السيسى يبحث اليوم مع أبومازن تطورات القضية الفلسطينية..الاحتلال الإسرائيلى يغلق الحرم الإبراهيمى لتأمين عيد « سبت سارة» اليهودى

السيسى وأبو مازن – ارشيفية
أكد الدكتور جمال الشوبكى سفير دولة فلسطين لدى مصر ومندوبها الدائم فى جامعة الدول العربية أن الرئيس عبد الفتاح السيسى سيجتمع اليوم مع الرئيس الفلسطينى محمود عباس لمناقشة آخر تطورات القضية الفلسطينية ، ومسألة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

جاءت تصريحات السفير الفلسطينى تزامنا مع وصول الرئيس أبومازن عصر أمسإلى القاهرة فى زيارة تستغرق ثلاثة أيام يلتقى خلالها أيضا عددا من المسئولينالمصريين من بينهم وزير الخارجية سامح شكرى علاوة على الدكتور نبيل العربىأمين عام جامعة الدول العربية حيث يناقش معه ترتيبات عقد الاجتماع الطاريء لوزراءالخارجية العرب فى الرياض على هامش القمة العربية اللاتينية .

وأضاف الشوبكيإن الرئيسين الفلسطينى والمصرى سيناقشان مسألة التحركالسياسى على الصعيد الدولي، خاصة فيما يتعلق باستصدار قرار من مجلس الأمنمن أجل توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، لافتاً إلى أن الرئيس أبومازنيتشاور مع القيادة المصرية عند أى خطوات دولية.

يأتى هذا بينما، أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، الحرم الإبراهيمى فىمدينة الخليل، أمام المصلين المسلمين، بحجة تأمين احتفالات المستوطنين بمايسمى «عيد سبت سارة».

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن الشيخ منذر أبوالفيلات مدير الحرمالإبراهيمى قوله إن «سلطات الاحتلال أغلقت جميع أروقة وساحات الحرم الإبراهيمىالشريف، أمام المصلين المسلمين، من الساعة الثالثة بعد عصر أمس الاول، وواصلتإغلاقه حتى الساعة التاسعة من مساء أمس.

ومن جهته، أكد الشيخ يوسف ادعيس وزير الأوقاف والشئون الدينية الفلسطينى أنهذه الإجراءات العنصرية الإسرائيلية التى تمس بيوت العبادة، تعتبر تعديا صارخاعلى الديانات السماوية، وحرية العبادة، التى كفلتها الشرائع والقوانين الدولية، وشددعلى أن الحرم الإبراهيمى هو «مسجد إسلامى خالص بكامل مساحاته وجميع أجزائه ولاعلاقة لليهود فيه وجميع الإجراءات المتخذة بحقه باطلة».

وأضاف أن إغلاق الحرم الابراهيمي، يأتى ضمن مسلسل الاعتداءات المستمرة عليه،علاوة على استمرار منع رفع الآذان من على مآذنه والسماح للمستوطنينباستباحته،موضحا أن الاحتلال يسعى لفرض الهيمنة الإسرائيلية عليه بقوة السلاحوتحويله إلى كنيس يهودي.

ودعا ادعيس، الفلسطينيين إلى رفض القرار الإسرائيلى وشد الرحال إلى الحرمالإبراهيمى لعمارته ،مطالبا المجتمع الدولى بالالتزام بمسئولياته والضغط على حكومةالاحتلال لوقف اعتداءاتها بحق المقدسات الإسلامية فى فلسطين، خاصة الحرمالإبراهيمى والمسجد الأقصى المبارك.

وعلى صعيد آخر ،أكد جون كيربى المتحدث باسم الخارجية الأمريكية أن الولاياتالمتحدة لا تزال تؤمن بأهمية التوصل إلى حل الدولتين بين الفلسطينيين واسرائيلليس فقط من أجل تحقيق السلام ولكن أيضا لأمن إسرائيل على المدى الطويل علىحد قوله .

وأضاف كيربيفى تصريحات أمسأن الإدارة الأمريكية لا تزال ترى أن الوضعالحالى غير مستقر وأن التيارات الحالية الموجودة على الأرض تُعرِض امكانيةالتوصل إلى حل الدولتين للخطر.

وأوضح أن الولايات المتحدة تشجع الطرفين الفلسطينى والاسرائيلى على اثبات التزامسياستهما بحل الدولتين.

وقال إن واشنطن ستفعل كل ما بوسعها لمساعدة الطرفين لتحقيق هذا الهدف اذا ماثبتت جدية الجانبين الفلسطينى والاسرائيلى فى المضى قدما نحو حل الدولتين.

واضاف كيربى أن المسألة تتعلق بالسياسات والخطوات الملموسة التى يجب علىاسرائيل اتخاذها خاصة وأن رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نيتانياهو نفى رغبته فىالوصول الى حل الدولة الواحدة.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/131718/26/452442/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%88-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%89-%D9%8A%D8%A8%D8%AD%D8%AB-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85-%D9%85%D8%B9-%D8%A3%D8%A8%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%B2%D9%86-%D8%AA%D8%B7%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B6%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A.aspx

رئيس الوزراء البريطاني يعين مبعوثا لتنمية العلاقات التجارية مع مصر

أعلنت الحكومة البريطانية، مساء أمس الخميس، تعيين عضو مجلس العموم جيفري دونالدسون، مبعوثا شخصيا لرئيس الوزراء البريطاني لتنمية العلاقات التجارية مع مصر.

 المصدر

http://www.elwatannews.com/news/details/832509

أوباما يبحث مع ولى عهد أبوظبى التطورات الأخيرة فى الشرق الأوسط

جرى الرئيس الأمريكى باراك أوباما الجمعة اتصالا هاتفيا بولى عهد أبو ظبى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لمناقشة التطورات الأخيرة فى منطقة الشرق الأوسط. وقال البيت الأبيض فى بيان صحفى إن أوباما والشيخ محمد بن زايد اتفقا على أن العمليات العسكرية الروسية فى سوريا يجب أن تركز على تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” وليس جماعات المعارضة السورية المعتدلة كما شددا على أهمية تهيئة الظروف اللازمة لانتقال سياسى فى سورية. وفيما يتعلق باليمن، اتفق الزعيمان على أهمية توسيع عملية توزيع المساعدة الإنسانية بشكل فورى وأن على جميع الأطراف استئناف المفاوضات على وجه السرعة بهدف إنهاء الصراع. كما اتفق الرئيس الأمريكى وولى عهد أبوظبى على أهمية تحرك الأطراف فى ليبيا سريعا لإقرار الاتفاق السياسى الذى تم التوصل إليه من خلال المفاوضات التى رعتها الأمم المتحدة.

http://www.youm7.com/story/2015/10/17/%D8%A3%D9%88%D8%A8%D8%A7%D9%85%D8%A7-%D9%8A%D8%A8%D8%AD%D8%AB-%D9%85%D8%B9-%D9%88%D9%84%D9%89-%D8%B9%D9%87%D8%AF-%D8%A3%D8%A8%D9%88%D8%B8%D8%A8%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B7%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D9%81%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88/2392316#.ViIKcH4rJ9M

الصين تهنئ مصر بفوزها بمقعد غير دائم في مجلس الأمن

هنأ سفير الصين بالقاهرة، سونج أي قوه، الحكومة والشعب المصر ي بفوز مصر بالعضوية غير الدائمة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وأعرب «سونج»، في تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط، الجمعة، عن سعادته بحصول مصر على هذا المقعد، مؤكدًا على أهمية دور مصر الذي ستلعبه في قضايا الأمن الدولي في إطار مجلس الأمن في الفترة المقبلة وأن بكين ستتعاون مع أصدقائها المصريين في هذا الصدد.

المصدر

http://www.almasryalyoum.com/news/details/827689

«لوموند» ترسم خريطة «مشروعات السيسي العملاقة»

نشرت صحيفة «لوموند » الفرنسية، الخميس، على صفحة كاملة، «خريطة معلوماتية كاملة» بعنوان «أحلام الرئيس السيسى العملاقة»، أكدت فيها أن «الرئيس المصرى أطلق عام 2015 سياسة تحديث استثنائية بهدف مزودج: اقتصادى وأمنى».

وبدأت «لوموند» بالإشارة إلى أن الرئيس السيسى في السادس من أغسطس الماضى افتتح، في حضور عدد من قادة الدول الأجانب، أول المشروعات «الفرعونية»، على حد تعبيرها، بعد توليه الحكم. وتابعت: «بعد عام من العمل المتواصل اليومى في المشروع الذي أشرف عليه الجيش وموله 80% من المصريين بدأت سفن الشحن العملاقة في عبور الطريق الثانى لقناة السويس الجديدة». وذكرت أن الرئيس السيسى أصر على استلام الفرقاطة الفرنسية «فريم» ومقاتلات «رافال» من فرنسا في الموعد المتفق عليه، لأجل المشاركة في الاحتفال بهذا العمل الباهر على حد وصف الصحيفة، وذلك في الوقت الذي كان يتناقش فيه مع الرئيس الفرنسى، فرنسوا هولاند، الذي شارك في حفل افتتاح القناة الجديدة على شراء حاملتى الطائرات من طراز ميسترال.

وقالت الصحيفة: «هكذا تجسدت أحلام الرئيس العظيمة على مرأى من ملايين المصريين الذين انتخبوه في مايو 2014 على أمل أن يضع مصر من جديد على طريق التنمية الاقتصادية وأن يعيد الأمن». وقالت الصحيفة إن افتتاح قناة السويس الجديدة هو أول المشروعات التي تحققها إدارة الرئيس السيسى لإطلاق اقتصاد تعثر على مدار 4 سنوات من الاضطرابات السياسية ومن عودة الأعمال الإرهابية. وأضافت أنه على الرغم من بعض التحليلات الاقتصادية المتشككة إلا أن هذا المشروع هو مجرد «المرحلة الأولى من مشروع واسع النطاق».

وأشارت «لوموند» إلى أن مشروع تنمية محور قناة السويس، الذي سيتطلب أكثر من 100 مليار دولار، ويمكن أن يخلق نحو 1.5 مليون وظيفة، وفقاً لاتحاد المصارف العربية، يتوقع الانتهاء من تنفيذه عام 2030. ولفتت كذلك إلى أهمية مشروع العاصمة الإدارية الجديدة لمصر الذي يتوقع ان يتكلف 43 مليار دولار لأجل إسكان نحو 5 ملايين مواطن.

وأكدت الصحيفة اهتمام المستثمرين في مصر بقطاع الطاقة خاصة مع اكتشاف شركة إينى الإيطالية لحقل الغاز العملاق قبالة السواحل المصرية، وأيضاً بمشاريع البنية التحتية على غرار مشروع الخط الثالث لمترو القاهرة.
11- 1- 2015

مسيرة باريس ضد الإرهاب

شارك وزير الخارجية سامح شكرى، في مسيرة باريس ضد الإرهاب، رداً على هجمات باريس التي استهدفت مجلة «شارلى إبدو» الفرنسية، وراح ضحيتها 17 شخصاً.

16- 2- 2015

توقيع صفقة مقاتلات الرافال

وقعت مصر عقداً لشراء 24 مقاتلة فرنسية من طراز «رافال» مع فرنسا، كما وقعت مصر عقدين آخرين لشراء فرقاطة «فريم»، وصواريخ فرنسية، وبلغت قيمة الصفقة الإجمالية 5.2 مليار دولار.

6- 8- 2015

افتتاح قناة السويس الجديدة

شارك الرئيس الفرنسى، فرنسوا هولاند، كضيف شرف في حفل افتتاح قناة السويس الجديدة، واعتبرت باريس أن الافتتاح يُعد تكريساً لنجاح المشروع الكبير، الذي سيضاعف مرتين القدرة الاستيعابية للقناة.

10- 10- 2015

توقيع عقد ميسترال

شهد رئيس الوزراء الفرنسى، مانويل فالس، في القاهرة، توقيع عقد شراء مصر حاملتى طائرات ميسترال فرنسيتين، بعد إعلان القاهرة وباريس التوصل لاتفاق ببيعهما لمصر بعد إلغاء الصفقة مع روسيا.

 

المصدر

http://www.almasryalyoum.com/news/details/827610

بوتين: روسيا تنسق مع مصر والسعودية والإمارات سبل مواجهة الإرهاب

أبلغ الرئيس الروسى فلاديمير بوتين اجتماعا لقادة جمهوريات سوفيتية سابقة اليوم الجمعة، أن موسكو حققت بعض التقدم فى المعركة ضد تنظيم داعش فى سوريا. وأضاف بوتين، أن روسيا تواصلت مع السعودية والإمارات ومصر والأردن وإسرائيل لمناقشة التعاون فى التصدى للإرهاب.

http://www.youm7.com/story/2015/10/16/%D8%A8%D9%88%D8%AA%D9%8A%D9%86–%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A7-%D8%AA%D9%86%D8%B3%D9%82-%D9%85%D8%B9-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%B3%D8%A8%D9%84-%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B1/2391112#.ViC2YPmqpBc

الإليزيه: هولاند يلتقي السيسي الاثنين بنيويورك

قال مصدر مطلع بقصر الإليزيه إن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند سيلتقي، الاثنين المقبل، الرئيس عبدالفتاح السيسي وذلك على هامش أعمال الدورة الـ70 للجمعية العامة للأمم المتحدةبنيويورك.

وأضف المصدر أنه من المقرر أن يبحث الجانبان تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط ولاسيما الأوضاع في سوريا وليبيا وجهود مكافحة الإرهاب، والقضية الفلسطينية، بالإضافة إلى دفع التعاون الاقتصادي والعسكري بين البلدين.

وذكر المصدر المطلع بالإليزيه أن الرئيس هولاند سيتناول في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الشق السياسي والإنساني للأوضاع في سوريا وأزمة اللاجئين.

وأضاف المصدر أن هولاند سيبحث الأزمة السورية خلال اللقاءات الثنائية التي سيجريها مع الرئيس الايراني حسن روحاني ورئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض خالد خوجة ورئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو ورئيس الوزراء اللبناني تمام سلام.

كما سيلتقي الرئيس هولاند، الذي يشارك في اجتماعات الجمعية العامة للمرة الرابعة منذ توليه مهام منصبه، بنظيره الكوبي راؤول كاسترو لبحث تعزيز العلاقات الثنائية في كافة المجالات.

ويشارك الرئيس أولاتد في رئاسة اجتماع حول الاعداد لقمة باريس حول المناخ- المقررة في أواخر نوفمبر المقبل- مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس بيرو أولانتا هومالا وكذلك في القمة الخاصة بأجندة التنمية حتى عام 2030.

ويجري عددا من اللقاءات للإعداد لقمة المناخ مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي والرئيس الفيتنامي ترونج تان سانج الذي تعاني بلاده من التغيرات المناخية ورئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما الذي يلعب دورا كبيرا في مفاوضات المناخ على المستوى الاقليمي.

ومن ناحية أخرى، يشارك الرئيس هولاند بمناسبة مرور 70 عاما على تأسيس الأمم المتحدة في قمتين تتعلق الأولى (27 سبتمبر) بالمساواة بين الرجل والمرأة ويترأسها الرئيس الصيني شي جين بينج بالإضافة إلى قمة حول حفظ السلام (28 سبتمبر) برئاسة الرئيس باراك اوباما.

وتشهد اجتماعات الأمم المتحدة هذا العام مشاركة استثنائية، حيث يحضر 109 من رؤساء الدول و50 رئيس حكومة. وتعد المشاركة الأولى للرئيس الصيني شي جين بينج.

كما تعد المشاركة الأولى للرئيس الروسي فلاديمير بوتين منذ 2005 وللمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل منذ 2008.

 

المصدر

http://www.almasryalyoum.com/news/details/816932

خلال لقائه الملك عبد الله الثانى بموسكو الرئيس يشيد بمواقف الأردن ودفاعها عن القضايا العربية توافق على مكافحة الإرهاب والحل السياسى بسوريا ودعم الحكومة الشرعية الليبية

أعرب الرئيس عبد الفتاح السيسى عن تقدير مصر لمواقف المملكة الأردنية المُشَرفة والمساندة لمصر، مشيرا إلى أن هذه المواقف تعكس عمق العلاقات التاريخية بين البلدين.

جاءت تصريحات الرئيس ، خلال لقائه أمس على هامش زيارته لروسيا بالملك عبد الله الثانى بن الحسين ملك الأردن الذى يقوم أيضا بزيارة عمل لموسكو وحضور افتتاح فعاليات معرض «ماكس الدولى للطيران والفضاء».

ومن جانبه ، أكد العاهل الأردنى على موقف بلاده الثابت إزاء مصر، و تضامن المملكة الأردنية الكامل ومساندتها لمصر.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمى باِسم الرئاسة بأن رؤى الجانبين اتفقت على ضرورة تكاتف جهود المجتمع الدولى والدول العربية والإسلامية للتعامل بكل حزم مع خطر الإرهاب والتطرف والتنظيمات الإرهابية.

وأكد الزعيمان أهمية مواصلة التنسيق والتعاون فى المجال العسكرى والأمنى على المستوى الثنائى والعربي.

وعلى الصعيد الإقليمي، أشاد الرئيس بالدور الذى تقوم به الأردن فى إطار عضويتها فى مجلس الأمن، مشيداً بدفاعها عن مختلف القضايا العربية.

وأوضح المتحدث الرسمى أن مباحثات الرئيسين تناولت عددا من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، ومن بينها الأزمة السورية، حيث أكد الجانبان أهمية التوصل إلى حل سياسى شامل للأزمة ينهى معاناة الشعب السوري، ويحفظ وحدة وسلامة الأراضى السورية ودعم الحكومة الشرعية الليبية.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/121645/136/427781/%D9%85%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%B9%D8%A7%D8%AA/%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%84-%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%87-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83-%D8%B9%D8%A8%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%89-%D8%A8%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%83%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%8A%D8%B4%D9%8A%D8%AF.aspx

قمة السيسى وبوتن قفزة نحو المستقبل دعم العلاقات الإستراتيجية والاقتصادية وتعزيز التعاون العسكرى

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أنه تم تحقيق تقدم ملموس خلال الشهور الماضية فيما يتعلق بمسار التعاون فى مجال الطاقة النووية السلمية ، معربا عن تطلع مصر للاستفادة من الخبرة الروسية فى هذا المجال . وأشار إلى أن المباحثات تطرقت أيضا إلى قضايا مهمة ستحقق نقلة كبيرة خلال الفترة المقبلة.

وأضاف الرئيس ، خلال المؤتمر الصحفى المشترك مع نظيره الروسى فلاديمير بوتين عقب جلسة مباحثات ثنائية، أن اللقاء الرابع الذى جمعه بالرئيس بوتين يبرهن على خصوصية العلاقات بين الشعبين المصرى والروسي، مؤكدا أن هذه الزيارة أعطت دفعة قوية للعلاقات بين الجانبين ، مشيرا إلى أن هذه العلاقات شهدت على مدار العامين الماضيين نقلة نوعية تسعى مصر للبناء عليها لترسيخ الشراكة فى المستقبل ، خاصة فى ظل المواقف الشجاعة التى اتخذتها روسيا تحت قيادة الرئيس بوتين لدعم خيارات الشعب المصرى فى وقت واجهت فيه مصر تحديات جسيمة وغير مسبوقة.

وقال الرئيس إن المباحثات تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتأكيد على العلاقات السياسية الراسخة بين البلدين، كما تم التباحث حول الخطوات الفعلية لتعزيز التعاون فى مختلف المجالات ، كما تم التأكيد على الاستمرار فى دفع العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين كركيزة أساسية لعلاقات استراتيجية طويلة المدى.

وأعرب الرئيس عن ارتياحه للتقدم الذى تم إحرازه على هذا الصعيد بفضل الالتزام بآليات العمل المشتركة لتفعيل التعاون المشترك ، مشيرا إلى أنه يتطلع إلى بدء الخطوات الفعلية لإقامة منطقة صناعية روسية فى منطقة قناة السويس فى إطار تصور واضح لتنفيذ استثمارات ملموسة.

وأضاف أن المباحثات تطرقت أيضا إلى مختلف الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ، مشيرا إلى أنه لمس توافقا كبيرا فى الرؤى حول هذه القضايا ، خاصة فيما يتعلق بضرورة تحقيق تسوية سياسية للأزمة السورية وفقا لاتفاقية جنيف والتأكيد على محورية القضية الفلسطينية لتحقيق الاستقرار فى الشرق الأوسط وضرورة حصول الشعب الفلسطينى على حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

كما تم بحث آخر التطورات فى العراق واليمن وليبيا ، فى ظل ظاهرة الإرهاب التى تواجه المنطقة، مشيرا إلى أن هذه الظاهرة سبب استمرار التوتر فى الشرق الأوسط بما يملى تكثيف التشاور والتعاون بين الجانبين لإيجاد حلول جذرية للأزمات فى المنطقة بشكل يضمن سلامة أراضى دولها واستعادة أمن واستقرار المنطقة.

وأعرب الرئيس عن شكره للحضور الروسى البارز فى حفل افتتاح قناة السويس الجديدة ممثلا فى شخص رئيس الوزراء الروسي، كما أعرب عن شكره وتقديره لروسيا لإهدائها مصر قطعة بحرية شاركت فى حفل افتتاح القناة.

كما أعرب الرئيس عن ارتياحه لتفعيل التعاون العسكرى بين البلدين سواء فى مجال التسليح أو التدريب  أو تبادل الخبرات، مشيرا إلى تطلعه الى لاستمرار هذا التعاون البناء وتطوير آلياته فى إطار الحرص المشترك على تحقيق الأمن والاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط وتعزيز الأمن والسلم الدولي.

واختتم الرئيس بيانه بأن مصر وروسيا برهنتا خلال الفترة الأخيرة على ترسيخ علاقات ثابتة وقوية قوامها التقارب السياسى والفكرى والمصالح المتبادلة.

 ومن جانبه ، أكد الرئيس الروسى فلاديمير بوتين أن المباحثات مع الرئيس السيسى جرت فى جو بناء ، مشيرا إلى أنه تم تبادل وجهات النظر حول مجمل العلاقات بين البلدين التى تتسم دائما بالصداقة والمصلحة المتبادلة، وفى الآونة الأخيرة تطور التعاون الثنائى بشكل أنشط بكثير من خلال الاتصالات الدائمة وعلى المستوى الرئاسي.

وأضاف إنه جرت مباحثات مفصلة حول التعاون التجارى الاقتصادى ، حيث تم زيادة التبادل التجارى بين البلدين بنسبة ٨٦٪  خلال عام 2014، مشيرا إلى أن الانخفاض الذى طرأ فى النصف الأول من هذه السنة بسبب تقلبات أسعار العملة والظروف الاقتصادية الصعبة،  دفع الجانبين للاتفاق على تقليص تأثير هذه العوامل السلبية لتحقيق الاستقرار فى الحركة التجارية ومن الخطوات الملموسة التى اتفقنا عليها امكانية اقامة منطقة تجارة حرة بيننا واستخدام العملة الوطنية وضخ الاستثمارات ، حيث تعمل فى مصر أكثر من ٤٠٠ شركة روسية. وأعرب بوتين عن أمله فى أن تسهم أعمال الصندوق المشترك بين الجانبين فى دعم التبادل التجاري.

وقال بوتين إن هناك عدة شركات روسية ضخمة تعمل فى مصر فى مجال الطاقة، مشيرا إلى أن من بين أكبر المشاريع للتعاون الثنائى بناء أول مفاعل نووى اعتمادا على التقنيات الروسية. وأشار إلى أن الخبراء من الجانبين يقتربون من إنهاء الجوانب العملية لتطبيق المشروع.

وأضاف أن تشغيل قناة السويس الجديدة سيعطى الفرصة لانشاء منطقة صناعية روسية فى الأراضى المصرية ومن الاتجاهات المهمة للتعاون الزراعى بما يسمح باستفادة المنتجين المصريين من الإمكانيات التى تتيحها الأسواق الروسية وازدياد استيراد المنتجات الزراعية المصرية بأكثر من ٨٠٪ .

وأشار إلى أن مصر من أكبر مستهلكى القمح الروسى، حيث بلغت إمدادات القمح العام الماضى ٤ ملايين طن  ونخطط لزيادة هذه الإمدادات ، مشيرا إلى أنه تم فى هذا الصدد مناقشة إمكانية مشاركة روسيا فى إنشاء بنية تحتية لتخزين القمح.

كما أشار بوتين الى التعاون فى مجال الطيران المدنى والسعى لتصدير طائرة سوخوى مدنية،  وتواصل روسيا دعمها فى إعداد الكوادر المصرية والمدربة ،مشيرا إلى أن مصر من أفضل الأماكن للسياح الروس ، حيث زار مصر خلال عام  ٢٠١٤  ٣.٥ مليون سائح روسي.

وحول القضايا الإقليمية ، قال بوتين أنه بحث مع الرئيس ضرورة زيادة التنسيق والتعاون بما يتفق مع المصالح الوطنية للبلدين، مشيرا إلى أن مكافحة الإرهاب من الملفات المهمة للغاية، خاصة فى ظل نشاط التنظيمات الراديكالية وعلى رأسها تنظيم«داعش»، مشددا على أهمية بناء جبهة واسعة لمكافحة الارهاب يشارك فيها المجتمع الدولي.

وكان الرئيس قد أجرى جلسة مباحثات موسعة مع نظيره الروسى فلاديمير بوتين بحضور وفدى البلدين أعقبها جلسة المباحثات المغلقة ثم المؤتمر الصحفى المشترك.

وخلال جلسة المباحثات الموسعة، أكد الرئيس السيسى أن اللقاء الرابع بينه وبين نظيره الروسى يعكس عمق العلاقات بين مصر وروسيا، مشيرا إلى أن الشعب المصرى يتطلع الى حجم تعاون أكبر فى مختلف المجالات فى ظل الجهود الضخمة التى تبذلها مصر حاليا لتحقيق قفزة اقتصادية قوية.

وأضاف الرئيس أن منطقة الشرق الأوسط تعانى من الإرهاب والتطرف الذى بات لا يؤثر على المنطقة فقط ولكن على العالم أيضا، مشيرا إلى ضرورة تكاتف جهود المجتمع الدولى لمكافحة هذه الظاهرة.

وأعرب الرئيس عن سعادته بحضور رئيس الوزراء الروسى ديميترى ميدفيديف حفل افتتاح قناة السويس الجديدة ، مؤكدا أنها كانت لفتة قوية تعكس عمق العلاقات بين البلدين.

ومن جانبه ، هنأ الرئيس بوتين الرئيس السيسى بإطلاق قناة السويس الجديدة ، مؤكدا أنه كان حدثا بارزا للدولة المصرية.

وأعرب بوتين عن تطلعه لتطوير العلاقات الاقتصادية والاجتماعية مع مصر خلال الفترة المقبلة.

وأشار إلى توافق الرؤى مع الجانب المصرى حول ملف مكافحة الإرهاب ، مشيرا إلى أن المباحثات تناولت عددا من الملفات ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

وكان الرئيس قد توجه فى جولة تفقدية داخل الكرملين فى تقليد لا يتبع مع باقى الرؤساء الزائرين، وهو الأمر الذى وصفه السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باسم الرئاسة بأنه يعكس حجم العلاقات القوية بين الرئيسين. كما أقام الرئيس الروسى مأدبة غداء على شرف الرئيس السيسى عقب الجولة التفقدية التى قام بها داخل الكرملين.

وقد استهل الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم الثانى لزيارته للعاصمة الروسية موسكو بلقاء الملك عبدالله الثانى ملك الأردن ، ثم توجه لزيارة النصب التذكارى للجندى المجهول، حيث قام بوضع إكليل من الزهور على النصب التذكاري.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/121645/136/427786/%D9%85%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%B9%D8%A7%D8%AA/%D9%82%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%89-%D9%88%D8%A8%D9%88%D8%AA%D9%86-%D9%82%D9%81%D8%B2%D8%A9-%D9%86%D8%AD%D9%88-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D9%84%D8%AF%D8%B9%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A5.aspx

نقلة نوعية فى العلاقات المصرية ــ الروسية تعاون ثنائى فى مجال الطاقة النووية السلمية ومنطقة صناعية بقناة السويس

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أن العلاقات مع روسيا شهدت على مدار العامين الماضيين نقلة نوعية تسعى مصر للبناء عليها لترسيخ الشراكة فى المستقبل

وأضاف خلال المؤتمر الصحفى المشترك مع نظيره الروسى فلاديمير بوتين عقب جلسة مباحثات ثنائية أمس، إن المباحثات تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية وتأكيد الروابط السياسية الراسخة بين البلدين، كما تم التباحث حول الخطوات الفعلية لتعزيز التعاون فى مختلف المجالات، وتأكيد الاستمرار فى دفع العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين القاهرة وموسكو.

وأعرب الرئيس عن ارتياحه للتقدم الذى تم إحرازه على هذا الصعيد بفضل الالتزام بآليات العمل المشتركة لتفعيل التعاون المشترك، مشيرا إلى أنه يتطلع إلى بدء الخطوات الفعلية لإقامة منطقة صناعية روسية فى منطقة قناة السويس فى إطار تصور واضح لتنفيذ استثمارات ملموسة.

وأوضح أنه تم تحقيق تقدم ملموس خلال الشهور الماضية فيما يتعلق بمسار التعاون فى مجال الطاقة النووية السلمية، معربا عن تطلع مصر للاستفادة من الخبرة الروسية فى هذا القطاع.

وأضاف أن المباحثات تطرقت أيضا إلى مختلف الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، مشيرا إلى أنه لمس التوافق الكبير فى الرؤى حول هذه القضايا، خاصة فيما يتعلق بضرورة تحقيق تسوية سياسية للأزمة السورية وفقا لاتفاق جنيف، وتأكيد محورية القضية الفلسطينية لتحقيق الاستقرار فى الشرق الأوسط وضرورة حصول الشعب الفلسطينى على حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

كما تم بحث آخر التطورات فى العراق واليمن وليبيا، فى ظل ظاهرة الإرهاب التى تواجه المنطقة، موضحا أن هذه الظاهرة سبب استمرار التوتر فى الشرق الأوسط، بما يملى تكثيف التشاور والتعاون بين الجانبين لإيجاد حلول جذرية للأزمات فى المنطقة بشكل يضمن سلامة أراضى دولها واستعادة أمن واستقرار المنطقة.

كما أعرب الرئيس عن ارتياحه لتفعيل التعاون العسكرى بين الجانبين سواء فى مجال التسليح أو التدريب  أو تبادل الخبرات.

 من جانبه، أكد الرئيس الروسى فلاديمير بوتين أن المفاوضات مع الرئيس السيسى جرت فى جو بناء، مشيرا إلى أنه تم تبادل وجهات النظر حول مجمل العلاقات بين البلدين. وأضاف أنه جرت مباحثات مفصلة حول التعاون التجارى والاقتصادى، حيث تمت زيادة التبادل التجارى بين البلدين بنسبة ٨٦٪  خلال العام الماضى. وأضاف أن تشغيل قناة السويس الجديدة سيعطى الفرصة لإنشاء منطقة صناعية روسية فى الأراضى المصرية، وكذلك تعميق التعاون الزراعى بما يسمح باستفادة المنتجين المصريين من الإمكانات التى تتيحها الأسواق الروسية.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/121645/25/427769/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89/%D9%86%D9%82%D9%84%D8%A9-%D9%86%D9%88%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D9%80%D9%80-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A9%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%88%D9%86-%D8%AB%D9%86%D8%A7.aspx