيزة وتناول فيه عدة مواضع وهي :

هرم الجيزة الأكبر.

هرم الجيزة الثاني (هرم خفروع).

هرم الجيزة الثالث (هرم منكاوو- رع).

مقبرة الملكة خنتكاوس.

أبو الهول.

مصاطب الأفراد بالجيزة.

وأدرج في هذا الكتاب عدد من الصور التوضيحية والرسوم التخطيطية.

1999: كتالوج المتحف المصري باللغة الإنجليزية، القاهرة.

2000 : المناطق الأثرية في مصر القديمة، باللغة الإنجليزية، القاهرة.

2000 : موسوعة الحضارة المصرية القديمة، القاهرة.

2000 : الجمال والتجميل في مصر القديمة (تأليف مشترك)،باللغتين العربية والإنجليزية، القاهرة.

2001 : الأمومة والطفولة في مصر القديمة (تأليف مشترك)، باللغتين العربية والإنجليزية، القاهرة.

2008 : المدخل إلى علم الآثار وفن المتاحف، الرياض.

2012 : موسوعة السياحة في المملكة العربية السعودية، 3 أجزاء، مركز النشر والتأليف – عمادة البحث العلمي – جامعة الملك فيصل.

برامج بالإذاعة عن تاريخ وآثار مصر القديمة (برنامج مصريات بشبكة إذاعة البرنامج الثاني بالإذاعة المصرية). 1993 – 1997.

العديد من المقالات عن التاريخ والآثار في الصحف والمجلات المصرية.

 

 

بقلم : أبونا لوقا سنادة

 

) كاهن كنيسة يوحنا المعمدان – اسيوط (

(372) رمسيس ويصا واصف

مركز رمسيس ويصا واصف

المهندس المعماري رمسيس ويصا واصف

رمسيس ويصا واصف فنان ومعماري مصري من الجيل الثاني، ولد لأب يعمل بالسياسة هو السياسي الكبير والنائب الوفدي المخضرم ويصا واصف والذي كان محبا للفنون، درس ويصا الابن في فرنسا وتأثر كثيرا بالمنج التجريبي في الفن، وهو ما كان له أكبر الأثر عليه عند عودته ودفعه لخوض تجربته الفريدة التي أسس خلالها مركز الفنون المحلية في قرية الحرانية في محافظة الجيزة المصرية, نجح المركز إلى حد كبير في إعادة توطين فنون صناعة السجاد والكليم في تلك القرية، وسريعا اكتسبت منتجات المركز شهرة عالمية وأصبحت حديث المعارض الدولية لما فيها من تلقائية فنية وحس أصيل، عند وفاة رمسيس ويصا واصف كان للمركز سمعة كبيرة وشهرة واسعة في مختلف بيوت التصميمات العالمية.

ولد المعماري المصري ويصا واصف عام 1911.

حصل على دبلوما الفن من أكاديمية الفنون في باريس عام 1935.

عاد بعدها إلى مصر ليبدأ عمله الأكاديمي كأستاذ للفنون وتاريخ العمارة في أكاديمية الفنون الجميلة في القاهرة.

توفي ويصا واصف عام 1974.

أفكاره

ظل ويصا واصف يؤمن بأن قدرة الإنسان على الإبداع الفطري لم تستغل كما ينبغي حتى وفاته، كان هذا الإيمان دافعا قويا في تشكيل هويته المعمارية التي تعتمد على تنمية حاسة الإبداع الفطري عند كل إنسان أيا كانت درجة تعليمه ومؤهلاته.

انطلاقا من هذه الفكرة لجأ ويصا واصف إلى خوض تجربته الفريدة في قرية الحرانية على أطراف الجيزة، حيث قام بتقسيم مجموعات عمل من أطفال القرية تتراوح أعمارهم بين 8 و 12 سنة وقام بإلحاقهم بمركز فنون السجاد بالقرية الصغيرة ويعتمد المركز على المنهجية التجريبية في الفن فلا توجد رسومات أو مخططات مسبقة لشكل العمل الفني الذي يقوم به الصغار بل إن الأمر كله متروك لملكة الإبداع الفطري التي ولدت معهم بشكل تلقائي.

مركز الفنون المحلية بالحرانية

اعتمد واصف على تنمية الحس الإبداعي عند الأطفال جنبا إلى جنب مع تنمية الحس المهني، حيث يجعلهم يبدأون بأنوال صغيرة وبعدد قليل من الخيوط وبألوان قليلة ونوعيات خيوط سهلة في التعامل معها وبمرور الوقت تنمو الحاسة الإبداعية ويكبر معها مقياس العمل ليصل إلى الأنوال الكبيرة التي يعمل عليها أكثر من فرد وبتنوعات من الخيوط والألوان تسمح بخروج أعمال إبداعية على درجة أكبر من التعقيد.

بعد وفاة ويصا واصف عام 1974 تعهدت زوجته وأولاده بالعمل والإشراف على المركز مستكملين حلم الفنان المصري في أن يصبح كل إنسان في الحرانية فنان بالفطرة يخرج أعمالا متفردة يستحيل تكرارها مرتين تحمل المعنى الحقيقي للإبداع الفني البعيد عن التنظير والمنهجيات المنظمة، كما نجح خلفاء ويصا واصف في إضافة العديد من الصناعات اليدوية الأخرى مثل صناعات الخزف اليدوي والأغطية والملابس اليدوية.

من الجدير بالذكر أن أعمال أطفال الحرانية طافت كل دول العالم ونالت العديد من الجوائز في معرض سويسرا عام 1957 وقد نالت أسرة الفنان ويصا واصف جائزة الأغاخان عام 1983 تقديرا لأعمال الفنان العظيم.

رمسيس ويصا واصف وحسن فتحي

اقتضت فلسفة ويصا واصف التكامل بين الطبيعة والإنسان، مشتركا في ذلك مع رفيقه في الفكر حسن فتحي، انعكس ذلك على مباني المركز التي صنعت بيد أهالي الحرانية من قوالب الطين المجفف المتوافر بكثرة هناك، اعتمد ويصا واصف على معلمين لحرفة البناء من أقاصي صعيد مصر وفرهم له حسن فتحي كي يعلموا أهل الحرانية كيف يبنون بيوتهم وورشهم كما اعتمد عند توسعة المركز على خبرته بفنون العصور الوسيطة في مصر التي تحمل مزيجا فريدا يجمع بين العمارة الفرعونية والقبطية والإسلامية وجعل أهالي الحرانية يبنون قبابا وأقبية من قوالب الطين المجفف باستخدام الأساليب القديمة بعيدا عن الأساليب الحديثة التي لا تحترم البيئة من وجهة نظره وتوظف الآلة على حساب الإنسان، كما أعطى الفرصة لحديثي الزواج من المحليين في أن يمتلكوا الأرض المجاورة للمركز ويصممون عليها بيوتهم الخاصة ويبنونها بأيديهم فحقق بذلك ارتباطا قويا بين الإنسان وبين عمله وبيئته يفتقده أهل الحضر الذين يسكنون مدن مسبقة التشييد.

متاحف الحرانية

و بالقرب من مركز فنون السجاد والحرف المحلية الذي يضم العديد من ورش العمل والفنون وصالات العرض يقع متحف حبيب جورجي والد زوجة ويصا واصف وزميل مشواره الفني ويضم المتحف عدة قاعات عرض تضم بين جنباتها معروضات متنوعة بين أعمال خزفية وفخارية ونسيجية كلها من المواد المحلية وبأيدي أهل الحرانية المبدعين، بالإضافة إلى هذا المتحف نجد متحفا آخر خاص بمشوار ويصا واصف الفني وقد أسسته أسرته عام 1989 تخليدا لذكراه، وذكرى تجربته الفريدة لعلها تكون مصدرا لإلهام من سيأتون بعده.

يعرض المتحف لمسيرة الفنان ويؤرخ لتجربته من خلال المعروضات التي تضم النماذج الأولى لأعمال أطفال الحرانية وعدة مبان من تصميمه منها كنيسة المرعشلي بالزمالك وكنيسة الشهيد مار جرجس بميدان هليوبوليس بالقاهرة ومتحف محمود مختار.

 

 

بقلم : أبونا لوقا سنادة

 

) كاهن كنيسة يوحنا المعمدان – اسيوط (