وزير الدفاع يشهد تسلم الفرقاطة الفرنسية “تحيا مصر” ولانشين صواريخ

شهد الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، بميناء رأس التين، الاحتفال بتسلم لانشين صواريخ “سليمان عزت، وعلى جاد، والفرقاطة المصرية “تحيا مصر” من طراز فريم، من الجانب الفرنسى، بعد أن وصلت إلى القاعدة البحرية فى رأس التين بالإسكندرية أمس الخميس، ورفع العلم المصرى عليها، ومن المقرر مشاركتها فى العرض الاحتفالى الخاص بافتتاح قناة السويس الجديدة. شارك فى الاحتفالية الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة و ملحق الدفاع الفرنسى فى القاهرة ووزير الشباب ومحافظ الاسكندرية وعدد من قادة القوات المسلحة . رحب اللواء أركان حرب أسامة ربيع قائد القوات الحربية بالقادة من الحضور فى الاحتفال بتدشين الفرقاطة المتعددة المهام القتالية الفريم التىو سميت بالاسم الأغلى “تحيا مصر”،والتى تعد الأولى من طرازها فى المنطقة والأحدث من نوعها فى العالم . وأشار الى أن الفريم وصل من ميناء بريست بفرنسا الى ميناء الاسكندرية بطاقمها المصرى الذى استطاع فى فترة قصيرة أن ينهى التدريب عليها بصورة أدت الى الثناء من الجانب الفرنسى عليه. وأضاف أنه للمرة الأولى يشهد القائد الأعلى والقائد العام توقيع عقود التسليح بصورة شخصية فى مقر رئاسة الجمهورية وأكد أننا على الدرب سائرون وعلى العهد محافظون مستعدين بالتضحية بالغالى والنفيس من اجل الحفاظ على أرضننا وصون بلادنا. ثم تقدم طاقم الوحدات بالتقدم لتسلم المصحف الشريف وعلم مصر ايذانا ببدء قيادتهم للوحدات البحرية الجديدة ،ثم تقدموا الى وحداتهم البحرية لرفع العلم المصرى متشرفين بانتمائهم للقوات البحرية المصرية

:المصدر

http://www.youm7.com/story/2015/7/31/%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%81%D8%A7%D8%B9-%D9%8A%D8%B4%D9%87%D8%AF-%D8%AA%D8%B3%D9%84%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%82%D8%A7%D8%B7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%AD%D9%8A%D8%A7-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D9%88%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%B4%D9%8A%D9%86-%D8%B5%D9%88%D8%A7/2285897#.VbtnmflViko

إهداء شعار الكلية الحربية لوزير الدفاع السعودي

قدم اللواء أركان حرب عصمت مراد، مدير الكلية الحربية، إلى الأمير محمد بن سلمان، ولى ولى العهد السعودى ووزير الدفاع، خلال مشاركته بالحفل، مع وفد رسمى رفيع المستوى من الديوان الملكى السعودي، شعار الكلية الحربية.

: المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/121617/136/417271/%D9%85%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%B9%D8%A7%D8%AA/%D8%A5%D9%87%D8%AF%D8%A7%D8%A1-%D8%B4%D8%B9%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%81%D8%A7%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A.aspx

السيسي لملك البحرين: أمن الخليج خط أحمر.. ونرفض التدخل في شؤونكم الداخلية

أجرى الرئيس عبدالفتاح السيسي ، الخميس، اتصالاً هاتفياً بملك البحرين ، حمد بن عيسى آل خليفة.

وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس السيسي أكد خلال الاتصال وقوف مصر إلى جانب مملكة البحرين الشقيقة ودعمها الكامل لكافة جهودها المبذولة لمكافحة الإرهاب.

وأضاف المتحدث الرسمي: أن «الرئيس السيسي شدد على أن أمن منطقة الخليج العربي، بما في ذلك أمن مملكة البحرين، خط أحمر، وجزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري، ومن ثم فإن مصر تؤكد حرصها على أمن واستقرار مملكة البحرين، وترفض كافة المحاولات للتدخل في شؤونها الداخلية».

وأكد السيسي أن دقة المرحلة الراهنة والتهديدات والأخطار التي تحدق بالمنطقة العربية تتطلب تعزيز التعاون والتكاتف العربي لتحقيق التوازن المطلوب في المنطقة.

من جانبه، أشاد ملك البحرين بالعلاقات الأخوية المتميزة التي تجمع بين البلدين، مؤكداً أهمية تعزيزها وتطويرها في كافة المجالات.

وأعرب ملك البحرين عن تقدير بلاده للمواقف المصرية المشرفة إزاء أمن منطقة الخليج العربي، مؤكداً توافق الرؤى بين البلدين إزاء أهمية حماية الأمن القومي العربي والتصدي لكافة المحاولات الرامية إلى زعزعته.

:المصدر
http://www.almasryalyoum.com/news/details/783750

مميش: حققنا إنجازا عظيما ‫باستكمال القناة الجديدة بدء مشروع التنمية بعد الافتتاح

‫قال الفريق مهاب مميش «للأهرام» إن الرئيس عبد الفتاح السيسى وجه بالبدء فى مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس فى اليوم التالى لافتتاح القناة مباشرة ، و أن الباب مفتوح امام الاستثمارت الاجنبية والعربية فى المشروع وستكون الاولوية للأستثمارات والشركات ورجال الاعمال والبنوك الوطنية ،حيث يضم المشروع 6 موانىء ومنطقتين صناعيتين وتتوسطها قناة السويس وهو الامر الذى سيعمل على تحويل مصر الى مركز اقتصادى ولوجيستى عالمى . و أكد مميش أنه لن تكون هناك تجارب للتشغيل فى قناة السويس الجديدة مرة اخرى قبل الافتتاح ، مشيرا الى انه ستكون هناك بروفات فقط لحفل الافتتاح تتضمن عبور قوافل كاملة من المجرى الملاحى الجديد ، جاء ذلك على هامش استقباله امس مجموعة من الاعلاميين بمركز التدريب البحرى والمحاكاة بالاسماعيلية .‬

‬‫واشار الى ان تجربة التشغيل الاخيرة تمت بدون ملاحظة واحدة، ووسط رفض من تحالف التحدى بسبب وجود عدد كبير من الكراكات فى المجرى الملاحى اثناء التجربة ، كما طلب تحالف التحدى استخدام سفن صغيرة فى حالة اجراء التجربة ولكن كان هناك اصرار على استخدام سفن عملاقة تقدمتها سفينة بحمولة 130 الف طن وفى وجود عدد كبير من الكراكات ،و الامر كان فى غاية الصعوبة وكان شهادة ميلاد لافتتاح قناة السويس الجديدة .

وقال إننا حققنا إنجازا عظيما باستكمال القناة الجديدة،  ‬‫واشار الى انه اثناء تجربة التشغيل خرجت دعوات على «الفيس بوك» تقول ان التشغيل التجريبى تم فى القناة القديمة بالرغم من عبور السفن فى القناتين وفى نفس التوقيت .

وأضاف ان قناة السويس ستتحول الى أسرع قناة فى العالم قادرة على أستقبال السفن العملاقة  وغيرها وبأى عدد مؤكدا اننا حققنا «الحلم المصرى العظيم» بإنهاء أعمال الحفر والتكريك فى القناة قرار وفكر وتنفيذ وتخطيط وتمويل مصرى خالص ، وذلك من خلال العمل على قلب رجل واحد بين ابناء هيئة قناة السويس والهيئة الهندسية للقوات المسلحة مؤكدا انه لولا الانضباط ما تحقق هذا المشروع قبل الموعد المحدد واصفا يوم تجربة العبور بأنه «كان من أعظم الأيام فى حياتى» 

وأشار إلى أن الموقف فى الابحار فى قناة السويس الحالية وقبل البدء فى حفر القناة الجديدة كان يسمح بعبور 8 سفن عملاقة فى اليوم الواحد فضلا على فترات أنتظار فى البحيرات الكبرى تصل الى 11 ساعة وهى فترة تساوى زمن رحلة العبور فى القناة ، وهو الامر الذى ينعكس على تكلفة أكبر فى زمن الرحلة فى صورة إيجار السفينة والأطقم العاملة عليها وتكلفة الوقود بسبب استمرار تشغيل الماكينات فضلا على تأخير زمن وصول البضاعة ، بالإضافة الى توقف الملاحة فى حالة تعرض السفن للجنوح فى المجرى الملاحى، وهو ما يؤدى الى توقف لحركة التجارة العالمية ،  وهو الامر الذى كان سينعكس على درجة تصنيف القناة فى مواجهة القنوات الملاحية الاخرى .

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/121617/136/417267/%D9%85%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%B9%D8%A7%D8%AA/%D9%85%D9%85%D9%8A%D8%B4-%D8%AD%D9%82%D9%82%D9%86%D8%A7-%D8%A5%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%B2%D8%A7-%D8%B9%D8%B8%D9%8A%D9%85%D8%A7-%E2%80%AB%D8%A8%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%83%D9%85%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%86%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9—.aspx

«إعلان القاهرة » عقب مباحثات الرئيس وولى ولى العهد السعودى: تأكيد متانة العلاقات المصرية – السعودية ورفض محاولات التدخل فى شئون الدول العربية..تطوير التعاون العسكرى وإنشاء القوة العربية المشتركة وتحقيق التكامل الاقتصادى وتعيين الحدود البحرية

صدر أمس إعلان القاهرة فى ختام مباحثات الرئيس عبد الفتاح السيسى مع الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولى ولى عهد المملكة العربية السعودية نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع.

وقد تضمن البيان تأكيد مصر والسعودية متانة العلاقات الثنائية، والحرص على تطويرها فى جميع المجالات، وبذل جميع الجهود لتعزيز الأمن والاستقرار فى المنطقة والعمل سوياً على حماية الأمن القومى العربي، ورفض محاولات التدخل فى الشئون الداخلية للدول العربية.

واتفق الجانبان على وضع حزمة من الآليات التنفيذية فى مجالات تطوير التعاون العسكرى والعمل على إنشاء القوة العربية المشتركة، وتعزيز التعاون المشترك والاستثمارات فى مجالات الطاقة والربط الكهربائى والنقل، فضلا عن تحقيق التكامل الاقتصادى بين البلدين والعمل على جعلهما محوراً رئيسياً فى حركة التجارة العالمية.

كما تم الاتفاق على تكثيف الاستثمارات المتبادلة السعودية والمصرية بهدف تدشين مشروعات مشتركة، وكذلك تكثيف التعاون السياسى والثقافى والإعلامى بين البلدين لتحقيق الأهداف المرجوة على ضوء المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين، ومواجهة التحديات والأخطار التى تفرضها المرحلة الراهنة، كما تم الاتفاق على تعيين الحدود البحرية بين البلدين.

وتطلع الجانبان إلى التنفيذ الكامل لبنود الإعلان فى إطار من التواصل المستمر والتنسيق على أعلى المستويات بين البلدين، اللذين يمثلان جناحى الأمة العربية والإسلامية، ويعملان معاً من أجل ضمان تحقيق الأمن القومى العربى والإسلامىواستمرار ازدهارهما. وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمى باِسم رئاسة الجمهورية، بأن البيان قد صدر بعد  جلسة المباحثات الثنائية التى جمعت الرئيس السيسى والأمير محمد بن سلمان، والتى تلاها اجتماع موسع بحضور وفدى البلدين.

وأضاف المتحدث أن الرئيس السيسى كان قد رحب فى بداية المباحثات بضيف مصرالعزيز وطلب نقل تحياته وتقديره لجلالة الملك سلمان بن عبد العزيز، مؤكداً أن مصر كانت وستظل دوماً عوناً لأشقائها ومدافعة عن الحقوق العربية، وأن أمن منطقة الخليج العربى خط أحمر بالنسبة لمصر وجزء لا يتجزأ من أمنها القومي.

كما أشاد الرئيس بالمواقف المشرفة للمملكة العربية السعودية وقيادتها السياسية إزاءمصر وشعبها، منوهاً إلى أن الشعب المصرى لن ينسى المساندة والدعم السعودى لإرادته الحرة. من جانبه، نقل ولى ولى العهد للرئيس تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، مشيداً بالمواقف المصرية إزاء المملكة العربية السعودية وأمن منطقة الخليج العربي، ومثنياً على دورها العربى الفاعل لتعزيز العملالعربى المشترك على جميع الأصعدة.

وأضاف المتحدث الرسمى أن الرئيس السيسى سلم الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز رسالة لخادم الحرمين الشريفين دعاه فيها للقيام بزيارة رسمية إلى مصر، مؤكداً أن الترحيب به سيكون رسمياً وشعبياً، ويأتى تعبيراً عن امتنان وتقدير الشعب المصرى لما قدمته المملكة من دعم ومساندة لمصر فى مرحلة دقيقة من تاريخها، كما تُعد تلك الزيارة فرصة مميزة للتأكيد على متانة العلاقات بين البلدين ولإرساء قواعد انطلاقة كبرى بين البلدين للعمل المشترك فى مواجهة التحديات الإقليمية. وذكر السفير علاء يوسف أنه تم أثناء اللقاء استعراض سبل تطوير وتعزيز العلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية وتنميتها والارتقاء بها إلى آفاق أرحب ومستوى أكثر تميزاً، كما تم استعراض آخر المستجدات وتطورات الأوضاع على الساحة العربية فىظل الهجمة الشرسة التى تتعرض لها الأمة العربية، وسعى بعض الأطراف والجماعات المتطرفة لاستغلال الفراغ الذى خلفه الاقتتال الداخلى وحالة الضعف فى بعض الدول للتوسع والإضرار باستقرار ومستقبل شعوب المنطقة.

وأضاف أن اللقاء شهد تأكيداً على أهمية مجابهة جميع محاولات التدخل فى الدول العربية أياً كانت مصادرها، وذلك حفاظاً على النظام العربى وترميمه وتقويته فى مواجهات محاولات اختراقه وإضعافه، حيث أعرب الجانبان عن موقف البلدين المشترك إزاء مواجهة التحديات التى تواجهها منطقة الشرق الأوسط، والذى يعد ركيزة أساسية للتضامن العربي.

وفيما يلى نص إعلان القاهرة:

 اِنطلاقاً من العلاقات الوثيقة والراسخة التى تربط جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وأخيه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، فقد قام صاحب السمو الملكى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود بزيارة إلى جمهورية مصر العربية تلبية لدعوة كريمة من فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى يوم الخميس 14 من شوال 1436 هـ الموافق 30 من يوليو 2015 م.

وقد عقد فخامته اجتماعاً مع سموه، حيث نقل سموه تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وصاحب السمو الملكى الأمير محمد بن نايف ولى العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية إلى أخيهما فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وجرى بحث مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها وتطويرها فى كافة المجالات، كما تم بحث المستجدات فى المنطقة وآخر التطوراتعلى الصعيد الإقليمي، حيث أكد الجانبان حرصهما على بذل كافة الجهود لتعزيز الأمن والاستقرار فى المنطقة والعمل سوياً على حماية الأمن القومى العربي، ورفض محاولات التدخل فى الشئون الداخلية للدول العربية.

وبناءً على توجيه خادم الحرمين الشريفين وأخيه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى فقد اتفق الجانبان على وضع حزمة من الآليات التنفيذية فى المجالات التالية:

1 تطوير التعاون العسكرى والعمل على إنشاء القوة العربية المشتركة.

2 تعزيز التعاون المشترك والاستثمارات فى مجالات الطاقة والربط الكهربائى والنقل.

3 تحقيق التكامل الاقتصادى بين البلدين والعمل على جعلهما محوراً رئيسياً فى حركة التجارة العالمية.

4 تكثيف الاستثمارات المتبادلة السعودية والمصرية بهدف تدشين مشروعات مشتركة.

5 تكثيف التعاون السياسى والثقافى والإعلامى بين البلدين لتحقيق الأهداف المرجوة فى ضوء المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين، ومواجهة التحديات والأخطار التى تفرضها المرحلة الراهنة.

6 تعيين الحدود البحرية بين البلدين.

ويتطلع الجانبان إلى التنفيذ الكامل لما تقدم فى إطار من التواصل المستمر والتنسيقعلى أعلى المستويات بين البلدين، اللذين يمثلان جناحى الأمة العربية والإسلامية، ويعملان معاً من أجل ضمان تحقيق الأمن القومى العربى والإسلامى واستمرار ازدهارهما.

وفى ختام اللقاء، طلب السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسى نقل تحياته إلى أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وأخيه صاحب السمو الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز. وعبَّر صاحب السمو الملكى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز عن بالغ شكره وتقديره لفخامة السيد الرئيس والحكومة المصرية على ما لقيه والوفد المرافق من حسن الاستقبال والوفادة.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/121617/136/417256/%D9%85%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%B9%D8%A7%D8%AA/%C2%AB%D8%A5%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9-%C2%BB-%D8%B9%D9%82%D8%A8-%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%AD%D8%AB%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%88%D9%88%D9%84%D9%89-%D9%88%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%87%D8%AF.aspx

وزير البيئة عن الاستزراع السمكي في قناة السويس: «مشروع ضخم»

أكد الدكتور خالد فهمي، وزير البيئة ، أن مشروع الاستزراع السمكي بقناة السويس يعد مشروعًا ضخمًا وكبيرًا سيسهم في توفير آلاف الأطنان من السمك يوميًا، مشيرًا إلى أنه تم عمل الدراسة البيئية له ونعد له حاليًا أدلة مع الثروة السمكية وهيئة قناة السويس.

وقال «فهمي» في تصريح صحفي إن الوزارة تعكف بصفة مستمرة على متابعة مشروعات الاستزراع السمكي بناء على تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي، لافتًا إلى أنه شكل مجموعتي عمل الأولى تتضمن العمل على الضوابط البيئية لمشاريع الاستزراع السمكي بهيئة قناة السويس والأخرى تتضمن إنشاء نظام حديث مقام على أحدث المواصفات العالمية لمشروعات الاستزراع السمكي بمصر.

وشدد على أن مشروع قناة السويس الجديدة له خطة إدارة بيئية طويلة المدى وبرنامج رصد بيئي طويل المدى وسنعكف على تنفيذ خطة الإدارة البيئية والرصد البيئي.

وأوضح الوزير أن خبراء الوزارة يعكفون حاليًا بالتعاون مع الخبراء بهيئة قناة السويس على إعداد الدراسات البيئية اللازمة لمشروع تنمية إقليم قناة السويس من خلال إعداد دراسة تقييم آثر بيئي استراتيجي، مشيرًا إلى أن هذا هو الأسلوب والمنهج الذي تنتهجه الوزارة في التقييم البيئي للمشروعات القومية الضخمة والكبري والتي تستمر فترة إنشائها عدة سنوات.

 

المصدر

http://www.almasryalyoum.com/news/details/783829

محلب: لست راضيًا عن أداء بعض المحافظين.. وشرف لي العمل كخادم للشعب

أكدّ المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، أنه ليس راضيًا عن أداء المحافظين، باستثناء البعض منهم، موضحًا أنني «قمت باختيار المحافظين الجديد طبقا لتقييمات معينة في ظل ضعف الإمكانيات التي يواجوها في محافظتهم».

وأضاف محلب خلال حوار خاص مع الإعلامي أسامة كمال مقدم برنامج «القاهرة 360» المذاع على شاشة «القاهرة والناس»، مساء الخميس، أنه «شرف عظيم لشحصي العمل كخادم للشعب المصري العظيم».

وعن رضا رئيس مجلس الوزراء ابراهيم محلب عن ادائه الشخصى وحكومته، أكد أنه «من الصعب الشعور بالرضا لأنني أحاسب نفسي قبل النوم إذا كنت أسير بشكل صحيح أم خطأ»، مؤكدًا أنها «غاية صعبة الاعتراف بالرضا عن أدائي».

 

المصدر

http://www.almasryalyoum.com/news/details/783795

“مميش” يكشف تفاصيل افتتاح قناة السويس الجديدة: السيسي سيعبر أولًا.. موانئ العالم ستطلق صافرة موحدة.. استعراض جوي ضخم بمشاركة الرافال.. وأقول للعالم: مصر تتحكم وتتحدى

كشف الفريق مهاب مميش تفاصيل حفل افتتاح قناة السويس الجديدة، المقرر في 6 أغسطس المقبل، في حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبمشاركة قادة ورؤساء عدد من دول العالم.
وقال مميش، أمس الخميس، في حواره في برنامج “نادي العاصمة”، الذي يعرض على الفضائية المصرية: “سيتميز الحفل بطقوس الاحتفالات البحرية، وأوضح: “سيستقل الرئيس أول سفينة ستعبر القناة ومعها إطلاق صافرة باخرة، وستطلق جميع مواني العالم صافرات في نفس الوقت”.
وتابع: “سيمر الرئيس على عدد من الخيم بعدد المحافظات المصرية، يرشح كل محافظ شابا يسكن تلك الخيمة ويقف الرئيس امام كل خيمة لتقدم لمحة من الفولكور الخاص بها، وسيكون هناك احتفال جوي ضخم لاستعراض اسطولنا الجوي وبالطبع الطائرات الرافال””.
واستطرد مميش: “ستكون هناك فقرات أخرى متنوعة موجهه وتمزج بين مصر والعالم تحت قيادة الموسيقار عمر خيرت، إضافة إلى فيم تسجيلي يروي الحكاية من أول كلمة الرئيس لتوقيع القرار ومن أول سفينة وحتى آخر سفينة، والمشهد الأخير من أوبرا عايدة”.
وأضاف مميش أن هناك مجموعة من الرسائل ترسلها مصر من خلال مشروع قناة السويس، أولها أن المصريين قادرين على التحدي والاعجاز والإنجاز رغم كل الظروف الصعبة التي مروا بها، وقال “مصر بتتولد من جديد من خلال مشروعات قومية ففي القرن التاسع عشر كان حفر قناة السويس هو المشروع القومي وفي القرن الـ20 التف المصريون حول مشروع السد العالي وها نحن في القرن ال 21 امام مشروع قومي جبار وهو قناة السويس الجديدة”.
الرسالة الأخرى، بحسب مميش، التي أراد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن يرسي قواعدها هي أن المشروعات القومية وحدها قادرة على لم شمل المصريين للحاضر والمستقبل، “فعندما أطلق الرئيس شارة البدء للقناة الجديدة اصطحب معه مجموعة من الأطفال ليرسل رسالة واضحة أن هذا المشروع ليس للجيل الحالي فقط بل للاجيال القادمة وللمستقبل”.
وأوضح مميش أن “مصر لن تعود كما كانت الا بأولادها، فالقوات المسلحة ليس دورها أن تقاتل عسكريا فقط بل انها تقاتل تنمويا، فمصر بالفعل تمتلك قوة شبابية جبارة”، وأضاف: “شاهدت بعيني هنا حالة غريبة لقدرات المصريين التي لم نشك فيها لحظة، رغبة عارمة للإنجاز وحتى قبل الوقت المحدد، المصريون عندما يجدون الفرصة الحقيقية يبهرون العالم، وهذا المشروع القومي منحهم هذه الفرصة ليظهروا هذه الطاقة وهي الحقيقة التي تدركها القيادة التي راهنت على الشباب المصري منذ اليوم الأول”.
وأشار مميش إلى أن هناك من يسعي لتشويه الشباب المصري واظهارهم على غير حقيقتهم، موضحا أن من حفر القناة هم الشباب من جميع محافظات مصر وكل من قام بالتكريك هم الشباب، لذلك يستحقون الثقة والتكريم.
وقال مميش إن الشركات الاجنبية شاركت بالمعدات وبعض الارشادات ولكن المشروع مصري من الالف للياء، وتابع: “اقول أن الاجانب هنا كانوا مذهولين من قدرات شباب مصر ورغبتهم العارمة في الإنجاز، فالمدة المحدة عام وهم يشاهدون المصريين يقولون “عاوزين نخلص قبل ما السنة تنتهي”، والمفاجأة أن بعض الشركات الاجنبية التي أنهت أعمالها هنا وكانت تريد أن تمشي، تراجعوا ورغبوا في البقاء لمشاهدة اعجاز المصريين وروحهم الجميلة وطباعنا الخاصة جدا”.
ولفت مميش إلى أن التخطيط المصري كان عبقريا، “فنحن سبقنا المعدلات العالمية رغم الظروف التي كنا نعمل فيها، فكل الأمور كان يتم العمل فيها في توقيت واحد، فالحفر كان جزءا من المشروع لتنفيذ المجري وكان هناك تزامن بيننا وبين القوات المسلحة، فمع الحفر كانت هناك عمليات التكريك”.
وأشار رئيس هيئة قناة السويس إلى أننا “دخلنا موسوعة جينيس بتسجيل اعلي معدل حفر وهو 41 مليون متر مكعب في الشهر”.
وروى مميش: “أكثر لحظة اهتز لها الوجدان عندما كلفنا سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتنفيذ في عام لأنه يعلم معدن المصريين الحقيقي، فاجأنا بطلب اتمام التنفيذ في سنة واحدة وكنا قبلها نطلب 36 شهرا ولا يزال المشهد امام عيني وسيادة الرئيس يشير لي بيده ويقول سنه وانا ارد عليه “نعم؟، فيقول قلت سنة، فرديت: يا فندم عندما يصدر أمر من رئيس الجمهورية لازم ينفذ”.
ولفت رئيس الهيئة إلى أن أبرز الصعوبات تمثلت في بعض مخاوف الاجانب العاملين هنا من بعض العمليات الإرهابية في سيناء، ولكنهم استمروا عندما شاهدوا تماسك المصريين وفدرتهم على العمل.
وشرح مميش الهدف من المشروع: “كانت لدينا بعد الملاحظات على القناة، فالعمل كان في منطقة واحدة، القوافل تاتي من الشمال والجنوب وكل منهما يقف 11 ساعة حتى تمر الاخري، واذا شطب المركب العمل كله يتوقف وهذا الانتظار بالطبع يكلف الرحلة كثيرا فقائد السفينة يدفع أجور انتظار، ومناطق الانتظار عبارة عن رصيفين، نطقة لانتظار السفن العملاقة ومنطقة للسفن الاصغر، وبالتالي وبنظرة مستقبيلة وفي ظل التطور الرهيب في صناعة السفن ادركنا أن السفن العملاقة ستكون هي السائدة، إضافة إلى أن القناة حاليا لا تستوعب الا 49 سفينة، وبحسبة السنوات المقبلة وجدنا أن التردد سيزيد إلى 97 سفينة وهي تحتاج إلى ظروف أخرى في وقت نخشي فيه أن تظهر مواني منافسة فجاءت فكرة المشروع قناة السويس الجديدة والمشروعات المرتبطة بها، فالسفن الضخمة تعني زيادة حجم التجارة وتحتاج إلى تموين ووقود، وكان القرار: لا بد من التطوير”.
وتابع: “القناة كلها 34 كيلو متر وعمقها 66 قدم، وتستوعب رحلة من الشمال ورحلة من الجنوب وبالتالي ستوفر سرعة الحركة وتقلل التكلفة ومراعاة الأمان الملاحي بالنقل من تراك لتراك”.
ووجه مميش رسالة إلى العالم قائلا: “هنا عبورك أسرع وبتكلفة اقل، وبالتالي فتقليل تكلفة النقل سيققل أيضا من التكلفة”، وأضاف: “دعني اقولها ببساطة، أكثر مصر تتحكم وتتحدي بانخفاض الأسعار”.
وعن المكاسب من المشروع، قال إنها ستوفر لنا عملة صعبة في وقت نعاني فيه من صعوبات بسبب انخافض مواردنا السياحية، فالدخل سيتضاعف بل سيزيد عن الضعف، وعموما هي مجموعة مكاسب مجتمعة سياسية وإستراتيجية واقتصادية.
وأكد مميش أن هناك حزمة قانونين خاصة بقانون المناطق ذات الطبيعة الخاصة ننتظر أن يصدر بها قرارا جمهوريا بالإضافة لوجود 11 مستثمر اسباني تقدموا بمشروعات وهي تحت الدراسة، وواصل: “قمنا بعمل مشروع دراسة الأسواق الداخلية والعالمية وأجلنا الدعاية فترة قليلة احتراما لشهدائنا في سيناء”.
:المصدر
http://www.albawabhnews.com/1421526

اليوم.. القوات البحرية تحتفل بوصول الفرقاطة “تحيا مصر” إلى الإسكندرية

تحتفل القوات البحرية اليوم الجمعة بتسلم الفرقاطة المصرية “تحيا مصر” من طراز فريم، من الجانب الفرنسى، بعد وصلت إلى القاعدة البحرية فى راس التين بالإسكندرية أمس الخميس، وسيتم رفع العلم المصرى عليها، ومن المقرر مشاركتها فى العرض الاحتفالى الخاص بافتتاح قناة السويس الجديدة. وتعتبر الفرقاطة فريم أحد أهم القطع البحرية الحديثة التى تدخل الخدمة فى صفوف القوات البحرية، ولها قدرات كبيرة فى تأمين السواحل والمياه الاقليمية والاقتصادية للدولة المصرية، بالإضافة إلى دورها الفاعل فى تأمين قناة السويس ومسارح العمليات البحرية. ويبلغ طول الفرقاطة الجديدة 142 مترًا ووزنها 6000 طن وسلمت رسميًا إلى وزير الدفاع المصرى الفريق أول صدقى صبحى خلال احتفال نُظِّمَ فى الأحواض البحرية فى لوريان، يوم 23 يونيو الماضى خلال احتفال رسمى بحضور وزير الدفاع الفرنسى وكبار المسئولين الفرنسيين. وتُعْتَبَر الفرقاطة “فريم” قطعة بحرية مضادة للغواصات والسفن والطائرات ومزودة بمهبط للمروحيات، وتحمل صواريخ أرض- جو وأخرى مضادة للسفن إضافة إلى 19 “طوربيد” وأربعة رشاشات.

:المصدر

http://www.youm7.com/story/2015/7/31/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%AD%D8%AA%D9%81%D9%84-%D8%A8%D9%88%D8%B5%D9%88%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%82%D8%A7%D8%B7%D8%A9-%D8%AA%D8%AD%D9%8A%D8%A7-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%83/2285596#.Vbs3PPlViko

السيسي يدعو خادم الحرمين الشريفين للقيام بزيارة رسمية إلى مصر

استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي ، الخميس، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي ولي عهد المملكة العربية السعودية، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، حيث تم عقد جلسة مباحثات ثنائية، تلاها اجتماع موسع بحضور وفدي البلدين.

وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس السيسي رحب بضيف مصر العزيز، وطلب نقل تحياته وتقديره لجلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز، مؤكداً أن مصر كانت وستظل دوماً عوناً لأشقائها ومدافعة عن الحقوق العربية، مؤكداً أن أمن منطقة الخليج العربي خط أحمر بالنسبة لمصر، وجزء لا يتجزأ من أمنها القومي.

كما أشاد السيسي بالمواقف المشرفة للمملكة العربية السعودية وقيادتها السياسية إزاء مصر وشعبها، منوهاً بأن الشعب المصري لن ينسى المساندة والدعم السعودي لإرادته الحرة.

من جانبه، نقل ولي ولي العهد للسيسى تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، مشيداً بالمواقف المصرية إزاء المملكة العربية السعودية، وأمن منطقة الخليج العربي، مثنياً على دورها العربي الفاعل لتعزيز العمل العربي المشترك على كافة الأصعدة.

وأضاف المتحدث الرسمي أن «الرئيس السيسي سلم للأمير سلمان بن عبدالعزيز رسالة لخادم الحرمين الشريفين، دعا جلالته فيها للقيام بزيارة رسمية إلى مصر»، مؤكداً أن الترحيب بجلالته سيكون رسمياً وشعبياً، ويأتي تعبيراً عن امتنان وتقدير الشعب المصري لما قدمته المملكة من دعم ومساندة لمصر في مرحلة دقيقة من تاريخها، كما تُعد تلك الزيارة فرصة مميزة للتأكيد على متانة العلاقات بين البلدين، ولإرساء قواعد انطلاقة كبرى بين البلدين للعمل المشترك في مواجهة التحديات الإقليمية.

وذكر المتحدث الرسمي أنه تم أثناء اللقاء استعراض سبل تطوير وتعزيز العلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية وتنميتها والارتقاء بها إلى آفاق أرحب ومستوى أكثر تميزاً، كما تم استعراض آخر المستجدات وتطورات الأوضاع على الساحة العربية، في ظل الهجمة الشرسة التي تتعرض لها الأمة العربية، وسعي بعض الأطراف والجماعات المتطرفة لاستغلال الفراغ الذي خلفه الاقتتال الداخلي وحالة الضعف في بعض الدول للتوسع والإضرار باستقرار ومستقبل شعوب المنطقة.

وأضاف أن «اللقاء شهد تأكيداً على أهمية مجابهة كافة محاولات التدخل في الدول العربية أياً كانت مصادرها، حفاظاً على النظام العربي وترميمه وتقويته في مواجهات محاولات اختراقه وإضعافه، حيث أعرب الجانبان عن موقف البلدين المشترك إزاء مواجهة التحديات التي تواجهها منطقة الشرق الأوسط، الذي يعد ركيزة أساسية للتضامن العربي».

وصدر عن الزيارة إعلان القاهرة الذي تضمن تأكيد البلدين على متانة العلاقات الثنائية، والحرص على تطويرها في كافة المجالات مع وضع الآليات التنفيذية اللازمة لتحقيق ذلك. ​

:المصدر
http://www.almasryalyoum.com/news/details/783596