فرقة عائلة ماكنتاير الغنائية

المؤلفة من سكوت، 22 سنة، وكاتلين، 17 سنة، وهما ضريران منذ مولدهما، وتود، 19 سنة وهو مبصر، مؤلفة من مطربين محنكين يقدمون فنهم كثلاثي وكمطربين منفردين. وقد بدأوا دراسة العزف على البيانو والغناء قبل بلوغهم سن المراهقة.

وقال سكوت، الذي بدأ حياته الفنية عازف موسيقى كلاسيكية على البيانو: “بالنسبة لي، لم يحتل أي شيء آخر مكانة البيانو لدي.” وهو يعزف على البيانو أثناء غنائه كمطرب منفرد، كما يقوم بالعزف لفرقة عائلة ماكنتاير الغنائية. ويتميز كل من سكوت وتود بالقدرة على تأدية الأغاني الموضوعة لطبقات صوتية مختلفة، مما يمكنهما من غناء الموسيقى الموضوعة للصوت الصادح والصوت الجهير/الجهير الأول، وهو ما يجعلهما ظاهرة نادرةً في الأوساط الموسيقية.

ولدى كاتلين مطربة الأغاني الموضوعة للصوت الندي (السوبرانو) هي أيضاً أساس راسخ في الأساليب الموسيقية المختلفة، مثلها في ذلك مثل شقيقيها. وقد قالت: “ولكن يحتمل أن يكون أفضل أدائي هو في (نوع) الغناء الأوبرالي. كما أنني أقدم قليلاً من أغاني المسرحيات الغنائية، وبعض المواد التي يمكن وصفها بأنها هجين مؤلف من الموسيقى الكلاسيكية وموسيقى البوب، وهو ما يطلق عليه البعض اسم “البوبرا.” أما ملحنها المفضل فهو جورج فريدريك هاندل.

ويفكر الأخوة ماكنتاير حالياً في تقديم فنهم في اليابان قريبا، وسوف يصدر تود أول أسطوانة كلاسيكية مدمجة تحمل أعماله في شهر آب/أغسطس. ولدى سؤال الثلاثة عما يرجون إيصاله إلى المستمعين من خلال غنائهم، قالت كاتلين: “أريد أن أريهم كم أحب الغناء. وآمل أن يتحسس الناس أعمالنا، وأن يتمكنوا من التواصل مع قصتنا.”

وقال تود: بما أن “هذا نشاط تنظمه VSA فإنني آمل أن يقدر الناس ما كان على سكوت وكاتلين التغلب عليه من صعاب” أثناء تنميتهما لموهبتهما الفنية.

ويمكن الحصول على مزيد من المعلومات عن VSA آرتس من خلال الرجوع إلى موقع المنظمة على

 

الشبكة العنكبوتية

http://iipdigital.usembassy.gov/st/arabic/texttrans/2008/06/20080604092852bsibhew0.115719.html#axzz2vs2eF4eI