صدقى صبحي يشهد بيانا عمليا لوحدات القوات الخاصة وعناصر الاستطلاع

شهد الفريق أول صدقي صبحي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي البيان العملي “طابا 2015″، الذي نفذته عناصر القوات الخاصة من الصاعقة والمظلات وعناصر الاستطلاع، تضمن البيان معاونه أعمال قتال التشكيلات التعبوية ضد الأهداف المعادية وتنظيم الكمائن وشن الغارات ومهاجمة إحدى البؤر الإرهابية الخطرة وتدميرها.

يأتي ذلك في إطار احتفالات مصر والقوات المسلحة بالذكرى الـ33 لتحرير سيناء.

وألقى اللواء أركان حرب جمال حماد، قائد وحدات الصاعقة، كلمة أكد فيها حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على الارتقاء بمستوى الأداء لمقاتلي القوات الخاصة وتطوير أساليب التدريب والحفاظ على الانضباط العسكري والروح المعنوية العالية وصولًا لأعلى مستويات الكفاءة والاستعداد القتالي لتنفيذ المهام المخططة والطارئة بسرعة ودقة متناهية وتحت مختلف الظروف.

بدأ البيان بدفع مجموعات الاستطلاع الراكبة والمترجلة، ثم إسقاط عناصر المظلات لاستطلاع وتأمين مناطق الإسقاط والإنزال الجوي، وتنفيذ عناصر الصاعقة لمجموعة من الكمائن الناجحة ضد مفارز العدو الميكانيكية والمدرعة وأرتاله الإدارية، ومعاونة أعمال قتال القوات الرئيسية خلال المراحل المختلفة لإدارة العمليات، باستغلال طبيعة الأرض وأعمال الإخفاء والتموية والمفاجأة للقوات المعادية.

وظهر خلال البيان مدى الجسارة والثقة بالنفس لعناصر القوات الخاصة والمهارة الفائقة لمقاتلي الصاعقة والمظلات في إصابة الأهداف من الثبات والحركة بسرعة ودقة متناهيين.

وقامت طائرات الهليكوبتر بإنزال عناصر الصاعقة للإغارة على مركز قيادة وسيطرة رئيسي للعدو في العمق وتدميرة تحت ستر نيران عناصر المقذوفات الموجهة المضادة للدبابات، لتوفير الوقاية والحماية اللازمتين.

ونفذت مجموعة من عناصر المظلات التي تم إبرارها بطائرات الشينوك إغارة غير نمطية على إحدى قواعد الصواريخ في العمق التعبوي للعدو أبرزت السرعة والمهارة الفائقة لعناصر القوات الخاصة، وقدرتها على العمل تحت مختلف الظروف.

كما نفذت عناصر القوات الخاصة بيانًا عمليًا على اقتحام وتطهير إحدى البؤر الإرهابية وتأمين خط الحدود الدولية بالتعاون مع الأفرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية.

وناقش وزير الدفاع عدد من القادة والضباط المشاركين بالبيان في أسلوب تنفيذهم لمهامهم وكيفية اتخاذهم القرار لمواجهـة المتغيرات المفاجئة أثناء إدارة العمليات.

وأشاد القائد العام بما شاهده من مستوى متميز وأداء راقٍ، يؤكد أن للوطن رجال أصحاب عزائم لا تلين وإرادة لا تنكسر وعطاء لا ينقطع مدركين حجم المخاطر والتحديات التي يواجهها الوطن في ظل ما تموج به المنطقة من تحديات، مؤكدًا أن الحفاظ على أمننا القومي وتأمين حدودنا الإستراتيجية مهمتنا الوطنية التي لا تهاون فيها.

وأكد الفريق أول صدقي صبحي لرجال القوات الخاصة ضرورة الاستمرار ببذل المزيد من الجهد والتدريب والحفاظ على الأسلحة والمعدات والروح المعنوية العالية، والاهتمام بالإعداد البدني للفرد المقاتل لتظل القوات الخاصة دومًا أحد دروع القوات المسلحة في الدفاع عن مقدسات الوطن.

ووجه تحية إجلال لرجال القوات المسلحة والشرطة الذين ضحوا بأرواحهم من أجل مصر وشعبها العظيم، مؤكدًا أن القوات المسلحة لن يغيب عن خاطرها حماية أمن هذا الوطن وسلامته، وستظل القوات المسلحة على موقفها بروح معنوية عالية واستعداد دائم للعطاء من أجل مصر.

وطالب صبحي القادة والضباط على جميع المستويات بضرورة التواصل مع المرؤوسين، وتوفير الإمكانات للارتقاء بمستوى الفرد المقاتل معيشيًا وإداريًا، والحرص على رفع الروح المعنوية باعتباره الركيزة الأساسية في القوات المسلحة.

كما تفقد القائد العام معرضًا للأسلحة والمعدات التي يستخدمها مقاتلوا القوات الخاصة بكل كفاءة واحتراف، وأحدث الأجهزة والمعدات ووسائل الاستطلاع التي تستخدمها عناصر الاستطلاع لتنفيذ جميع المهام المكلفة بها باحترافية عالية.

حضر الجولة الفريق محمود حجازي، رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقائد القوات الجوية، وكبار قادة القوات المسلحة وعدد من دارسي الكليات والمعاهد العسكرية.

 

المصدر

http://www.elwatannews.com/news/details/723007