فريدا كاهلو

1907- 1954 الإعاقة: شلل الأطفال من أشهر الفنانات المكسيكيات، وقد اشتهرت لوحاتها بأنها تجسد صورتها الشخصية وتعكس معاناتها مع الألم، وتعد أول رسامة مكسيكية في القرن العشرين التي بيعت أعمالها لصالح أحد المتاحف العالمية، عندما بلغت السادسة من عمرها بدأت كاهلو تعاني من مرض شلل الأطفال الذي جعل ساقها اليمنى أرق من ساقها اليسرى، مما اضطرها لارتداء التنانير الطويلة، ويقال إنها عانت بعد ذلك من مرض الحبل الشوكي، وهو مرض يؤثر على الظهر والساق، وبعد مثولها للشفاء، أخذت الآلام تعود لجسدها مرة أخرى وظلت معها حتى وفاتها 1954.