عهد جديد من التكامل المصري السوداني السيسي : زراعة 100 ألف فدان بالسودان خلال عام..ومصر حريصة علي رخاءالشعب الشقيق

استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس وفداً سودانياً رفيع المستوي يضم الدكتور ابراهيم الدخيري وزير الزراعة والغابات حسين أبوسروال والي ولاية النيل الأزرق ومن الجانب المصري الدكتور حسام الدين مغازي وزير الموارد المائية والري والدكتور صلاح الدين هلال وزير الزراعة واستصلاح الاراضي بحضور السفير السوداني بالقاهرة.
وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن أعضاء الوفد السوداني نقلوا للرئيس تحيات وتقدير الرئيس السوداني عمر البشير واهتمامه بتعزيز العلاقات بين البلدين في كافة المجالات وتم خلال الاجتماع تناول سبل تفعيل الشركة المصرية السودانية للتكامل الزراعي التي تم انشاؤها منذ عام 1976 بهدف تحقيق التكامل والتعاون بين مصر والسودان في مجالات الزراعة والري والثروة الحيوانية. بما يحقق المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين. وأشار اعضاء الوفد السوداني الي أنه تم الاتفاق مع الجانب المصري علي البدء في عهد جديد من التكامل والتعاون بين البلدين. مؤكدين أنه سيتم الشروع في اتخاذ الإجراءات الفنية اللازمة لتفعيل هذا التعاون.
وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس طلب نقل تحياته للرئيس السوداني مؤكدا حرص مصر علي مصلحة السودان والمساهمة في تحقيق الخير والرخاء لشعبه الشقيق. ونوه الرئيس الي الفرص الواعدة للتعاون بين البلدين في مجالات الزراعة والثروة الحيوانية بما يساهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي وتوفير الغذاء لشعبي البلدين. واكد الرئيس علي أهمية قيام الشركة المشتركة بين البلدين بالانتهاء من استصلاح مائة ألف فدان بالسودان خلال مدة لا تزيد عن عام واحد علي أقصي تقدير بحيث تمثل نموذجا للتعاون المقترحة بين مصر والسودان يمكن تطبيقه وتعميمه علي مساحات اكبر من الأراضي فضلا عن ضرورة التركيز علي زراعة المحاصيل التي يحتاج اليها شعبا البلدان والتي تناسب المناخ في السودان. وخاصة المحاصيل التي تستخدم لانتاج زيت الطعام ومن بينها الذرة وعباد الشمس وذلك في إطار إقامة مجتمعات تنموية متكاملة تضم الي جانب الزراعة بعض الصناعات ذات الصلة علاوة علي تنمية الثروة الحيوانية والصناعات والتي تقوم عليها.
وأكد الرئيس علي ضرورة إيلاء مزيد من الاهتمام للبحوث الزراعية وتحسين مواصفات المحاصيل بما يحقق وفرة في الانتاج ويساهم في تصنيع الأعلاف اللازمة لتنمية الثروة الحيوانية. حيث يمكن زيادة الاعتماد علي استيراد اللحوم من السودان اعتمادا علي النقل البري وذلك الي حين تطوير خطوط السكك الحديدية بين البلدين.
ومن جانبه استعرض وزيرا الري والزراعة أوجه التعاون القائم مع الجانب السوداني في مجالات الري واستصلاح الاراضي وأكدا اعتزام الجانبين المصري والسوداني دفع هذا التعاون قدما والعمل علي تحقيق التنوع الزراعي في المحاصيل التي ستتم زراعتها بالاضافة الي تنمية الثروة الحيوانية.

 

المصدر

http://www.algomhuria.net.eg/algomhuria/today/fpage/detail00.asp